رئيس التحرير: عادل صبري 04:13 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

المحافظات بعد براءة المخلوع والعادلي: من الذي قتل الشهداء؟

المحافظات بعد براءة المخلوع والعادلي: من الذي قتل الشهداء؟

تقارير

مواطنة خلال حديثها لمصر العربية

المحافظات بعد براءة المخلوع والعادلي: من الذي قتل الشهداء؟

مراسلو مصر العربية 29 نوفمبر 2014 21:11

تباينت ردود الافعال في معظم محافظات مصر بعد أحكام البراءة التي شملت الرئيس المخلوع حسنى مبارك وحبيب العادلي و6 من مساعديه في قضية قتل المتظاهرين إبان ثورة 25 يناير 2011.

 

ففي السويس طالب أهالي الشهداء بالقصاص لأبنائهم الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن.

 

وقال محمد فنحي، محاسب، إن الأحكام الصادرة ببراءة الرئيس المخلوع حسني مبارك تؤكد أن هناك طرفا خفيا في قتل المتظاهرين .

 

وفى محافظة قنا، اعتبر السياسيون القرار أنه سيكون ذريعة لخروج الرئيس المعزول محمد مرسي أيضا في قضايا القتل التي يحاكم عليها .

 

وأكد أحمد كامل الدقان، مسئول العمل الجماهيري لحركة تمرد بقنا، أن الحكم كان متوقعا لعدم وجود أدلة أو مستندات.

 

وقال عاطف بريري، أمين حزب الوفد بقنا، إن حكم الجنايات اليوم متوقع لأن قضايا القتل المتهم فيها الضباط حصلوا فيها على البراءة في محاكم متعددة ومختلفة، وهم المنوط بهم القتل.

 

ووصف جمال فريد، القيادي الناصري، إن ما حدث اليوم أعطى الحرية المطلقة بعودة رجال نظام الحزب الوطني السابق للحياة السياسية، وجدد لهم حصانتهم التي غابت 3 سنوات .

 

واستنكرت القوى السياسية بأسيوط الحكم الصادر على الرئيس المخلوع حسني مبارك ومعاونيه، بعد أن وصفته بالصادم، منتقدين ضياع حق الشهداء في محاكمة القرن.

 

وقال الدكتور على السيد المنسق السابق لحركة تمرد أن الحكم صادم بعد 30 سنة فساد لتعود مصر إلى الوراء، مئات السنين، لافتا إلى أن الحكم مبني على ثغرات قانونية.

 

وأضاف محمود معوض نفادي رئيس لجنة شباب الوفد: "حقوق الشهداء عند الله لا تضيع، وفي الآخر  قضاء المحكمة وقتي أما قضاء الله فلا يمر بالوقت".

 

ولفت حسام سيد مسئول الإعلام بالتجمع بأسيوط إلى أن برأه مبارك كانت متوقعة بعد الهجمة الشرسة على ثورة 25 يناير واعتبارها مخططا خارجيا.

 

وفى محافظة المينا، تساءل محمد صلاح (محام): أين ذهبت ثورة 25 يناير، وأيضا من قتل ثوار، في الوقت الذي تمت فيه تبرئة العادلي ورجاله؟

 

وفي الفيوم  قالت ميرفت فاروق ناشطة حقوقية: "أنا سعيدة جدا بيها لأنه حكم 30 عاما، وكنا نعيش في أمان وسلام، ولكن العادلي كان لابد أن يحاكم على قتل المتظاهرين وفتح السجون".

 

وفى سوهاج أثار الحكم ردود أفعال متباينة.. السيد زيد عامل أوضح: أنا شايف أن الحكم طبيعي ولا تعليق على أحكام القضاء، وبعدين مبارك خدمنا 30 سنة ومن حقه علينا أن نكرمه مش نسجنه، وبعدين إحنا لينا لسان يتكلم بعد حكم القضاء، وقضاؤنا شامخ ودى حاجة معروفة للجميع.

 

ويضيف على فراج فلاح: بص البلد كلها خربانة ومبارك زيه زي غيره واللي هيجي بعدهم زيهم، ودى ساقية بتلف بينا، وإحنا فيها غلابة وملناش غير لقمة عيشنا لو لقيناها، وبعدين إحنا ميهمناش طلع براءة ولا اتحكم علية، المهم أننا نلقى لقمة عيش لينا ولأولادنا.

 

 

 

 

*

************ 

شارك في التغطية

وليد القناوى - رنيا حلمي - أحمد شرماوي - هناء حسين - محمد كفافي - ريم عادل - كريم عبد المعين - أحمد شرشر

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان