رئيس التحرير: عادل صبري 10:30 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الكرامة: الإدانة السياسية تكفي.. الوفد: حكم سياسي.. النور: لا تعليق

الكرامة: الإدانة السياسية تكفي.. الوفد: حكم سياسي.. النور: لا تعليق

تقارير

حسني مبارك

أمناء الأحزاب بالغربية بعد براءة مبارك

الكرامة: الإدانة السياسية تكفي.. الوفد: حكم سياسي.. النور: لا تعليق

هبة الله أسامة 29 نوفمبر 2014 13:23

تنوعت آراء القوى السياسية بالغربية على حكم "جنايات القاهرة"، اليوم السبت، ببراءة الرئيس الأسبق حسني مبارك ونجليه جمال وعلاء، بين مؤيد ورافض ومتحفظ على التعليق.     

 

كمال عرفة، أمين حزب الكرامة بالمحافظة، طالب بالمصالحة مع نظام مبارك وطي صفحة محاكمته على جرائمه والتفرغ لمستقبل مصر وبنائها.

 

وفي تصريح لـ "مصر العربية"، قال عرفة: "إذا كان بعض الوسطاء يطلبون المصالحة مع جماعة الإخوان الإرهابية فالأحرى المصالحة مع نظام مبارك، فالجماعة استباحت الدماء وخانت الوطن، أما نظام مبارك الفاسد فلم يكن يوما خائنا، وكان من المفترض أن يحاكم نظام مبارك سياسيا وليس جنائيا".

 

وأضاف: "لو حوكم مبارك سياسيا لحكم عليه بالخلع، وهو ماتم بالفعل، وعلينا الآن ترك الماضي والنظر لمصر الجديدة بدون فاسد ولا فساد، فالشعب لن يرضى بالفساد بعد ثورتي 25يناير و30 يونيو".

 

هيئة المحكمة حفظت حقوق الشهداء، بحسب عرفة، "لأنها أدانت نظام مبارك فى جميع نواحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وهذا يكفي".

 

وأشار أمين حزب الكرامة بالغربية إلى وصف المستشار محمود كامل الرشيدي، رئيس المحكمة، لـ 25 يناير بالثورة الشعبية الأولى، واعتبر ذلك ردا على بعض وسائل الإعلام التي اتهمت ثورة يناير بالخيانة، مضيفا: "كلمة القاضي جاءت لتخرس تلك الألسنة، وهذا مهم لتوثيق الثورة تاريخيا".

 

وطالب عرفة أنصار مبارك بأن لا يستخدموا هذا الحكم لمحاولة غسيل سمعة نظام الرئيس الأسبق، أو إعادة الحزب الوطني للحياة السياسية من جديد، "لأن المحكمة فى النهاية أصدرت حكما سياسيا بأن نظام مبارك فاسد" على حد تعبيره.

 

طي للثورة


وفي المقابل، وصف محمد المسيري، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، الحكم ببراءة مبارك والعادلي بأنه طي لصفحة ثورة يناير إلى الأبد.

 

وقال المسيري: "يبدو أنه حان وقت محاكمة كل من شارك فى هذه الثورة الطاهرة ضد القهر والظلم، فالنائب العام السابق قرر اتهام مبارك، ثم قرر حفظ الدعوى، ما يعني أن الحكم الأول بحبسه 25 عاما كان مسيسا لكبح غضب الثوار"

 

وفي السياق ذاته، قال أبو المعالي فايق، أمين حزب العمل بمحافظة الغربية، إن أحكام البراءة متوقعة، مشيرا إلى حالة "الشو الإعلامي التي قدمتها هيئة المحكمة الأولى والثانية" حسب تعبيره. 

 

وأضاف فايق: "كل من تولى السلطة عقب نظام مبارك أكد للشعب أن كل شيء يتم بالقانون، فصفق الجميع ورضوا بذلك، وعندما جاء مجلس الشعب الإسلامي وطالبنا النواب بتغيير تلك المحاكمات رفضوا بنفس الحجة، فطالما قبلنا ذلك من البداية فعلينا أن نتقبله حتى النهاية".

 

لا تعليق

 

أما مصطفى أمين، منسق حركة 6 ابريل بالمحافظة، فرفض التعليق على براءة مبارك، مشيرا إلى أن الحركة لم تتخذ بعد أي قرارات بشأن ردود أفعالها حول تلك المحاكمة.

 

الموقف ذاته صدر عن أحمد القطان، أمين حزب النور بالغربية، الذي أكد "عدم جواز التعليق على أحكام القضاء".

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان