رئيس التحرير: عادل صبري 10:21 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور.. غليان بين العاملين بالتأمين الصحي بعد حرمانهم من الحوافز

بالصور.. غليان بين العاملين بالتأمين الصحي بعد حرمانهم من الحوافز

تقارير

وقفة احتجاجية للعاملين بالتأمين الصحي

بالصور.. غليان بين العاملين بالتأمين الصحي بعد حرمانهم من الحوافز

بسمة الجزار 27 نوفمبر 2014 11:09

حالة من الغليان تسود العاملين بالهيئة العامة للتأمين الصحي احتجاجا على عدم ضمهم لقانون 14 لسنة 2014 المعروف إعلاميًا بـ"حوافز المهن الطبية"، مطالبين الرئيس عبد الفتاح السيسي بإصدار قرار فوري بتطبيق الحوافز عليهم، أسوة بالعاملين في وزارة الصحة.

 

وقال طارق علي، منسق رابطة العاملين بالتأمين الصحي، لـ"مصر العربية"، إن هيئة التأمين الصحي تتبع الوزارة في التفتيش فقط، لكن الوزارة تتنصل منها في الجوانب المادية بحجة أنها هيئة مستقلة تعمل عبر الجهود الذاتية، وتعد اشتراكات المواطنين هي مصدر التمويل الأول والأساسي لها.

 

وبسؤاله عن موقف الدكتور علي حجازي، رئيس هيئة التأمين الصحي، وصفه بالسلبي قائلا إنه لم يتخذ أي قرار حاسم لرفع معاناة آلاف العاملين بالهيئة على مستوى الجمهورية.

 

وشدد على أن أزمة الحوافز بدأت منذ يناير الماضي وحتى يومنا هذا، وأن العاملين بالتأمين يشكون من تجاهل المسئولين لمطالبهم وحرمانهم من الحوافز كغيرهم من أعضاء الفريق الطبي.

 

وصرح حجازي بأنه في حالة عدم تطبيق الكادر فإن العاملين بمستشفيات التأمين الصحي لن يستقبلوا أي حالات مرضية، بخلاف الطارئة، وذلك بداية من يوم 6 ديسمبر المقبل، مشيرا إلى إبلاغ وزير الصحة الدكتور عادل عدوي، ورئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب، لتوفير أماكن لهم بمستشفيات وزارة الصحة حتى لا يتحمل العاملون بالتأمين الصحي مسئولية أي مريض.

 

ولفت إلى أن العاملين يناقشون تنظيم وقفة احتجاجية يوم الأحد المقبل لمدة ساعتين مع المطالبة بعدم تدخل وزارة الصحة في شئون التأمين الصحي طالما أن الهيئة مستقلة غير تابعة لها، وذلك بعد نجاح الوقفة الاحتجاجية الأولى التي نظمها العاملون منذ أيام، حسب قوله.

 

وأوضح منسق رابطة العاملين بالتأمين الصحي أن مطالبهم تتعلق بالمساواة مع زملائهم العاملين بالوزارة وكل الهيئات التابعة لها، علاوة على تعيين العاملين غير المثبتين حتى اليوم ممن مر على عملهم 3 سنوات أسوة بالسابقين.

 

وقال طارق علي: من اليوم ممنوع تفتيش الصحة علينا أو التدخل في شئوننا، خاصة بعدما طفح الكيل وأصبح بدل العدوى بالتأمين 15 جنيهًا بينما يحصل العاملون بالوزارة على 400 جنيه"، مطالبًا بتطبيق الحوافز للصغير قبل الكبير "لأن العدوى لا تفرق بين عامل وطبيب أو إداري أو فني أو ممرضة"

 

وفي سياق متصل، خاطبت النقابة العامة للصيادلة وزارات الصحة والاستثمار والتعليم العالي وهيئة التأمين الصحي وكل الجهات التي يعمل بها صيادلة، لضم هؤلاء الذين لم يشملهم قانون 14 لسنة 2014، بإصدار قرارات لمساواة الصيادلة العاملين بها مع زملائهم بوزارة الصحة.


وطالب الدكتور إيهاب الطاهر، الأمين العام لنقابة أطباء القاهرة، الرئيس عبد الفتاح السيسي بإصدار تعليمات لهيئة التأمين الصحي والمؤسسة العلاجية والإدارات الطبية بالجامعات بمساواة الأطباء العاملين بها مع نظرائهم الخاضعين لأحكام هذا القانون.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان