رئيس التحرير: عادل صبري 09:27 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خطة لتأمين مقرات "الحرية والعدالة".. و"تمرد " تستعد بخريطة تظاهرات

30 يونيو في المنوفية..

خطة لتأمين مقرات "الحرية والعدالة".. و"تمرد " تستعد بخريطة تظاهرات

بدر: "محافظة المليون شفيق أصبحت بلد الـ2 مليون متمرد"

أحمد عجور 23 يونيو 2013 13:03

تستعد محافظة المنوفية لتظاهرات 30 يونيو بخريطة تظاهرات شعبية تخرج من جميع الشوارع والميادين، لتستقطب المواطنين غير المنتمين لأحزاب سياسية، وبجهود مكثفة لأعضاء حركة تمرد فضلاً عن المسيرات التي تجوب المحافظة كل جمعة، وإنشاء حركة "ارحل".


محمود بدر - منسق حملة "تمرد" - أبدى فخره بمحافظة المنوفية قائلاً: "محافظة المليون شفيق، أصبحت بلد الـ 2 مليون متمرد".


وأكد محمد أبو ستيت - منسق الحملة بالمنوفية - أنه تم جمع 2 مليون و300 ألف توقيع حتى الآن، مشيرًا إلى بدء عمليات الفرز والتنقية للاستمارات، وقد تكون محافظة المنوفية الأولى على مستوى الجمهورية فى حملات التمرد،  والمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة، والدعوة للنزول يوم 30 يونيه.


"ارحل"

"ارحل" حركة سياسية ولدت من رحم محافظة المنوفية، أعلن تأسيسها الناشط السياسي أحمد الهلباوي. و"تهدف الحركة إلى تحويل يوم 30 يونيه إلى ثورة شعبية كبرى بدلاً من مجرد تظاهرات، مع ضرورة إسقاط النظام رئيسًا ودستورًا، فضلا عن تقليص دور الأحزاب السياسية".
وأضاف: "ما نقوم به هو عمل ثوري وليس سياسيًا أو حزبيًا تجنبا للفرقة بين القوى السياسية والثورية بالإضافة إلى محاولة إخفاء الرايات السياسية لتوحيد الصفوف والدعوة للمصالحة الوطنية والتصدي لدعاوى التكفير والفتن التي تهدف لشق صف الشعب وتفتيته".


خريطة تظاهرات

على الجانب الآخر اجتمعت قوى سياسية متمثلة فى أحزاب "التجمع والوفد ومصر القوية والمصريين الاحرار والمصرى الديمقراطى والتيار الشعبى والحزب الناصرى وحركة 6 إبريل - المستقلة وماهر والديمقراطية لدراسة خطة المظاهرات".


وأوضحت القوى السياسية أن الخطة المبدئية هى وضع خريطة تظاهرات فى كل مركز والتنسيق مع كافة القوى الشعبية بمراكز وقرى المحافظة، للخروج فى مسيرات وتحديد مكان لتجمع المتظاهرين، والاتجاه نحو الوحدات المحلية على أن تكون مدينة شبين الكوم هى أكبر التجمعات، وذلك لاستغلال حالة الغضب الشعبى العارم ضد جماعة الإخوان، واستقطاب مجموعات كبيرة من الشعب بعيدة عن التنظيمات الحزبية.


 وقال هيثم الشرابى - أمين حزب التجمع بالمنوفية - إن المحافظة ستشهد أكبر تظاهرات فى تاريخها وستكون من كل مكان للرد على المهندس أحمد شعراوى محافظ المنوفية الجديد، الذى يؤكد أن شعب المنوفية يدعمه وأن المعارضين لا يمثلون إلا 1% من شعب المنوفية، كما سيخرج الآلاف لميدان التحرير وأمام قصر الاتحادية.


وأضاف عبد الله الصياد - المتحدث الإعلامى لحركة 6 ابريل الجبهة الديمقراطية بالمنوفية - أن "يوم 30 يونيه ستتوحد كافة القوى تحت راية واحدة وهدف واحد وهو إسقاط حكم الإخوان المستبد بعد فشل دام سنة كاملة وتردى الأوضاع على جميع المستويات".


وأكد الدكتور أحمد أبو السعود - أمين حزب مصر القوية بالمنوفية - "ضرورة  نقل  تظاهرات 30 يونيه من التحرير والاتحادية إلى كل ميادين مصر حتى يعلم النظام مقدار الغضب الشعبى على النظام وإجباره على تلبية مطالبه بانتخابات رئاسية مبكرة".   


مؤيدو الرئيس


بينما يستعد حزب الحرية والعدالة لـ 30 يونيه بخطة لتأمين مقراته تعتمد في المقام الأول على الشباب، هذا ما أكده الدكتور عاشور الحلوانى أمين حزب الحرية والعدالة بالمنوفية.


وقال: حال تخلي قوات الشرطة عن تأمين مقرات الحزب وهو متوقع حدوثه، فإن شباب الإخوان سيدافعون عن مقرات الحزب والجماعة المنتشرين بأنحاء المحافظة بدمائهم، كما أن الأعضاء سيتواجدون بكثافة داخلها، ولن نتهاون مع المعتدين.


وعن المشاركة في تظاهرات 30 يونيه، أفاد الحلوانى بأن المكتب التنفيذى لحزب الحرية والعدالة أو مكتب الارشاد، لم يصدرا تعليمات بالنزول فى مظاهرات لتأييد الدكتور مرسى.


وأضاف: نحن على أتم استعداد لتأييد الرئيس يوم 30 يونيو في مظاهرات حاشدة ، ولكننا لم نرتب إليها حتى الآن .


في المقابل، قال المهندس أسامة عبد المنصف - أمين حزب النور بالمنوفية - إن الحزب يرفض حملة "تمرد" ومظاهرات 30 يونيه ليست تأييدا لسياسات الرئيس مرسى وجماعته، إنما تأييدا لشرعية مشيرا إلى أن شرعية الرئيس المنتخب أيا كان خط أحمر.


وأضاف: الحزب يسعى لاستكمال مؤسسات الدولة وليس هدم أحد أركانها فالدولة مازالت تعاني بعد حل مجلس الشعب، محذراً من عدم استمرار رئيس لمصر في منصبه أكثر من ثلاثة أشهر حال سقوط مرسي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان