رئيس التحرير: عادل صبري 12:45 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو..مواطنون: رفع المصاحف بالمظاهرات إهانة للقرآن

بالفيديو..مواطنون: رفع المصاحف بالمظاهرات إهانة للقرآن

تقارير

دعوات لرفع المصاحف في مظاهرات 28 نوفمبر

بالفيديو..مواطنون: رفع المصاحف بالمظاهرات إهانة للقرآن

نوران التهامي 22 نوفمبر 2014 13:11

 

عبر مواطنون عن رفضهم رفع المصاحف في المظاهرات المرتقبة يوم نوفمبر المقبل باعتباره توظيفا سياسيا للدين، متخوفين من أن يؤدي ذلك إلى سقوط القرآن في حال اشتباك المتظاهرين مع الشرطة، بينما قال آخرون إن ما يعنيهم هو مرور اليوم دون خسائر دون الالتفات إلى رفع المصاحف من عدمه.

 

اعتبر محمود حسن، رفع المصاحف نوعًا من أنواع خلط الدين بالسياسة، مؤكدًا أن مصر عانت كثيرًا بسبب هذا الخلط ولا يجوز تكراره مرةً أخرى.

 

ورغم معارضة حسن للنظام الحالي فإنه رفض استخدام القرآن مبررًا للفوز في معركة سياسية، معلقًا على وصف شيخ الأزهر متظاهري 28 نوفمبر بالخوارج قائلًا: "هو أدرى به".

 

وقال مصطفى محمدين، إنه من المفترض أن يهتم المتظاهرون بأمور أخرى غير رفع المصحف، لافتًا إلى أن الثورة لم تحقق أيًّا من أهدافها إلى الآن، وأن عداد الشهداء في ازدياد مستمر دون أخذ حق أيٍّ منهم، مؤكدًا أن شيخ الأزهر أيضًا عليه أن ينشغل بقضايا أهم، فالشعب لا يهتم بكونهم "خوارج" أم لا.

 

ورفض محمد أبوبكر، رفع المصاحف في المظاهرات، موضحًا أن ذلك قد يؤدي لسقوط المصحف على الأرض أثناء جري المتظاهرين في حالة التعامل معهم من قبل الشرطة، مندهشًا من وصف شيخ الأزهر لهم بالخوارج، قائلًا: "لكنه أعلم من الناحية الدينية".

 

وفي السياق ذاته، أوضح حسنين محمد، أن ما يشغل باله أن يمر يوم الجمعة دون خسائر، مؤكدًا أن البلد في وضع ما عاد يسمح بمزيد من القلق والتوتر، أما رفع المصاحف من عدمها فلا يمثل أهمية بالنسبة له.

 

واستنكر مختار السيد، فكرة استخدام المصاحف، واصفًا من يقدم على ذلك بـ "المتخلف"؛ لأن القرآن محله في القلب لا ليتم استخدامه في مظاهرات فصيل معين.

 

وتساءل محمد عادل عن جدوى رفع المصاحف في مظاهرات، موضحًا أن مصر دولة إسلامية وأن حكومتها مسلمة والوضع لا يتحمل مزيدًا من التمزق، معلقًا: "هو شيخ الأزهر دخل في التخلف ده عشان يقول خوارج؟ هو أحنا فين؟ ده كلام فارغ".

 

وأضاف إسلام أحمد، أن رفع المصحف لن يعيد حقوقهم، على الرغم من عدم رفضه لرفعه، قائلًا: "كل إنسان حر"، متسائلًا: " ما الهدف السامي الذي سيعود علينا من رفعه؟"، مؤكدًا أن لكل إنسان كامل الحرية في التعبير عن رأيه مادام لا يجبر الآخرين عليه ولا يؤذيهم.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان