رئيس التحرير: عادل صبري 12:56 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

البابا تواضروس بعد عامين.. غاب "تويتر" وحضرت السياسة

البابا تواضروس بعد عامين.. غاب تويتر وحضرت السياسة

تقارير

البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية

في ذكرى تجليسه بطريركاً..

البابا تواضروس بعد عامين.. غاب "تويتر" وحضرت السياسة

عبدالوهاب شعبان 18 نوفمبر 2014 11:40

توقف البابا تواضروس الثاني منذ سبتمبر 2013 عن التغريد على موقع التدوينات الصغيرة "تويتر"، بعد عدة تغريدات متعاقبة منذ اعتلائه الكرسي المرقسي في 18نوفمبر 2012، وانتقل البطريرك الـ118 للكنيسة القبطية من التغريد على موقع تواصل اجتماعي، إلى أحاديث السياسة على الصعيدين المحلي "في لقاءاته العامة"، والدولي "خلال زياراته للخارج".

أطلق البابا تواضروس الثاني حسابه على موقع التدوينات الصغيرة "تويتر" في 27نوفمبر 2012 بعد 9 أيام من تجليسه بطريركًا، وبدأ أولي تغريداته برسالة للأقباط جاءت على النحو الآتي "الأبناء الأحباء أرجو الصلاة بقلوبنا من أجل بلادنا مصر المحبوبة، وكل مسؤول فيها، ليعطيهم الله الحكمة والاستنارة في كل خطوة، مع محبتي".

وجاءت تغريدته الأخيرة في2سبتمبر 2013 تعقيبًا على ما يجري في دولة سوريا الشقيقة، وقال فيها" نصلي من أجل سلامة سوريا ووحدتها ونستنكر الاعتداء عليها من قبل بعض الدول الكبرى، فالنار لا تطفأ بالنار، بل بالماء، وفي ذلك نحيي الموقف المصري".

بعدها غاب تغريد البطريرك رغم تتابع الأحداث في مصر، والتي في معظمها كانت تهدد استقرار الدولة، لكن تصريحاته السياسية لم تتوقف إزاء ما يجري ابتداءً بالاستفتاء على الدستور والذي قال فيه البطريرك" قول نعم يزيد النعم"، مرورًا بالانتخابات الرئاسية، وانتهاءً بتصريحاته التي تخللت كافة زياراته في المهجر.

في 11يناير من العام الحالي بعث البابا تواضروس الثاني برسالة للأقباط عبر مقطع فيديو تناقلته المواقع الإخبارية يدعم التصويت بـ"نعم" للدستور، وقال البابا في رسالته" قول نعم يزيد النعم"، جاء ذلك قبل أيام من الاستفتاء.

انتقلت تصريحات البابا من الدستور إلى الانتخابات الرئاسية التي جرت في مايو الماضي بين "الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي"، والمرشح الخاسر "حمدين صباحي"، وقال البابا في تصريحات صحفية قبيل الانتخابات "إن ترشح المشير عبدالفتاح السيسي "وقتئذٍ" واجب وطني، وقال البابا أيضا عن السيسي: "المصريون يرونه منقذًا، وبطل ثورة 30 يونيو، ويمتلك صفة الضبط والربط المهمة جدا لنمو المجتمع المصري.

وهاجم البابا تواضروس ثورات "الربيع العربي" قائلًا إنها "لم تكن ربيعا أو حتى خريفًا، وإنما شتاء عربي مدبر حملته أيدٍ خبيثة إلى منطقتنا العربية؛ لتفتيت دولها إلى مجرد دويلات صغيرة لا حول لها ولا قوة" -على حد تعبيره-.

خلال عامه الثاني على الكرسي البابوي أولى "تواضروس الثاني" رعاية خاصة لأقباط المهجر عبر زيارات متكررة للخارج، كان آخرها رحلته للنمسا التي تضمنت مشاركته في حوار الكنائس الشرقية.

وشملت زيارات البابا تواضروس كلًا من "الفاتيكان، وروسيا" حيث التقى قادة الكنائس في الدولتين على الترتيب "بابا الفاتيكان البابا فرنسيس الأول"، و"البطريرك كيرل" رأس الكنيسة الروسية، في إطار دعم التقارب بين الكنيستين ونظيرتهما القبطية.

وحازت أوروبا نصيب الأسد من زيارات البابا تواضروس يأتي ذلك لزيارته كلًا من "النرويج، فنلندا، النمسا، ألمانيا، وهولندا، وسويسرا"، فيما جاءت زيارة كندا، كأطول زيارة للخارج استمرت ما يقرب من 30يومًا، تخللها حشد الكنائس المصرية بالولايات المتحدة الأمريكية لمساندة الرئيس عبدالفتاح السيسي إبان زيارته للأمم المتحدة بنيويورك.

 على الصعيد العربي زار البابا تواضروس الثاني دولة الإمارات العربية المتحدة، ودشن خلال زيارته كنيسة قبطية جديدة، وتضمنت كافة الزيارات للخارج تداخلًا بين الجانب الرعوي والسياسي، دعمًا للنظام الحالي.

حرص البابا تواضروس الثاني خلال جولة أوروبا على دعوة دول الاتحاد الأوروبي لمساندة مصر اقتصاديًا وسياسيًا، وأينما حل البطريرك الـ 118 للكنيسة فإنه لم يفتأ يؤكد على أن 30يونيو ثورة شعبية ساندها الجيش المصري.

 رغم المكاسب الكنسية التي حققها تواضروس في رحلاته للخارج، فإن ثمة غضب قبطي كامن من زياراته المتكررة في الفترة الأخيرة، ويرجع الغضب إلى عدم اهتمامه بزيارة قرى الصعيد التي بحسب نشطاء أقباط طالتها الاعتداءات على الكنائس والأفراد.

يقول د.انطوان عادل القيادي باتحاد شباب ماسبيرو، لسنا ضد زيارات البابا للخارج، لكن أقباط مصر أكثر معاناة وفي مقدمتهم أقباط الصعيد.

ويضيف لـ"مصر العربية" أن الرحلات الخارجية يحدث خلالها تداخلًا بين السياسة والدين، مشيرًا إلى أن البابا في معظم لقاءاته تطرقت إلى الشأن السياسي المصري لتوضيح حقيقة ما يجري في البلاد منذ 30يونيو.

اقرأ أيضًا:

الكنيسة-تحيي-ذكرى-تجليس-تواضروس-على-الكرسي-المرقسي">الكنيسة تحيي ذكرى تجليس تواضروس على الكرسي المرقسي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان