رئيس التحرير: عادل صبري 10:07 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

تشويه الثورة والاضطهاد والبطالة تدفع الشباب لمعاداة النظام

بعد استطلاع بصيرة..

تشويه الثورة والاضطهاد والبطالة تدفع الشباب لمعاداة النظام

محمد نصار 17 نوفمبر 2014 21:25

موقف الشباب المصري من الرئيس عبد الفتاح السيسي وحكومة المهندس إبراهيم محلب عكسته نتائج استطلاع رأي أجراه مركز بصيرة حول مدى رضا الشعب المصري عن أداء السيسي ومحلب.


أظهر الاستطلاع أن الشباب أكثر الفئات العمرية الرافضة للنظام الحالي، حيث إن 43% من الشباب بشكل عام، و 49% من طلاب الجامعات بشكل خاص غير راضين عن السلطة، ليلخص عدد من السياسيين الأسباب التي تدفع الشباب إلى معاداة النظام الحاكم في عدة نقاط.

 

 أرجع الدكتور مصطفى كامل أستاذ الاقتصاد السياسي بجامعة القاهرة عدم رضا الشباب عن أداء الحكومة إلى وجود فجوة بين الشباب وبين الرئيس عبد الفتاح السيسي وحكومة المهندس إبراهيم محلب.


وقال لـ" مصر العربية" إن عدة عوامل تسببت في هذه الفجوة بين الشباب والحكومة، ومن أبرزها البطالة المنتشرة بشكل كبير، والتي يعانى منها أغلبية المصريين في الوقت الحالي، مشيرًا إلى أن معدلات البطالة حالياً أعلى بكثير مما كانت عليه عام 2011 قبل ثورة يناير، بالإضافة إلى تردى الأوضاع المعيشية بشكل عام.


وأضاف أن الحملات التي تبثها وسائل الإعلام من أجل تشويه صورة ثورة 25 يناير جعلت فئة كبيرة من الشباب في حالة معاداة للسلطة الحالية وخاصة من المشاركين في الثورة.


وأشار إلى وجود فئة تتعاطف مع الجماعات الإسلامية بسبب الهجوم الشديد عليها من جانب النظام الحالي، ومنهم شباب قتل اصدقائهم خلال فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.


وطالب الحكومة بدفع المزيد من الاستثمارات إلى السوق المصرية في مختلف المجالات، وإلغاء قانون التظاهر لمحاولة احتواء الشباب، وإنهاء حالة العداء معهم. بالإضافة إلى إنهاء ملفات المعتقلين في السجون.


وأكد الدكتور مختار محمد غباشى نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية أن الشباب يتخذ موقف معادي للنظام الحالي منذ توليه مهام قيادة البلاد، وهذا الموقف المناهض لحكم الرئيس عبد الفتاح السيسي موقفاً سياسياً من الدرجة الأولى حسب قوله.


وأضاف لـ" مصر العربية " أن الشباب يشعرون بالاضطهاد منذ ثورة 30 يونيو، كما أن كثير من الكوادر الشابة تحولت للمحاكمات بدون تهمة.


ورجح أن يكون اتخاذ هذا الموقف نتيجة لعودة رموز نظام مبارك والحزب الوطني للظهور في الحياة السياسية من جديد، مما جعل الشباب يشعر بضياع ثورته وعدم تحقيق مطالبه.


ولفت إلى أنه لم تتحقق أي من مطالب ثورة 25 يناير حتى الأن، إلى جانب الأوضاع الاقتصادية السيئة التي يمر بها المصريين، إلى جانب تجاوزات قوات الأمن ضد المواطنين..


واستطرد أن الدولة أغفلت كثير من القضايا الهامة التي تمس حياة المواطنين اليومية، ومن بينها قضايا العشوائيات، وفساد المؤسسات الحكومية، وعلى الجانب الأخر نجد الدولة تكرس كل إمكاناتها المادية والبشرية والعسكرية من أجل مواجهة الإرهاب.

 

اقرأ أيضًا

استطلاع أمريكي يكشف الخطر الأكبر عند المصريين

باحث أمريكي: "داعش" لا يتمتع بشعبية في المنطقة العربية

مصر والخليج خارج حسابات جالوب في استطلاع الثقة القضائية

استطلاع: معظم الإسرائيليين يؤيدون استئناف محادثات السلام

بيو: مصر تتذيل سلم سعادة الدول الناشئة

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان