رئيس التحرير: عادل صبري 03:29 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أهالي إمبابة: حسبنا الله.. بس محدش يقدر يتكلم مع السيسي

أهالي إمبابة: حسبنا الله.. بس محدش يقدر يتكلم مع السيسي

تقارير

الرئيس عبد الفتاح السيسي

بعد قرار إخلاء مناطق لتطوير المطار..

أهالي إمبابة: حسبنا الله.. بس محدش يقدر يتكلم مع السيسي

نوران التهامي _ شرين خليفة 13 نوفمبر 2014 23:37

اشتكى عدد من المواطنين في منطقة إمبابة بمحافظة الجيزة، من قرار وزارة الإسكان بنزع ملكية أراضي وعقارات، في عدة مناطق منها من أجل تطوير المطار.


 

كاميرا "مصر العربية" رصدت آراء أصحاب المحلات التجارية والمنازل السكنية، في مناطق "محور طلعت حرب، وشارع الجامع، وسوق البوهي وشارع النصر"، وهي المناطق التي دخلت ضمن قرار الإزالة.


 

بدايةً انتقد محمود جمال، صاحب محل في شارع الجامع، قرار وزارة الإسكان بإزالة المحلات، والمناطق السكنية، لتطوير مشروع المطار، موضحًا أن قيمة المحل الواحد تتعدى ملايين الجنيهات، وخزينة الحكومة فارغة لا تستطيع تعويض أصحاب المحلات بالتعويضات الكافية التي ترضيهم، وأنها ستكتفي بدفع مبالغ رمزية،وهو الأمر الذي وصفه بـ "الظالم".


 

وأضاف: “إذا تمت الإزالة يجب دفع تعويضات مناسبة حتى لا نقع في مشاكل كثيرة، والدولة إذا فرضت سيطرتها فإننا لانستطيع أن نفعل شيئًا، سنكتفي بحسبنا الله ونعم الوكيل، ده السيسي طبعًا إحنا نقدر نقوله حاجة".


 

وأكد محمود السعيد، صاحب محل، أنّ أعداد المتضررين من هذا المشروع أكثر من المستفيدين منه، لأن العدد الذي حددته الوزارة بنقل 30 ألف أسرة إلى الوحدات السكنية الجديدة التي أقامتها الوزارة في مطار إمبابة، أقل بكثير من عدد السكان الأصليين للمنطقة.


 

وتحدث: "هذا المشروع إذا كان فيه مصلحة كبيرة لمصر فلا اعتراض عليه، ولكنه يتطلب وضع خطط محكمة واتخاذ قرارات سليمة، من ناحية مناسبة المكان للسكن وتوفير وسائل المواصلات المناسبة، قبل تشريد السكان في الشارع”.


 

وأوضح عادل السيد، صاحب محل في شارع طلعت حرب، أنّ أصحاب البيوت والمحلات التجارية سيتضررون كثيرًا من تنفيذ هذا المشروع، بالإضافة إلى الضرر الذي يقع على العاملين في هذه المحلات والذبن ليس لديهم مصدر رزق غيره.


 

ولفت إلى أنّ الدولة إذا بدأت فعليًا في تنفيذ هذا المشروع، لابد من توفير فرص عمل مناسبة لجميع العاملين في المحلات التي ستتم إزالتها، وتقديم التعويض المناسب لهم.


 

وأعربت حنان السيد، ساكنة في شارع الجامع، عن موافقتها لإزالة البيوت السكنية لتطوير مشروع مطار إمبابة، مؤكدة أنّ هذا المشروع فيه مصلحة لمصر وأنه سينقلهم مكانًا أكثر رقيًا.


 

وأضافت: “هذا المشروع في مصلحتي الشخصية، فأنا أسكن في بيت ورثة، وحقي مهضوم وأريد أن آخذه بأي طريقة، وتنفيذ هذا المشروع سيمكنني من الحصول على حقي”.


 

وأشار محمد محسن، صاحب محل، إلى أنه ليس هناك مانع من إزالة المناطق السكنية لتطوير العشوائيات للقضاء على البؤر الإجرامية التي انتشرت في تلك المناطق خاصة متعاطي المخدرات، وفق قوله.


 

وأوضح محمد أنّ الاعتراض سيكون على إزالة المحلات التجارية، واصفًا ذلك بـ "الكارثة"، معلقًا على ذلك: "المحلات فاتحة بيوت ناس، وبياكلوا منها عيش"، متسائلًا: “أين ستتم إقامة مناطق تجارية غيرها".


 

وأكد: “الدولة إذا تمكنت من توفير أماكن بنفس تلك المواصفات وفي أماكن حيوية نستطيع أن نمارس نشاطنا فإننا سنرحب بذلك، أما إذا كانت المناطق غير لائقة سنلجأ إلى الاحتجاجات السلمية ومخاطبة المسؤولين لإيجاد حل مناسب”.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان