رئيس التحرير: عادل صبري 09:36 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

سائقو التوك توك بالدقهلية: وقف الاستيراد قطع عيش..ومواطنون: أحسن

سائقو التوك توك بالدقهلية: وقف الاستيراد قطع عيش..ومواطنون: أحسن

تقارير

التوك توك في الدقهلية

سائقو التوك توك بالدقهلية: وقف الاستيراد قطع عيش..ومواطنون: أحسن

هبة السقا 13 نوفمبر 2014 11:26

أثار قرار الحكومة بوقف استيراد التكاتك، غضب عدد من سائقي التكاتك بمحافظة الدقهلية، الذين اعتبروا القرار "قطع عيش"، بينما رحب قطاع كبير من المواطنين بالقرار لما يمثله التوك توك من خطورة على حد قولهم.

سائقون يشتكون 

اعتبر محمد غبابي، أحد سائقي التوك توك بمدينة المنزلة، أن هذا القرار خاطئ تماما وأنه يمثل قطع عيش لسائقي التكاتك وسيؤثر عليهم ويجعلهم "فريسة" للسوق السوداء في حالة احتياجهم لشراء قطع غيار، بعد وقف استيرادها فقطع الغيار أهم من التوك توك نفسه، على حد قوله.

ولم يختلف رأي حسن متولي، سائق بمدينة دكرنس، عنه كثيرا، موضحا أن السائقين سيضطرون لرفع الأجرة لأنهم يقابلون زيادة في أسعار قطع الغيار، وبالتالي ستشهد الأيام القادمة مشادات بين السائقين والمواطنين.

وأضاف أنه من الممكن أن تضع الحكومة حلا آخر باستيراد قطع غيار للتكاتك التي تعمل حاليا ومنع استراد أي تكاتك جديدة، حتي يستطيع السائقون ممارسة عملهم خاصة أنها مصدر الدخل الوحيد لهم.

وتابع إسماعيل أحمد، سائق آخر بمنطقة الدراسات بالمنصورة، أن قطاعا كبيرًا من الشباب يشكو من انتشار البطالة، وأن الدولة لا توفر أي فرص للعمل لهم، فيتجهوا لشراء توك توك والعمل عليه لمواجهة البطالة، معتبرا أن الدولة تصر على محاصرة الشباب بالبطالة وإحباطهم.

"إحنا عاوزين نرخص ونشتغل واللي يغلط ياخد حسابه" تلك كانت كلمات صلاح محمد، أحد السائقين بمدينة شربين، مشيرا إلى أن هناك قطاعًا كبيرًا بين سائقي التكاتك متزوجون ويعولون، والتوك توك هو مصدر الدخل الوحيد لهم، مؤكدا أن السائقين يريدون تقنين أوضاعهم دون المساس بمصدر رزقهم، وأنه على الحكومة مراعاة ذلك وليس العمل على تزايد حجم البطالة.

 

مواطنون يرحبون 

أما المواطنون فرحبوا بالقرار، فكما قال رامي السيد من مدينة المنصورة، إن القرار صائب خاصة أن معظم أصحاب التكاتك بدون تراخيص مما يمثل خطورة كبيرة، فضلا عن انتشار التكاتك بالمدن وتسببها في الازدحام المروري.

وأضافت منال محمد، من قرية شها، أن التكاتك هي السبب الأول في انتشار حوادث اختطاف الفتيات، نظرًا لأن أصحابها لا يحصلون على تراخيص ولا توجد أي رقابة عليهم من قبل الدولة.

وأشارت صباح أحمد، من مدينة الجمالية، إلى أنه من الممكن أن تترك الحكومة أصحاب التكاتك يعملون حتى لا تقطع رزقهم، ولكن مع وضع التراخيص لهم والمراقبة المستمرة عليهم.

 

المستوردون: ما الحل!؟

من ناحية أخرى طالب محمد أبو النور، صاحب إحدى شركات استيراد قطع غيار التوك توك بمدينة السنبلاوين، بالتوصل لحل حول تقنين القرار، خاصة أن تطبيق القرار سيؤثر بشكل سلبي على السائقين والمستوردين.

واضاف أن هناك تجارب مقارنة في دول أخرى يتم ترخيص التوك توك فيها، نظرًا لأنه يساهم في حل أزمة المواصلات بشكل كبير، في ظل وصوله لمناطق يصعب دخول المواصلات العامة إليها.

من جانبه قال العميد نبيل عبد العظيم، مدير إدارة المرور بالدقهلية في تصريحات صحفية، إن الإدارة تشن حملات دائمة ومستمرة بكافة المدن والمراكز لضبط الدراجات البخارية والتكاتك الغير مرخصة، بالإضافة إلى وضع أكمنة مرورية على جميع الطرق السريعة والرئيسية لضبط المخالفين، موضحا أن تلك الدراجات والتكاتك وجودها مخالف للقانون، وتسببت في الآونة الأخيرة في انتشار الجرائم. 

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان