رئيس التحرير: عادل صبري 11:19 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالصور.. الإسكندرية.. 150 سنة ترام

بالصور.. الإسكندرية.. 150 سنة ترام

تقارير

ترام الإسكندرية

بالصور.. الإسكندرية.. 150 سنة ترام

رانيا حلمي 13 نوفمبر 2014 09:36

"ياريس عاوز اتحرك دلوقتي وشعبان عاوز يأخرني ربع ساعة"، قالها أحد سائقي ترام الرمل بالإسكندرية في تمام الساعة التاسعة مساء، مستنجدا برأفت عبدالسلام ناظر المحطة، بعدما طال انتظار الركاب داخل العربات "الترامات" الأربعة الموجودة بالمحطة.

قرن ونصف هو عمر ترام الإسكندرية الذي أنشئ في عهد "محمد سعيد باشا"، عام 1860، ومنذ ذلك الحين أصبح الترام شريانا رئيسيا في قلب المدينة، حيث يربط الترام الأزرق بين شرق الإسكندرية بداية من فيكتوريا ووسطها في محطة الرمل.

 

ويتسلم الترام الأصفر الراية متجولا داخل الأحياء الشعبية مثل "كرموز، القباري، رأس التين، وغيرها"، حيث تبدأ رحلته من الخامسة فجرا حتى الواحدة صباحا.

 

رغم ما يعيبه البعض على الترام من بطء فإنه يعد وسيلة أساسية في حياة السكندريين، خاصة في فترة الدراسة، حيث ينقل سنويا ما يقرب من 70 مليون شخص، بواسطة عرباته الـ23.

 

يقول رأفت عبدالسلام ناظر المحطة إن الترام استطاع أن يحافظ على مكانه كوسيلة رئيسية في حياة المواطنين، ذلك عقب اختفاء أتوبيس النقل العام، وأنهم يعتبرونه أرخص وأضمن وسيلة، مضيفا: "لو مفيش ترام اتشلت حركة الإسكندرية".

 

كما أوضح أن عدد "الترامات" الصالحة للعمل في الفترة الحالية هو 36 من أصل 39، إلا أن ما يتم تفعيله منها في الوقت الحالي 23 عربة في اليوم الواحد، كحد أقصى"للترام الأزرق"، وذلك على حسب العمالة المتوفرة.

 

ظل سعر تذكرة الترام الأزرق طوال السنوات الماضية 25 قرشا حتى الساعة 11 مساء، حيث تصبح بعدها بـ50 قرشا، وفي أغسطس الماضي تم تطبيق سعر الـ50 قرشا على التذكرة، منذ التاسعة مساء، ومن المتوقع أن يتم تطبيقها على التذكرة طوال اليوم. 

 

أكدت زينب ـ ربة منزل فى العقد السادس - أن ارتفاع سعر التذكرة لـ50 قرشا لن يضر بفئة كبيرة من مستخدمي الترام، طالما أنها تبعد عن وقت الذروة، حيث إنه يعد الملجأ الأول لطلاب المدارس والكليات، وأن ارتفاع سعر التذكرة طوال اليوم قد يؤثر على البعض من الناحية المادية.

 

وأضافت أن الزحام والتأخير هما أهم المشاكل التي تواجه ركاب الترام، وأن ذلك قد يرجع إلى إشارات المرور الكثيرة التي يمر بها.

 

بينما قالت أسماء ـ موظفة فى العقد الثالث - إنها لا تلجأ للترام إلا يوما واحدا في الأسبوع، حتى بعد ارتفاع أجرة "المشروع" الميكروباص، مضيفة: "الترام آمن وكويس بس إحنا واقفين في المحطة بقالنا ساعة ومفيش عربية من الأربعة اتحركت، ده غير أنه وقت المدارس بيكون الضغط عليه كبير".

 

لا يمر يوم على ترام الإسكندرية دون أن تشهد إحدى محطاته حادثا ناتجا عن ضعف الصيانة، وهو ما ذكره عبدالسلام، موضحا أن إهمال عمال ورشة الصيانة تسبب العام الماضي في احتراق إحدى عربات الترام بمحطة الإبراهيمية.

 

كما أكد أن البلطجة هي ثاني المشكلات تأثيرا على حركة الترام، حيث إنه يتعرض بشكل يومي لمحاولة الاعتداء من بعض البلطجية، وهو ما يتكرر في عدد من المحطات بينها "فيكتوريا، مصطفى كامل، وغيرهما".

 

ترام الإسكندرية ينتظر في الفترة القادمة، خلال شهر ونصف، بالتحديد انضمام عربات جديدة لخطوط الخدمة، ويقول عبد السلام: "في 8 عربيات جديدة وصل منهم 3، كل العربيات دي تدخل الخدمة خلال شهر ونص إن شاء الله".

 

كما طالب بتخصيص وحدات أمنية للتصدي لحالات الاعتداء على السائقين والعاملين بالترام، حتى يتمكنوا من تقديم خدمة أفضل للمواطنين.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان