رئيس التحرير: عادل صبري 12:55 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الأهالي عن "عنتيل السنطة": اقبضوا عليه قبل انتقام عائلات السيدات

الأهالي عن عنتيل السنطة: اقبضوا عليه قبل انتقام عائلات السيدات

تقارير

المتهم

الأهالي عن "عنتيل السنطة": اقبضوا عليه قبل انتقام عائلات السيدات

هبة الله أسامة 12 نوفمبر 2014 12:31

باتت فيديوهات ممدوح الحجازي (صاحب شركة للدعاية والإعلان) الإباحية حديث المدينة في مدينة السنطة بمحافظة الغربية، وسط مطالبات بسرعة القبض عليه قبل انتقام أهالي السيدات اللاتي ظهرن معه في مشاهد الفضيحة.

 

المشاهد أصابت أهالي الغربية بالصدمة الثانية بعد صدمتهم الأولى في "مدرب الكاراتيه" بالمحلة، التي لم يمض عليها سوى بضعة شهور، حيث تداولوا مقاطع الفيديو لحجازي، الذي بات معروفا بعنتيل السنطة، وهو يمارس الرذيلة مع عدد من السيدات، بينهن منتقبات وفتيات أقل من 16عاما.

 

وتظهر تلك الفيديوهات تجهيز حجازي كاميرات الفيديو قبل حضور السيدات إلى شركته بشارع المحطة.

 

 "مصر العربية" رصدت آراء الشارع الغرباوي وردود الأفعال في مدينة السنطة حول الفضيحة الجديدة..

 

أكد (م.ش) أن الأهالي في حالة صدمة عقب معرفتهم الخبر وتأكيده فى وسائل الإعلام، "لأن ممدوح من أسرة ملتزمة دينيا ومتشددة" حسب قوله.

 

وأضاف: "هو ووالده وشقيقه الأصغر معروف عنهم الالتزام الديني، حيث طالما قام بتغسيل وتكفين الموتى وإلقاء الخطبة فى المساجد يوم الجمعة، وكان يؤم المصلين فى بعض الصلوات ويوجه لهم النصائح الأخلاقية".

 

وأكد (و.ا) أن حجازي هرب وترك القرية، واصفا فضيحة الفيديو الإباحي بـ "وصمة العار لن يمحوها التاريخ".

 

وأضاف: "هو شخص أخذ من الدين ستارا لأفعاله القذرة ولن يفلت من عقاب الله"، مطالبا بسرعة القبض عليه وتقديمه للعدالة قبل أن أن تصل اليه أسر وعائلات السيدات والفتيات التي مارس معهن الرذيلة.

 

أما (ص.س) فقال: "الأخلاق تنحدر يوما بعد يوم، والدين واللحية والصلاة فى المساجد لم تعد معيارا صادقا لحسن الخلق، بل اتخذها البعض ستارا يخفون وراءها أعمال الرذيلة"، لافتا إلى أنه أصبح فى خزي من الخروج للشارع بلحيته.

 

ويرى (ر.م) أنه "ليس من المعقول اعتبار كل شخص ملتح يحمل أخلاقا فاسدة،  فكل أطياف البشر بها الملتزم والمنحرف، واللحية ليست شرط التدين أو علامة الانحراف عنه"، وناشد وسائل الإعلان عدم تسليط الضوء بشكل قوي على مثل هذه الوقائع حفاظا على سمعة أهالي المركز "الذين لاذنب لهم ليعيروا بمثل هذه الأفعال المشينة".

 

جدير بالذكر أن اكتشاف فيديوهات الفضيحة جاء عن طريق المصادفة، حال قيام حجازي بتحديث نسخة الويندوز لجهاز اللاب التوب الخاص به بإحدى شركات الكمبيوتر، حيث عثر شخص يدعى (م.س) على ملف بالجهاز يتضمن مقاطع جنسية لحجازي وعدد من السيدات بمدينة السنطة والقرى المجاورة لها.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان