رئيس التحرير: عادل صبري 08:40 صباحاً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أهالي دلجا: نعاني وباء خطير والحكومة تتجاهلنا

أهالي دلجا: نعاني وباء خطير والحكومة تتجاهلنا

تقارير

اهالى دلجا المصابين

أهالي دلجا: نعاني وباء خطير والحكومة تتجاهلنا

محمد كفافى 30 أكتوبر 2014 18:31

أهالي قرية "دلجا" التابعة لمركز دير مواس جنوب محافظة المنيا، قالوا إنهم يعانون من تجاهل مسؤولي وزارة الصحة، بعد انتشار وباء مجهول يصيب العشرات يومياً من أهالي القرية.

 

وفسر بعض المواطنين تجاهل المسئولين، بأنه صمت متعمد بسبب ما تشهده القرية من مسيرات مستمرة رافضة للنظام الحالي .

 

محمد العوام، قال إن تخاذل المسؤولين بالمحافظة في التعامل مع الوباء محاولة للانتقام من أهالي القرية، بسبب ما تشهده من مسيرات يومية رافضة للنظام، منذ فض اعتصامى رابعة والنهضة يوم 14 من أغسطس قبل الماضى.

 

أما محمد صلاح من أهالى القرية، فأشار إلى أن الغريب والمثير للدهشة، أن الدكتورة أمنية رجب وكيل وزارة الصحة نفت واقعة تفشى الوباء قولاً ومضموناً، عندما أكدت أن حالات الإصابة لم تتعد الـ16 حالة ما بين إنفلونزا وأمراض البواسير، وكأنها تعيش بالقرية، رغم أنها خارج المحافظة لأكثر من 10 أيام.

 

وأكد أن العدد الفعلي للمصابين تخطى الـ1000 حالة، يعانون من أعراض مرض مجهول عجز الأطباء عن تشخيصه.

 

وأضاف صلاح: "مستشفى حميات دير مواس أعلنت عدم استقبال مصابين آخرين بسبب اكتمال العدد، الأمر الذى يدل على انتشار الوباء بالقرية".

 

الدكتور فراج أحمد، طبيب بالقرية، قال إن الفيروس يختلف تأثيره من شخص لآخر على حسب قوة المناعة للمريض، ومن المفترض أن إدارة الطب الوقائي تقوم بأخذ عينات من دم وبراز المريض وتقوم بتحليله، حتى نستطيع السيطرة عليه قبل أن ينتقل وينتشر.

 

وكانت الدكتورة أمنية رجب، وكيلة وزارة الصحة بالمنيا، نفت ما تناقلته عدد من الصحف والمواقع الإلكترونية حول انتشار أمرض معدية وغامضة بقرية دلجا بمركز دير مواس.

 

وأوضحت أن عدد سكان قرية دلجا يبلغ 80539 نسمة، وعدد الحالات التي تم حجزها بالمستشفى من يوم 23-10، وحتى 27-10 من قرية دلجا 16 حالة فقط، وتلك الحالات من أماكن متفرقة بالقرية وتشخيصات مختلفة، وهي (التهاب بالمسالك - نزلة معوية - نزلة برد - التهاب حاد بالحلق - اشتباه حمى مالطية واشتباه حمي تيفودية ونزلة قولونية).

 

وأضافت وكيلة وزارة الصحة، أنه تم خروج ست حالات من المستشفى، والحالات الأخرى مستقرة، وتخضع للعلاج والملاحظة، مؤكدة أنه بالتقصي في العيادات الخارجية تبين أن متوسط عدد المترددين تقريبًا من قرية دلجا يوميًا من 20-25 حالة بتشخيصات مختلفة، تم إعطاؤها العلاج بالعيادة الخارجية.

 

وأشارت إلى أن مراجعة عدد الحالات المرضية المترددة على المستشفى أو المحجوزين بتشخيصات مختلفة، هي في حدود المعدلات المسموح بها لتلك التشخيصات، وخاصة عند مقارنتها بتعداد سكان القرية.

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان