رئيس التحرير: عادل صبري 03:01 مساءً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

طالبان معتقلان يحصدان جائزة في مسابقة للأبحاث العلمية

طالبان معتقلان يحصدان جائزة في مسابقة للأبحاث العلمية

تقارير

هاني ومصطفى اثناء مناقشة مشروع تخرجهما

في سجن بورسعيد العمومي

طالبان معتقلان يحصدان جائزة في مسابقة للأبحاث العلمية

ولاء وحيد 27 أكتوبر 2014 16:05

لم يكن القائمون على تنظيم يوم الهندسة في مصر –فرع الجمعية الدولية لمهندسي الكهرباء والإلكترونيات-يعلمون وهم يمنحون جائزة المركز الثالث في فعاليات مسابقة "صنع في مصر" لأفضل مشروع بحثي قدمه دارسو الهندسة أن مقدمي المشروع "هاني صالح ومصطفى نجيب" طالبي الهندسة بجامعة قناة السويس "معتقلين داخل السجن، وأنهما أعدا بحثهما عن حل أزمة الطاقة الكهربائية في مصر وهما خلف القضبان مكبلين بالقيود طوال عام احتجز فيه الاثنان داخل سجن بورسعيد العمومي دون تقديمهم للمحاكمة.

 

ولم يتخيل أولياء أمور الطالبين أنهما سيقفان داخل قاعة مؤتمرات جامعة قناة السويس الأسبوع الماضي أثناء حفل تخريج دفعة ابنيهم ليتسلموا بالنيابة عنهما شهادات تقدير تفوقهما وتميزها في تقديم مشروع بحثي يقدم الحلول المثلى لمواجهة أزمة الطاقة التي تعاني منها مصر بعدما غيب السجن ابنيهم عن لحظة الفرحة بالتخرج والتفوق التي تتوج أعواما من التعب والكفاح.

 

"نعم ابني هاني أول دفعته على قسم الهندسة طوال سنوات دراسته الخمسة، هو وزميله "مصطفى" تم تكريمهما اليوم لتقديمهما بحث علمي متميز حاز على المركز الثالث على مستوى الجامعات المصرية والأول على مستوى جامعة القناة لحل أزمة الكهرباء التي تعاني منها مصر، وهما معتقلان منذ سبتمبر من العام الماضي -13 شهرا- لأنهما متهمان بالمشاركة في مظاهرات والانضمام لجماعة محظورة والشغب والعنف".. هكذا جاءت كلمات الدكتور أحمد صالح البقري أثناء حديثه عن ابنه هاني وزميله مصطفى.

 

وأضاف: "عام مضى وأكثر اعتقل فيه ابني وزميله ظلما داخل موقف السيارات بمدينة الإسماعيلية-شمال شرق القاهرة- فور عودتهما من حضور مؤتمر علمي بالقاهرة، وتم إلقاء القبض عليهما لاشتباه قوة امنية كانت تمر بالمنطقة في ابني لأنه "ملتحٍ" ولفقت له ولزميله الذي كان بصحبته اتهامات مشاركتهم في مظاهرات وتحريض على عنف وقطع طريق في توقيت كان فيه الاثنان يشهدان وقائع مؤتمر يوم المهندس المصري".

 

وتابع: "طوال عام مضى قدمت فيه للجهات القضائية وللنيابة العامة ما يفيد أن ابني وزميله كانا مشاركين بالمؤتمر وأنهما كانا في الموعد الذي حدد بالمحضر بالفعل داخل المؤتمر، وهناك شهود من زملائهما وأساتذتهما، ولكن دون جدوى، لم يلتفت أحد لما قدمته ولا زالت النيابة العامة تواصل قراراتها بتجديد بحبس هاني ومصطفى مع آخرين".

 

وأضاف: "جامعة القناة كانت ترفض السماح لهاني ومصطفى بأداء امتحان البكالوريوس مما دفعنا حرصا على مستقبليهما لتقديم دعوى قضائية ضد إدارة الجامعة في محكمة القضاء الإداري التي قضت بالسماح لهما بأداء الامتحان ومناقشة مشروع التخرج، وبعد صدور الحكم تمكنا هاني ومصطفى من مناقشة مشروع تخرجهما".

 

وواصل حديثه بقوله: "ووسط حراسة أمنية مشددة وصل الاثنان مكبلين بالقيود لمبنى الكلية ليناقشا المشروع الذي أعداه وهما خلف القضبان، كان المشروع متميزا وحاز على إعجاب لجنة المناقشة لما قدمه من حلول جذرية لحل أزمة الطاقة في مصر باستخدام الطاقة الشمسية، ولما كان به من معلومات ودراسة مستفيضة وحديثة، وعلى ذلك منحتهما لجنة المناقشة درجة الامتياز على مادة المشروع".

 

وبدورها، قالت السيدة سامية فواز والدة مصطفى إنها "لم تتمالك نفسها من البكاء داخل قاعة المؤتمرات بجامعة قناة السويس بالإسماعيلية وهي تتسلم شهادة التكريم نيابة عن ابنها المعتقل على ما قدمه من بحث علمي متميز حصل به على المركز الثالث على مستوى الجمهورية، ولأول مرة تحصل عليه جامعة القناة في مشاركتها منذ عقد هذه المسابقة طوال 13 عاما".

 

وتابعت: "بأي حق يتم احتجاز ابني داخل السجن لأكثر من عام دون محاكمة، ويحرم من حقه في إعلان نتيجته رغم تفوقه الدراسي".

 

وأضافت: "ابني من رافضي حكم الإخوان المسلمين وشارك في تظاهرات 30 يونيو المطالبة بخلع الإخوان من الحكم وأيضا شارك في مظاهرات 26 يوليو 2013 التي دعا إليها وزير الدفاع حينها لمحاربة الإرهاب المحتمل، ورغم ذلك وجهت له اتهامات تتعلق بانتمائه لجماعة الاخوان والمشاركة في تظاهرات والشغب وقطع الطريق".

 

وحصل هاني صالح على المركز الأول على قسم الكهرباء بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف؛ فيما حصل مصطفى على تقدير جيد جدا مع مرتبة الشرف في البكالوريوس؛ إلا أن إدارة الجامعة حجبت إعلان نتيجتهما لحين البت في القضية المحتجزين على ذمتها، بحسب تصريحات لمصادر بجامعة قناة السويس رفضت ذكر اسمها.

 

كما أن هاني ومصطفى هما الطالبان الوحيدان على مستوى كليتهما اللذان حصدا الدرجة النهائية في درجة مادة المشروع، بحسب المصدر ذاته.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان