رئيس التحرير: عادل صبري 09:26 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ناج من معدية سمالوط: الحكومة معبرتناش إلا بعد ساعتين

ناج من معدية سمالوط: الحكومة معبرتناش إلا بعد ساعتين

تقارير

احمد على الطفل الناجى من معدية المنيا

قال إن أصدقاءه غرقوا أمام عينيه..

ناج من معدية سمالوط: الحكومة معبرتناش إلا بعد ساعتين

محمد كفافى 23 أكتوبر 2014 15:09

بعد مرور ما يقرب من 15 يوماً على المأساة لا يزال "أحمد علي محمد"، صاحب الـ 15 ربيعا، يتذكر تفاصيلها بدقة، فهو أحد شهود العيان على حادث غرق 55 من أهالي "سمالوط" بالمنيا إثر سقوط سيارة نقل من أعلى معدية أولاد على أمام قرية العوايسة، خلال تشييعهم لجثمان أحد أهالى القرية ونقله إلى المدافن الموجودة بالبر الشرقى.

 

بدأ "أحمد" كلامه لمصر العربية قائلا : أنا دايما حريص على المشاركة فى تشييع جثامين المتوفين بالقرية، وفى ذلك اليوم ذهبت كغيرى من أهالى القرية للمشاركة فى تشيع جثمان سيدة، واستقللت سيارة نصف نقل بصحبة بعض أصدقائي وبعض أهالى القرية، وكان الوقت قبيل صلاة المغرب عندما وصلت السيارات إلى المعدية لتعبر النيل للوصول إلى المدافن بالبر الشرقي.

 

ويتابع: بعد وصول المعدية للبر الشرقي تحركت السيارة الملاكي التي كانت تحمل جثمان الفقيد، وبمجرد نزولها فوجئنا برجة بالمعدية انزلقت على إثرها السيارة النصف نقل التي كنت أركبها إلى نهر النيل.

 

واستطرد: أثناء ذلك نجحت في القفز من السيارة بسرعة، خلال انزلاقها، إلى المعدية فأصبت في قدمي لكنني لم أسقط في المياه، ووقفت لأنظر إلى أصدقائي وأهلي وهم يغرقون في المنيا وأنا أجري كالمجنون لا أملك لهم شيئا، بل إن أحدهم استغاث بي وأمسك بقدمي وكاد أن يجذبني معه إلى أسفل المياه لكن أحد الأهالي نجح في إنقاذي.

 

وأوضح "الصبي الناجي" أن السيارة التي كان يستقلها كانت تقف على لسان المعدية "السقالة" وهي منطقة غير آمنة لوقوفها، إضافة إلى أن أبواب المعدية نفسها كانت مفتوحة.

 

وأكد أنه منذ يوم الحادثة لا يستطيع النوم جيدا بسبب مشهد غرق أصدقائه أمام عينيه والذي لا يفارقه لحظة، على حد قوله، فضلاً عن تأثره من تلك الحادثة والتى تسببت فى كسر بقدمه اليسرى.

 

وبمرارة يتابع "أحمد": أكثر ما أحزننى هو تخاذل المسؤولين وإهمالهم لأرواحنا، فبعد ساعتين من الحادث لم ترسل إلينا الأجهزة التنفيذية سوى فردين من شرطة المسطحات، ولم يتواجد أحد من المسؤولين وعلى رأسهم المحافظ بموقع الحادث سوى في اليوم الثاني.

 

وطالب بإنشاء كوبري يربط بين البرين الشرقي والغربي على نهر النيل تفاديا لوقوع مثل تلك الحوادث مجددا.

 

كان مركز سمالوط قد شهد غرق سيارة تقل عدداً من المواطنين كانوا في طريقهم لتشييع جنازة بالبر الشرقي للنيل، بعد أن انزلقت عدد من السيارات التي كانت تقلهم من فوق معدية كانت تعبر بهم نهر النيل، مما أسفر عن غرق أكثر من 30 شخصا تمكنت أجهزة الإنقاذ من انتشال 27 منهم جثثا هامدة.


اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان