رئيس التحرير: عادل صبري 04:33 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور.. الحمير تزاحم السيارات على الوقود بمحطات بنزين المنيا

بالصور.. الحمير تزاحم السيارات على الوقود بمحطات بنزين المنيا

تقارير

محطة وقود بالمنيا

بالصور.. الحمير تزاحم السيارات على الوقود بمحطات بنزين المنيا

محمد كفافى 23 أكتوبر 2014 14:01

ما زالت محافظة المنيا تعاني من تداعيات استمرار أزمة نقص الوقود وتفاقمها، حيث إن الأمر لم يقتصر على زحام السيارات أمام محطات الوقود فحسب، بل إن "الحمير" دخلت وبقوة في المنافسة للحصول على الوقود.

رصدت عدسة "مصر العربية" بمحافظة المنيا وجود أعداد كبيرة من الحمير داخل محطات الوقود، وهى تحمل الجراكن المملوءة بالسولار والبنزين، وذلك من أجل تشغيل الجرارات الزراعية الخاصة بالمزارعين من جهة، وتشغيل الآلات الزراعية التى تعمل بالسولار من جهة أخرى.

كما رصدت وجود عدد كبير من المزارعين وبحوزتهم الجراكن داخل محطات الوقود من أجل الحصول على الوقود الخاص بهم، مؤكدين ورودهم لمحطات البنزين منذ الساعات الأولى من الصباح من أجل أولوية الحصول عليه.

قال محمود عبدالغني، 38 سنة مزارع ويقيم بقرية أبوسويلم بمركز المنيا، إنه لجأ إلى استخدام الحمار للحصول على الوقود الذي يحتاجه، من أجل تشغيل الجرار الزراعى الخاص به، للعمل به بالأراضي الزراعية.

وأضاف يسرى عبدالله، مزارع ويقيم بإحدى قرى مركز المنيا، أنه جاء إلى محطة الوقود ومعه عدد من الجراكن الفارغة، من أجل الحصول على الوقود بداخلها، وذلك لتشغيل بعض الآلات الزراعية الخاصة به.

وعلى جانب آخر تشهد العديد من محطات الوقود داخل محافظة المنيا زحاما كبيرا من السيارات للحصول على الوقود، وتتسبب الأزمة فى العديد من المشاجرات بين أصحاب السيارات بسبب السباق على أولوية الحصول على الوقود من جهة، كما تقع مشادات أخرى بين السائقين والركاب بسبب رفع تعريفة الركوب لحصول السائقين على الوقود من السوق السوداء.

وفى نفس السياق يشير عدد من السائقين - ومنهم محمد حنفى - إلى تعرضهم للسجن بسبب عدم قدرتهم على دفع أقساط السيارات التى اشتروها بالتقسيط، وذلك بسبب توقفه عن العمل معظم أيام الأسبوع بحثا عن البنزين.

ومن جانبه، أكد محمود يوسف وكيل وزارة التموين بالمنيا، على وجود الكميات الكافية من البنزين والسولار التى تلبي احتياجات السائقين وأصحاب السيارات، معتبرا أن سبب الأزمة هو حرص الأهالي على تخزين الوقود خوفا من عودة الأزمة.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان