رئيس التحرير: عادل صبري 12:31 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو.. رغم الوجود الأمني.. تفجيرات الجامعة عرض مستمر

بالفيديو.. رغم الوجود الأمني.. تفجيرات الجامعة عرض مستمر

تقارير

صورة من موقع الانفجار أمام جامعة القاهرة

بالفيديو.. رغم الوجود الأمني.. تفجيرات الجامعة عرض مستمر

محمد نصار - مصطفى سعداوى 23 أكتوبر 2014 08:32

منذ فض اعتصام ميدان النهضة في أغسطس 2013 لم تغادر قوات الأمن ميدان النهضة القريب من جامعة القاهرة، بل على العكس شرعت وزارة الداخلية في زيادة عدد قواتها وتعزيزهم بمدرعات ومصفحات، حولت الجامعة ومحيطها إلى ثكنة عسكرية، لتفرض الشرطة سيطرتها وتعيد هيبة الدولة، بحسب أقوال صحفية لوزير الداخلية وكبار القيادات الأمنية.

وعلى الرغم من الإجراءات الأمنية التي يشهدها محيط الجامعة فإن عناصر مجهولة نجحت في زرع قنبلتين عصر يوم أمس وسط قوات الأمن المتمركزة في محيط الجامعة، انفجرت الأولى وخلفت 11 إصابة في صفوف الشرطة والمدنيين، أما القنبلة الثانية فاستطاعت قوات الأمن تفكيكها قبل الانفجار.

 

شهود العيان والتقارير الرسمية لوزارة الصحة أكدت وقوع 11 مصابا، تم نقل 5 منهم إلى مستشفى قصر العيني، ونقل ستة مصابين آخرين إلى مستشفى الشرطة بالعجوزة.


أما المصابون فهم: اللواء جمال حمدي نائب مدير أمن الجيزة لقطاع الجنوب، المقدم محمد أحمد عبدالرحمن، الرائد ضياء عبدالستار، من قوات الأمن المركزي، والنقيب عادل أحمد من قوات مديرية أمن الجيزة، إضافة إلى مجندين اثنين، وخمسة مدنيين آخرين بينهم سيدة تم بتر قدمها بسبب الانفجار.

 

وعقب الانفجار أغلق أفراد الداخلية ميدان النهضة بالكامل وجميع الطرق المؤدية إلى جامعة القاهرة، وانتشرت حالة من الهلع والإغماءات بين المواطنين وترتب عليه إغلاق الميدان شلل تام في الشوارع المحيطة به، وتكدست السيارات على جانبي الطريق خوفا من وقع تفجيرات أخرى في محيط المكان.

 

وكانت نفس المنطقة قد شهدت انفجارا في 2 إبريل الماضي حين انفجرت قنبلة أمام كلية الهندسة وأسفرت عن مقتل عميد في الشرطة يعدى طارق المرجاوي، وأصيب 4 آخرون وعقب الانفجار عاودت قوات الأمن نشر قوات وتعزيزات إضافية، وتم زيادة القوات قبيل انطلاق العام الجامعي الجديد، ولكن لم تفلح الإجراءات الأمنية في وقف مسلسل التفجيرات الذي بات يضرب كل شبر في مصر.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان