رئيس التحرير: عادل صبري 07:58 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور.. مزارعون بالمنيا لوزير الزراعة: "أرضنا بارت هاتولنا ميه"

بالصور.. مزارعون بالمنيا لوزير الزراعة: أرضنا بارت هاتولنا ميه

تقارير

أراضٍ لم تصل لها مياه الري بالمنيا

بالصور.. مزارعون بالمنيا لوزير الزراعة: "أرضنا بارت هاتولنا ميه"

محمد كفافى 22 أكتوبر 2014 08:23

في الوقت الذي أعلن الدكتور عادل البلتاجي وزير الزراعة، عن استصلاح 300 فدان في ثلاثة قرى بالمنيا، ضمن المشروع القومي لتطوير الري الحقلي في مصر، والذي يستهدف 5 ملايين فدان، نجد أن هناك آلاف الأفدنة مهددة بالبوار بسبب عدم وصول مياه الري إليها، وخاصة بمراكز شمال المحافظة، ما اضطر بعض المزارعين لإبدال المحاصيل الأساسية بأخرى.

يقول محمد حسين المنسق العام لاتحاد الفلاحين بالمنيا: رغم أن المنيا تعد من أولى المحافظات الزراعية إلا أن جميع فلاحيها حذروا من ضعف إنتاجية المحاصيل في هذا العام بسبب نقص المياه، مشيرا إلى أنهم طالبوا وزير الري بضرورة إعادة النظر في حصة المياه المخصصة للمنيا؛ لأن هناك أكثر من ألف فدان معرضة للبوار بمركز سمالوط لعدم وصول مياه الري لها.

ويضيف لـ مصر العربية، أن جميع الأراضي الزراعية بالمحافظة تعاني من نقص مياه الري، وخصوصا بقُرَى سلاقوس والصاوي وبورطباط بمركزي العدوة وسمالوط، بسبب تكرر انخفاض المنسوب في ترعة سرّي باشا العمومية وعدم وصولها إلى نهايات المساقي العمومية الأمر الذي ينذر بكارثة مؤكدة تتمثل في جفاف بعض المحاصيل.

محمد ممدوح الباحث بكلية الزراعة جامعة المنيا قال: إن أزمة نقص المياه لا تقتصر فقط على عدم كفاية حصة المحافظة من المياه بل هناك أسباب أخرى منها أن الترع مليئة بالمخلفات والقمامة وأن الطينة والطمي الناتجة عن عمليات تغطية الترع أمام الكتل السكانية أدت إلى سد مجاري المياه فضلًا عن عدم قيام الري بتطهير الترع الرئيسية والفرعية.

"مفيش محاصيل والأرض بارت علشان مفيش مياه ري".. بهذه الكلمات أكد جمال محمود أحد أهالي قرية سلاقوس بمركز العدوة، تعرض آلاف الأفدنة الزراعية للبوار والتلف، وذلك بسبب عدم وصول المياه إلى الأراضي الزراعية بالقرية، مؤكداً إرسالهم العديد من الخطابات إلى مسؤولي الري بالمحافظة توضح سوء حالة أراضي قرى المركز بسبب صعوبة وصول مياه الري إليها، لكن لا مجيب.

"مش عاوزينك تيجى إحنا عاوزين ميه".. بتلك الجملة انتقد صلاح الدين عبد الجواد (55 سنة- فلاح- وأحد أهالي مركز سمالوط) زيارة وزير الزراعة للمحافظة، في ظل عدم الاهتمام بتوفير مياه للمناطق التي لا تصل إليها.

ويضيف أن المسؤولين بوزارة الزراعة يتجاهلون لشكاوى الفلاحين من نقص مياه الري، ويكتفون فقط بإرسال مهندسين للنظر وليست المعاينة، فضلا عن وجود عدد من المشروعات العامة التي ساعدت في تبوير الأراضي ومنها ردم العديد من مصارف الري.

من جانبه، قال حسن الفولي وكيل وزارة الزراعة بمحافظة المنيا: إن مشكلة معاناة بعض القرى بمراكز شمال المحافظة من نقص مياه الري لم تكن وليدة اللحظة وأنها على مدار اكثر من 6 سنوات ، وذلك بسبب الحصة المنخفضة من مياه الري بجانب إلى بعض سلوكيات بردم بعض الترع والتعدي عليها.

وأضاف في تصريحات لـ مصر العربية، أن مشروع تطوير الري الحقلي سيؤدي إلى توفير أكثر من 10 مليارات متر مكعب يتم استغلالهم وتوصيلهم للأراضي التي تعاني من صعوبة وصول مياه الري.

كان الدكتور عادل البلتاجي وزير الزراعة واستصلاح الأراضي قد زار أمس المنيا ومشروع دعم التنمية الريفية بمركز بني مزار، الذي يموله الاتحاد الأوروبي. وكذلك مشروع تطوير الري الحقلي بجمعية أبو جرج بالطريق الصحراوي الغربي، ومحطة الغربلة للتقاوي بالطريق الصحراوي الغربي لمركز سمالوط، ووضع حجر الأساس للمزرعة النموذجية للإنتاج الحيواني بمركز سمالوط.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان