رئيس التحرير: عادل صبري 12:35 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

سياسيو الإسكندرية: تجميد الأسر الطلابية عودة لنظام مبارك

سياسيو الإسكندرية: تجميد الأسر الطلابية عودة لنظام مبارك

تقارير

جامعة الأسكندرية

سياسيو الإسكندرية: تجميد الأسر الطلابية عودة لنظام مبارك

رانيا حلمي 08 أكتوبر 2014 20:37

أجمعت القوى السياسية بالإسكندرية على أن قرار الدكتور أسامة إبراهيم، رئيس الجامعة، بتجميد نشاط الأسر الطلابية الذي يضم الأسر التابعة لبعض الأحزاب السياسية، محاولة لوقف الحراك المجتمعي.

وكان الدكتور إبراهيم أصدر قرارًا بتجميد نشاط الأسر الطلابية بالجامعة، ومنها ميدان التابعة لحزب الدستور"، وأسرة "الكلمة كلمتنا التابعة لحزب مصر القوية"، وأسرة "بناء التابعة للإخوان المسلمين"، وغيرها.

وفي تصريحات لـ "مصر العربية" قال محمود فرغلي، المتحدث الإعلامي لحركة شباب 6 إبريل: "إن القرار يصب في مصلحة الثورة المضادة"، معتبرًا الحراك الطلابي، هو الحراك الرئيسي لكل الأحداث الهامة في البلاد وأن كل من أتى على سدة الحكم حاول جاهدا أن يسكت صوت الطلاب، إلا أنه دائما ما ينتصر الطلاب.

ولفت فرغلي إلى موقف رئيس الجامعة المتغير، مستشهده بموقفه عقب عزل الرئيس محمد مرسي، حيث أرسل خطاب للرئاسة يوضح أنه كان عضوًا في الحرية والعدالة لمصلحة الدولة، وأنه متضامنا مع الدولة ضد الإرهاب.

وتساءل فرغلي كيف لمن أكل على موائد كل الأنظمة أن يحكم على الطلاب بإنهاء نشاطهم السياسي أو الاجتماعي لمجرد تقديم قرابين للسلطة الحاكمة؟.

وأضح أن رئيس الجامعة لابد أن يعمل لمصلحة الطلاب لأنه أتى منهم ولهم وأن كل رؤساء الجامعة في الفترة الحالية يقدموا القرابين لكتم صوت الطلاب الذي يعد أساس الحراك المجتمعي.

من جانبه، قال أحمد العطار، أمين حزب مصر القوية بالإسكندرية، إنَّ القرار يأتي ضمن سياسة النظام لتكميم الأفواه وقصف الأقلام، واصفًا إياه بأنه نظام يعادي الجميع ويجيد صناعة معارك جانبية، وأن ما يحدث مع الطلاب ماهو إلا استمرار لقوانين ساقطة لا محالة مثل قانون التظاهر.

وأوضح أنَّ ذلك القرار يعيدنا إلى ما قبل 25 يناير، قائلاً: "النظام يريد العودة سريعًا إلى ما قبل 25 يناير"، وتساءل عمَّن كانوا يتحدثون عن دستور الحريات.

وقال العطار إنَّ الدكتور إسامة ابراهيم كان عضوًا بالحرية والعدالة، وحين بدأت مطاردته قانونيًا قدم استقالته فكان تواجده من أجل مصلحة شخصية، وهو الآن مع النظام لأجل مصلحته أيضا فالانتقال من أقصى اليمين لأقصي اليسار لايكون إلا لأجل مصلحة شخصية، وهو أمر طبيعي فهناك من انتقل من نظام مبارك لنظام الثورة ثم للنظام الحالي وهم أناس يعملون لمصلحتهم وليس لمصلحة النشاط الطلابي.

الدكتور طاهر مختار، عضو حركة الاشتراكيين الثوريين، وصف القرار بالكارثي والقمعي، وأنه يعيدنا إلى ما هو أكثر من حكم مبارك، مشيرا إلى تزامنه مع قرار حل نادي أعضاء هيئة التدريس لجامعة الإسكندرية بتهمة مخالفات مالية لأنه عين محامين لأعضاء هيئة التدريس المعتقلي.

وشدد على أنه سبب كارثي لأن أحد مهام نادي أعضاء هيئة التدريس والنقابات هو الوقوف إل جانب أعضائها في هذه الظروف، وهو ما يوضح أن الدولة القمعية بدأت تبطش بكل من يقاوم هذا القمع.

وأكد مختار أن رئيس الجامعة هوتابع لكل نظام يكون له مصلحه معه، وأنه يحاول أن يقدم له فروض الولاء والطاعة، واصفًا إياه بأنه شخص"انتهازي" مشددًا على مساندتهم للطلاب في حقهم بتأسيس الأسر الطلابية موضحا أنها تعمل لصالح المجتمع وتحقيق مطالب الثورة.

ووأضح عز مشالي، أحد قيادات حزب التيار الشعبي بالإسكندرية ـ تحت التأسيس ـ أنَّ هذا القرار كان متوقعًا خاصة بعد تطبيقه في جامعة القاهرة، وأن كل رؤساء الجامعات سيعملون على محاكاة رئيس جامعة القاهرة، للوصول إلى كبت الحريات واستخدام كافة الوسائل التي تقضي على الأصوات الطلابية، وعودة أمن الدولة بالجامعات مرة أخرى وهو ما يعيد الوضع إلى ما كان عليه قبل 25 يناير.


 

اقرأ أيضًا:

فنان السلويت السكندري: "نفسي أعلمه للشباب قبل ما أموت"

الأطفال يبحثون عن "بادو" في حديقة الحيوان بالإسكندرية

ضابط بحرب أكتوبر: لم ننتظر تكريم مبارك.. ومرسي ملغي من التاريخ

التزاحم على دور السينما يغلق شارع فؤاد بالإسكندرية

السيسي في الإسكندرية لقضاء إجازة عيد الأضحى

كورنيش الإسكندرية.. فسحة الغلابة في عيد الأضحى


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان