رئيس التحرير: عادل صبري 02:55 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

في أسيوط.. استمرار أزمة الوقود والجركن هو الحل

في أسيوط.. استمرار أزمة الوقود والجركن هو الحل

تقارير

الوقود بالجراكن في قرى أسيوط

بالصور..

في أسيوط.. استمرار أزمة الوقود والجركن هو الحل

أحمد شرشر 08 أكتوبر 2014 20:02

تواصلت أزمة اختفاء الوقود بمحافظة أسيوط، حيث استمرت الطوابير في محطات المركز والقرى والمدن لأكثر من 2 كيلومتر في مشهد زاد من حالة الاستياء والغضب لدى المواطنين وسائقي الأجرة، فبنزين 80 اختفى تماما و90 لم يوجد بأغلب محطات الوقود، فيما انتشرت تعبئة الجراكن بشكل علني، وسط غياب تام للرقابة.

وقال أحمد محمد: إن محطة وقود طريق كوبري بني إدريس تبيع الجراكن علنا ويخرج الكثير من الوقود عن طريق البيع بالسوق السوداء في وضح النهار على مرأى ومسمع من الجميع داخل مركز القوصية خاصة في بعض المراكز عامة وتباع عن طريق تعبئتها في جراكن، ويباع اللتر بـ3 جنيهات.

وأضاف خالد حسين: "أقوم بتموين سيارتي ببنزين 92 وانتظرت في الطابور أكثر من 4 ساعات وهذا حال محطات وقود المدينة بينما تطول الطوابير في القرى أكثر من المدينة ويضطر أصحاب السيارات من القرى إلى النزول إلى المدينة لشراء البنزين منها أو شرائه من السوق السوداء.

أما عصام عزيز، سائق تاكسي، فأشار إلى أن أزمة الوقود دخلت الأسبوع الخامس في المحافظة ولا يوجد بنزين 80 أو 90 وهذا يجعل السائقين في حالة خوف من إلغاء الصنفين لعدم توفرهما، مطالبا المسؤولين بتوفير الوقود 80 و90 وحل الأزمة.

وقال "أرزاقنا متعلقة بتوفر هذين النوعين، لأن الأسعار ارتفعت جداً ونحن لا نستطيع الانتظار لمدة يوم كامل لتموين السيارة، وبيوتنا محتاجة لكل قرش يأتي من العمل يوميا".

في المقابل قال مصدر بمديرية التموين بأسيوط تحفظ على ذكر اسمه: "نقوم بحملات رقابة موسعة ولكن لم تسفر عن القضاء على السوق السوداء بالكامل ولا عن ضبط الأسواق، ومع الوقت يسقط الأشخاص الذين يقومون بمحاولات التلاعب بالأسواق".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان