رئيس التحرير: عادل صبري 01:34 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فنان السلويت السكندري: "نفسي أعلمه للشباب قبل ما أموت"

فنان السلويت السكندري: نفسي أعلمه للشباب قبل ما أموت

تقارير

أنور محمد ـ رسام السلويت

فنان السلويت السكندري: "نفسي أعلمه للشباب قبل ما أموت"

رانيا حلمي 08 أكتوبر 2014 07:51

فنون ومهن مختلفة ارتبطت في الفترة الأخيرة بالأماكن التي يرتادها البعض أثناء قضاء الإجازات، فعلى كورنيش الإسكندرية، تجد من يحمل "كاميرا" ويعرض عليك أن يلتقط لك صورة للذكرى يسلمها لك بعد دقائق.

 

وفي أحد المراكز التجارية، يجلس أحدهم واضعًا خلفه مجموعة من اللوحات المرسومة باليد، تبهرك وتذهب إليه ليرسم لك صورة دون أن يطلب منك ذلك، لكنك اليوم أمام نوع من الفن ليس له شهرة شعبية، فهو فن فرنسي الأصل ظهر عام في مصر عام 1964، يسمى "السلويت" نسبة إلى الوزير الفرنسي إديان دو سلويت، وهو فن يعتمد على الرسم باللون الأسود على الورق الأبيض.
 

وفي حديقة الحيوان بالإسكندرية على يمين الباب الرئيسي، تجد ورقة معلقة مكتوبًا عليها"محمد أنور، رسام السلويت، يرسمك بالمقص في ثوان معدودة"، وخلفها تجد رجل في العقد السابع من عمره، هو أنور محمد، خريج كلية الفنون الجميلة قسم التصوير دفعة 1964.
 

تخصص في فن الرسم بالفحم، أكتشف فن السلويت عن طريق صديق له سافر إلى فرنسا وعاد محملا برسم لوجهه بظل أسود على ورقة بيضاء، وهو ما لفت انتباه "أنور" الذي سارع برسم أقاربه على ورق "كانسون" والذي نجح فيه من أول مرة.
 

يقول "أنور محمد" رسام السلويت السكندري، إنَّ أول من طبق هذا الفن في مصر هي سيدة تدعى فتنة مؤمن، إلا أنه علمه عن طريق صديقه العائد من فرنسا، وقام برسم العديد من المشاهير كان أولهم الرئيس الراحل "جمال عبدالناصر"، وعدد من الزعماء العرب في مؤتمر الملوك العرب بفندق فلسطين عام 1964 مثل"القذافي، أبومدين، حافظ الأسد، وغيرهم"، كما رسم السيدة أم كلثوم.

 

وأوضح "محمد"، أنه الوحيد بالإسكندرية الذي يعمل بهذا الفن، ولا يوجد أحد غير تلميذه الذي يعيش بالقاهرة، كما قال إنه مثل مصر في عدد من المهرجانات الدولية بينها "مهرجان طرابلس الدولي، مهرجان بغداد الدولي، مهرجان دمشق الدولي" وحصل بها على شهادات تقدير.

 

وأشار إلى أنه يتمنى أن ينتشر هذا الفن في مصر قبل رحيله، مضيفًا: "نفسي الشباب يتعلموه أنا كبرت وممكن أموت في أي وقت، وحرام الفن ده يختفي"، كما قال أنه عرض على وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني أن يقوم بتدريس هذا الفن في كلية الفنون الجميلة مجانًا، وغيره من مسؤولي الثقافة في مصر إلا أن الجميع، يعدون ولا يوفون بوعدهم.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان