رئيس التحرير: عادل صبري 01:18 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

غرق نفق "الثورة" بمياه الترعة يفسد فرحة القناوية بالعيد

غرق نفق الثورة بمياه الترعة يفسد فرحة القناوية بالعيد

تقارير

مياه الترعة تغرق نفق الثورة بفرشوط

بالصور..

غرق نفق "الثورة" بمياه الترعة يفسد فرحة القناوية بالعيد

قنا - وليد القناوى 05 أكتوبر 2014 13:09

فوجئ أهالي مركز فرشوط شمال محافظة قنا أثناء خروجهم  للمرور للتنزة في ثاني أيام العيد، بأن مياه الترعة أغرقت "نفق الثورة" والذي يعتبر هو المنفذ الوحيد لأهالي شرق المدينة بعيدا عن قضبان السكة الحديد التي تقتسم المركز شرقا وغربا.

وقال حسين جبريل، موظف، إنه خرج، وأولاده صباح اليوم لتنزه والاحتفال بثاني أيام عيد الأضحى المبارك، وعند اقترابه من النفق فوجئ أن مياه الترعة غمرته بالكامل دون أدنى مسؤولية من القائمين على مديرية الري.

وأضاف جبريل لــ " مصر العربية " أنها ليست المرة الأولى التي يغرق النفق بمياه الترعة فكل ارتفاع لمنسوب المياه بالترعة تحدث الأزمة، وأنه اضطر هو وأولاده للمرور أعلى شريط السكك الحديدية وهذه كارثة أخرى لعدم وجود مصدات أو أي شيء يخبرهم بقدوم القطار .

في حين أشار خالد محمود، طالب، إنه عقب إنشاء النفق بسنة واحدة وبعدها بدأت تظهر مشكلة طفح مياه الترعة الموازية للنفق من الناحية الشمال مما يؤدى إلى إغلاقه بشكل كامل ويضطر المواطنين للمرور بداخل النفق وسط المياه أو المرور من فوق على قضبان السكك الحديدية.

وأضاف أن النفق حين تغمره مياه الترعة تنقطع الكهرباء عنه ليلا خشية حدوث ماس كهربائي مما يدفع المواطنين بعدم المرور من فوقه خشية تعرضهم لأي مخاطر متسائلا: "لماذا لم يدرس المسؤولين قبل إنشاء النفق احتمالية مثل هذه وهى ارتفاع منسوب مياه الترعة والذي قد يتسبب في انهياره يوما ما". مضيفًا بالفعل بدأت تظهر  بعض التصدعات في الناحية الجنوبية لجسم النفق.
 

في المقابل طالب بركات الضمراني، مدير مركز حماية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان بقنا، بقنا اللواء عبد الحميد الهجان محافظ قنا بضرورة فتح تحقيقات في أسباب تسرب المياه وإغراقها لنفق الثورة بفرشوط ، وهو الممر الأمن الوحيد لأهالي فرشوط للعبور إلى عدد من القرى شرقي المدينة وكذلك موقف السيارات تجنباً للمرور فوق قضبان السكك الحديدية التي تمر بالمدينة.

وأوضح الضمراني في تصريحات لــ "مصر العربية" أن المركز حذر مرارًا وتكرارًا من كارثة قد تلحق بالمواطنين وهو السقوط فوق رؤوسهم بسبب التلفيات المتلاحقة التي تصيب جسم النفق.

وأشار إلى أن المسؤولين لا يلتفون إلى تلك الكارثة وأن الشيء الوحيد الذي يفعلوه بمجلس المدينة هو الدفع بسيارات لشفط المياه كل مرة دون البحث عن الأسباب الحقيقة وعلاجها.

وتسأل الضمراني إلى متى ستظل تلك الأزمة التي بدأت من بعد إنشاؤه ولا يوجد علاج لتلك المشكلة التي أصبحت تهدد بتوقف النفق الذي تم إنفاق مبالغ طائلة لإنشائه، دون البحث في الأسباب الحقيقية والعيوب الفنية في كيفية الإنشاء والمواد التي تم استخدامها ، لافتا أن أبناء مركز فرشوط لا يجدون بديلا أخر سوى النفق.

وأجرى مراسل " مصر العربية " بقنا اتصالا هاتفيا بمجلس مدينة فرشوط للسؤال عن أسباب غرق النفق وطرق لحلها فكان رد أحد الموظفين " المسؤولين غير متواجدين لأنهم في أجازة بمناسبة عيد الأضحى ممكن تكلمهم يوم الأربعاء اللى جاي".

يشار إلى أن النفق تم إنشاؤه خلال فترة لم تتجاوز الــ 10 سنوات وتم افتتاحه في شهر أبريل من عام 2011 بتكلفة بلغت 150 ألف جنيه بحسب الوحدة المحلية للمركز ليساعد بشكل كبير في تسهيل الحركة المرورية بالمدينة.


 

 

 

 

 

بالصور.. "الرقاق بالسخينة".. فاكهة أهل الصعيد في العيد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان