رئيس التحرير: عادل صبري 03:04 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ركود بمحلات الملابس قبل العيد.. والأهالي: الجو لا طايل صيف ولا شتا

الإسماعيلية

ركود بمحلات الملابس قبل العيد.. والأهالي: الجو لا طايل صيف ولا شتا

نهال عبد الرءوف 03 أكتوبر 2014 08:26

"عدم استقرار حالة الطقس، وقلة المعروض من الملابس في المحلات، وإرهاق ميزانية الأسر بعد شراء مستلزمات المدارس، وارتفاع الأسعار".. ثلاثة عوامل ساهمت في إحجام أهالي الإسماعيلية عن شراء ملابس جديدة لعيد الأضحى، الأمر الذي سبب ركودا فى حركة البيع والشراء رصدته كاميرا "مصر العربية".

 

 خلود سرور، صاحبة محل أطفال، تقدر نسبة الركود بنحو  70% لافتة إلى أن السبب الرئيسي فى قلة الإقبال هو موسم المدارس وما يتطلبه من مصاريف، فلم يعد لدى الأسر ميزانية تسمح بشراء ملابس جديدة.

 

عدم استقرار الطقس بين الصيف والشتاء سبب آخر للركود، بحسب خلود، خاصة وأن الملابس الشتوية لم تصل حتى الآن لعرضها بالمحلات، فيفضل الأهالى الانتظار حتى بدء موسم الشتاء للشراء، فضلا عن أن أسعار الملابس الشتوية ضعف أسعار الملابس الصيفية، ما ساهم في زيادة إحجام المواطنين عن الشراء بكثافة.

 

منال محمد لم تحرص على شراء ملابس عيد الأضحى لأبنائها هذا العام بسبب عدم وجود معروضات من الملابس ذات ذوق جميل وخامات جيدة وأسعار مناسبة، "فما يعرض من خلال محلات الملابس ليس سوى بقايا موسم الصيف ومعظمها غير جيد"، حسب قولها.

 

فضلت منال الانتظار لبدء موسم الشتاء وعرض الملابس الشتوية لشرائها، ورأت أنه ليس من الضرورى شراء ملابس جديدة لعيد الأضحى كما هو الحال في عيد الفطر.

 

أما ريهام محمد فقد حرصت أثناء شرائها لملابس عيد الفطر أن تشترى لأطفالها "كسوتين" للعيدين معا، تحسبا لزيادة الأسعار في عيد الأضحى واستثمارا لتخفيضات شهر رمضان.

 

تقول ريهام: "بعد شراء مستلزمات المدارس ودفع المصروفات لم يعد هناك قدرة على شراء ملابس جديدة، كما أن ما يعرض بالمحلات هو بقايا الموسم الصيفي، لذلك فمن الأفضل الانتظار بعد العيد لشراء ملابس الموسم الشتوى الجديدة".

 

واتفقت معها اسماء وحيد التي أشارت إلى أن ما دفعها لعدم شراء ملابس قبل عيد الأضحى هذا العام هو عدم وجود معروض يتناسب مع طبيعة الطقس هذه الأيام، قائلة: "الجو لا طايال صيف ولا شتا".

 

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان