رئيس التحرير: عادل صبري 07:23 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

المشاورات من أجل التحالفات البرلمانية محلك سر

المشاورات من أجل التحالفات البرلمانية محلك سر

تقارير

البرلمان - أرشيفية

في ظل عدم تحديد موعد الانتخابات..

المشاورات من أجل التحالفات البرلمانية محلك سر

عمرو عبدالله - عبدالغني دياب 02 أكتوبر 2014 16:54

المشاورات بين اﻷحزاب السياسية والتحالفات الانتخابية المختلفة بغرض التنسيق أو الاندماج من أجل البرلمان المقبل لا تزال محلك سر، فعدم الاتفاق هو السمة البارزة حتى اﻵن.


ثلاثة تحالفات انتخابية ما زالت تتشاور فيما بينها، وسط ضبابية المشهد السياسي وتأخر إصدار قانون تقسيم الدوائر، وعدم تحديد موعد للاقتراع، إضافة إلى قانون الانتخابات الذي اعترضت عليه بعض اﻷحزاب، عوامل كانت سببًا في الوضع الحالي.


وبنظرة عامة على هذه التحالفات، وهي التيار الديمقراطي والوفد المصري والجبهة المصرية، نرى أنه لا جديد حول الاندماج.


 

الوثيقة والفلول

ورغم كثرة الاجتماعات والمشاورات بين تحالفي الوفد المصري والتيار الديمقراطي، خلال اﻷسابيع اﻷخيرة، للتنسيق بينهم خلال الانتخابات القادمة، هناك بعض المعوقات التي وقفت حائلاً لإتمام التنسيق.


هذه المعوقات بدأت بهجوم الدكتور سيد البدوي على حمدين صباحي، وهو ما أثار استياء أعضاء التيار الديمقراطي، وما لبث أن أزيل هذا اﻷمر حتى ظهر على السطح وثيقة الدكتور عمرو الشوبكي التي قوبلت من جانب أعضاء التيار الديمقراطي بالاعتراض على بعض بنودها في الوقت الذي تمسك بها الوفد ورفض تغييرها.

 

ووسط هذا ظهر على سطح المشاورات بين التحالفين وجود بعض المنتمين لنظام مبارك في تحالف الوفد – على حد قول أحد أعضاء التيار الديمقراطي – وهو ما رفضه التيار، اﻷمر الذي دفع الوفد لاختيار د.محمد أبو الغار، عضو المجلس الرئاسي لتحالف الوفد المصري، للقيام بدور الوسيط بين التحالفين للاستقرار على شكل التنسيق، لكن نتيجة هذه المشاورات لم تسفر عن أي جديد حتى اﻵن.


حسام الخولى، المتحدث باسم تحالف الوفد المصرى، قال إن التحالف رفض تغيير الوثيقة الخاصة به، مع الترحيب بأي تحالف أو حزب، شرط ألا يكون هناك تعديل في المبادئ التي تتضمنها الوثيقة، وهذا حق للتحالف بعد أن وافقت عليه كل الأحزاب المنضوية تحت لوائه.

وأشار إلى أن السبب وراء رغبة التحالف فى عدم تغيير الوثيقة، هو أن التحالف سيكون سياسيًا انتخابيًا وليس انتخابيًا فقط، أى سيستمر التحالف بعد انتخابات البرلمان.
 

وقال حمدى السطوحى، عضو التيار الديمقراطي، إن التيار الديمقراطى لديه إصرار على إنجاح التحالف مع الوفد المصرى حتى لا يتمكن المنتمون إلى النظامين السابقين من التسلل للبرلمان القادم، فى ظل تشرذم القوى المدنية، مشدداً على ضرورة ألا تقف النقاط الخلافية عائقًا أمام إتمام التحالف الانتخابى.

رفض الاندماج

أما بالنسبة لتحالف الجبهة المصرية، فقد بدأ برغبة من حزب الحركة الوطنية الذي يترأسه الفريق أحمد شفيق في تكوين تحالف انتخابي كبير، وذلك لمنع الإخوان من العودة للبرلمان - على حد قول أحد أعضائه، وبعد أن تكون التحالف بدأت بعض الجلسات مع تحالف الوفد للاتفاق على شكل التعاون بينهما خلال الانتخابات البرلمانية، وهو اﻷمر الذي لم يسفر عن شيء، خاصة مع الهجوم الذي يتعرض له التحالف بأنه يضم منتمين لنظام مبارك داخله، واﻷقرب للجبهة هو خوض الانتخابات دون التنسيق مع أحد.
 

صلاح حسب الله، المتحدث باسم تحالف الجبهة المصرية، قال:عقدنا جلسة اﻷسبوع الماضي مع قيادات الوفد، ولكن اﻷمر لم يتعد تبادل وجهات النظر والحديث عن إمكانية التنسيق خلال الانتخابات المقبلة.

 

واستبعد حسب الله، فكرة الاندماج أو التنسيق مع أي تحالف، قائلاً؛ إننا "نرحب بانضمام أي كيان لنا ولكن لن نندمج مع أحد، فنحن لنا كيان خاص”.

وأضاف حسب الله: "بدأنا التجهيز للانتخابات بالفعل، فحاليًا يجري الانتهاء من إعداد الأسماء الفردية التي سنخوض بها الانتخابات وأماكن خوضهم، وسيتم الانتهاء منها منتصف أكتوبر”.

 

المصريين اﻷحرار

هذا الحزب حسم موقفه منذ بداية الحديث عن التحالفات الانتخابية، فبعد أن جلس مع تحالفي الوفد والتيار الديمقراطي، قرر خوض الانتخابات بشكل فردي، خاصة على المقاعد الفردية، وأغلق الباب في وجه التحالفات الانتخابية.

وقال شهاب وجيه الدين، المتحدث باسم المصريين اﻷحرار: سنخوض الانتخابات البرلمانية بشكل منفرد، بعيدًا عن الاندماج فى أي تحالفات، فنحن نرى أن التحالفات الحالية هشة ولن تكمل للنهاية؛ لأنها انتخابية فقط ترى أن مصالحها البرلمانية تتوافق فقط.

 

فلم يستطع تحالف من القائمين أن يقنعنا بالدخول ضمن تحالفه، فقد دارت بيننا وبينهم مشاورات كثيرة، ولكن وجدنا بعض الأحزاب الموجودة بهذه التحالفات تحاول فرض نفسها على الباقين، بحجة أن لها شعبية، والحقيقة أن الشعبية يحسمها الشارع والانتخابات، وللأسف لم تخض أى انتخابات حتى الآن للتعرف على شعبيتها.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان