رئيس التحرير: عادل صبري 06:29 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صور وفيديو.. موقف المنيب خال من المسافرين

صور وفيديو.. موقف المنيب خال من المسافرين

تقارير

السيارات خالية من الركاب

صور وفيديو.. موقف المنيب خال من المسافرين

حسام إبراهيم 01 أكتوبر 2014 21:35

"المحافظة تنفذ حاليا خطة للقضاء على مواقف سيارات الأجرة العشوائية، ولدينا خطة مدروسة وطويلة المدى للقضاء على مشاكل موقف المنيب

كلمات قالها الدكتور على عبدالرحمن، محافظ الجيزة، أثناء افتتاحه موقف المنيب الجديد الذى تكلفت أعمال تطويره 2.5 مليون جنيه، لكن بعد عام كامل "كأنك يا أبو زيد ما غزيت"، فلا يوجد تطوير أو خطة مدروسة، بحسب ما أوضح السائقون.

وأكد السائقون لـ"مصر العربية" أنه بعد ساعات من افتتاح موقف المنيب جنوب الجيزة ورحيل المحافظ والقيادات، إضافة لوسائل الإعلام، عادت الحياة مرة أخرى لطبيعتها ومعها الفوضى والإهمال والبلطجية والباعة الجائلون، والتكدس المرورى والقمامة.

مشكلة التكدس المرورى ومواقف الصعيد لا تزال - بحسب رأيهم - يجعز عن حلها كبار رجال السلطة الذين أصبحت كل همومهم تتمثل فى القضاء على مظاهرات معارضى النظام، وحكومة تسعى لإنقاذ الوضع الاقتصادى المتردى، فابتعدوا بذلك عن الشارع والمواطن المطحون تحت عجلات الحياة الصعبة.

التقت عدسات "مصر العربية" مع عدد من سائقى السيارات داخل موقف المنيب لتبحث هموهم ومشكلاتهم وما يعانون من مصاعب داخل الموقف.


على باب المترو

يعتبر أقرب وسيلة موصلات للوصول للموقف المنيب هى المترو، لكن الطريق بات يعانى من عدة مشاكل جعلت السيارات، فضلا على المواطن يصعب عليها السير فيه.

أمام بوابة المترو تجد الباعة الجائلين، الذين يستغلون كل الفرص لتحقيق الربح، لذلك قرروا تخفيض أسعار بضاعتهم لجذب أنظار الرواد الخارجين والداخلين لمحطة مترو المنيب.

إضافة إلى أنه فى ظل حالة الانفلات الأمنى التى تسعى وزارة الداخلية للتخلص منها ببعض المسكنات، ينتشر على مداخل الموقف العديد من البلطجية، وتجار المخدرات الذين يقومون بفرض إتاوات على سائقى الميكروباص عنوة، ومن يرفض الدفع يتم تهديده بتكسير سيارته أو تصفيته جسديا.

وعلى الرغم من افتتاح الموقف الرئيسى منذ عام، فإن بعض السائقين يقومون بإيقاف سياراتهم أمام محطة المترو، فمع خروجك من المحطة ستشاهد وتسمع صيحات سائقى السيارات المتجهة لمحافظات الصعيد، ليصبحوا حائط صد ومانعا لعبور المواطنين من أعلى سلالم المترو.

يستقبل السائقون رواد المترو من على السلالم يتسابقون للفوز براكب، يحاولون بكل الطرق جذبه لسياراتهم، يستجيب البعض إليهم ويذهب إلى السيارة فيما يتركهم البعض الآخر.


موقف الحكومة خال من المسافرين

على نحو 500 متر من محطة المترو تصل لموقف المنيب التابع إلى المحليات، وحين تطيل النظر تشاهد تراص عدد كبير من سيارات الميكروباص، منتظرين دورهم فى التحميل أو زبون لن يأتى للموقف بسهولة، خصوصا مع انتشار سيارات الميكروباص بجور المترو.

معظم سيارات الموقف خالية من المسافرين، والسائقون يجلسون على حصيرة صغيرة، يتناول البعض منهم كوب شاى، ويقوم البعض الآخر بالنوم لساعات من الممكن أن تصل إلى أيام أمل فى أن يأتى مسافرون.

"ننتظر بالأيام حتى يأتى دور الميكروباص"، كلمات عبر بها عم جمال الصعيدى أكبر سائقى الموقف عن الحال الذى يعانى منة السائقون، مشيرا إلى أن السيارات المتراصة خارج الموقف أمام المترو تجذب المواطنين إليها، وذلك لقربها من المحطة.

وأضاف الصعيدى أن السائقين يرفعون سعر الأجرة، وذلك لدفعهم "الكارتة" التى تتروح بين ثلاثة وخمسة جنيهات، إلى جانب ارتفاع سعر البنزين والسوﻻر، ولانتظارهم فترة كبيرة حتى تنتهى السيارة من التحميل.
 

سرقة السيارات والفدية 50 ألفا

"بنضّرب بالنار.. وبتتسرق السيارة كاملة"، مشلكة أخرى يعانى منها سائقو خط الصعيد، تحدث عنها السائق عصام العربى قائلا: طريق حلوان و15 مايو، يشهد انتشار عدد كبير من البلطجية وقطاع الطرق من البدو، حيث يهددون السائقين والركاب بأسلحة آلية ويسرقون متعلقات الركاب، أو السيارة كاملة ويردونها بفدية ﻻ تقل عن 50 ألف جنيه.

فيما أكد على المنياوى، سائق، أن مدير أمن الجيزة وجود فى الموقف منذ أيام، وعرضنا المشاكل التى تواجه السائقين واعتداء البلطجية، لكن دون جدوى، ﻻفتا إلى أنهم أصبحوا فى حيرة من أمرهم، فالموقف لا يوجد به مسافرون، والتحميل من أمام المحطة يعرضنا للبلطجة وتجار المخدرات وفرض الإتاوات.

وطالب المنياوى وزارة الداخلية بزيادة الأمن داخل وخارج الموقف، باإضافة إلى منع سيارات من التحميل من أمام المحطة.

بينما قال محمد حسين إن الباعة الجائلين قنبلة موقوتة تواجه السائقين، حيث انفجرت منذ شهر أسطوانة غاز بالقرب من سيارة، أدت إلى اشتعال النار بها، مطالبا الحى بتوفير مكان آخر لنقل الباعة.

هذا هو الحال فى أحدى مواقف خط الصعيد.. لن نعلق، فقط تساءل.. ألا تكفى ثورة يناير ومظاهرات 30 يونيو للإطاحة بالفساد؟ ألا تكفيان للقضاء على خلايا الإهمال المنتشرة داخل النفوس؟ ألا يستيقظ الضمير بداخل البشر؟!

 

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=4ZbnIt6eM6w

 

اقرأ أيضا:

مسافرو العيد بالمنيب بين جشع السائقين وبلطجية الموقف

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان