رئيس التحرير: عادل صبري 12:11 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

في مواجهة ارتفاع الأسعار .. الأضاحي تتنافس للفوز بـ"زفة العيد"

في مواجهة ارتفاع الأسعار .. الأضاحي تتنافس للفوز بـزفة العيد

تقارير

سوق الأضاحى

في مواجهة ارتفاع الأسعار .. الأضاحي تتنافس للفوز بـ"زفة العيد"

الأناضول 30 سبتمبر 2014 13:57

"يزين ذبيحته ويسير بها في الشارع وخلفه الأطفال يزفونها نحو المذبح".. كان هذا المشهد منتشرا في الريف المصري لعقود طويلة كل أسبوع، حيث يستعرض الجزارون من خلاله سلامة ذبيحتهم أمام الناس، ليقبلوا على شراء لحومها.

 

ووفقا للعادات الريفية يكون لكل قرية يوم للذبح في الأسبوع، يذهب الجزارون خلاله  إلى "المجزر" لذبح الماشية في "زفة" يسير فيها الأطفال.
 

وإذا كان هذا المشهد الأسبوعي قد اختفى، فإن عيد الأضحى يكون فرصة لاستعادته، من خلال ما يعرف بـ "زفة الأضحية"، والتي تفوز بها الماشية التي يختارها "المضحون" من بين آلاف الرؤوس التي يعج بها السوق.

وكما العروسة يقبل المصريون لاسيما في الريف على تزيين الأضحية قبل ذبحها، وهي من  العادات المصرية التي لها إرث تاريخي يلقى قبولا لدى الأطفال.
 

ولاختيار "الأضحية " المؤهلة للزفة، يتنافس تجار الماشية في جذب أعين المضحين نحو ما يعرضونه من رؤوس، عبر إظهارها "نشيطة" و"متحركة"، وليست عرجاء أو بها مشكلة ما في الحركة.
 

ويقول مراد عطا، وهو كما يعرف نفسه، صاحب سوق البراجيل لتجارة الماشية (المعني بإدارة السوق) " أهم شيء يقنع المشتري أن تكون الماشية متحركة، وليست عرجاء".
 

وبحسب مشاهدات مراسلة الأناضول، يدخل التجار في منافسات لإظهار حركة الماشية، عن طريق ضربها بسياط، أو جرها للأمام كي تتحرك، في محاولة للترويج لها، وسط منافسة مع عشرات التجار الذين يحضرون للسوق هذه الأيام مع اقتراب عيد الأضحى، بآمال معقودة على بيع ما يملكونه من رؤوس في ظل ارتفاع الأسعار.
 

وعلى مدخل سوق البراجيل، الذي يمتد على مساحة تزيد عن 30 فدانا، جنوب غرب القاهرة، يظهر الحالة التي أصبحت عليها تجارة الماشية في مصر، حيث أصبح بيعها يرتبط بموسم العيد، وهو ما يجعل أصحابها يعولون على إتمام بيعها رغم ارتفاع الأسعار، ولاسيما أسعار العلف (الحبوب التي تتغذى عليها الماشية).
 

 وبحسب التجار تتراوح أسعار الماشية هذا العام من ألفي جنيه (280 دولارا أمريكيا) للأغنام وصولاً إلى 15 ألف جنيه (نحو 2000 دولار أمريكي) للعجول والأبقار، وهي أسعار اضطر التجار إلى رفعها بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف، على حد قولهم، لكنهم رغم ذلك مقتنعون أن مناسبة العيد كافية لجلب المشتري.
 

ويقول مراد عطا إن " المكان يلقى إقبالاً ورواجاً من جانب كبار التجار من العاصمة القاهرة، ومحافظة الجيزة المتاخمة لها، وخاصة قبل عيد الأضحى المبارك، حيث يبحث الجميع عن مقصده سواء في بيع الماشية أو شراءها"، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه مع كل عيد أضحى تتجدد المخاوف، من إضطرراهم لبيعها بأسعار أقل رغم ارتفاع أسعار الأعلاف.
 

لكن هذه المخاوف لم تمنع كبار التجار من استيراد الماشية، من الصومال والسودان، حيث يعرفون أن السوق الممتد لمئات الأمتار، مبتغى لأصحاب مجال الجزارة (بيع اللحوم) الذين سيفضلون شراء أعداد كبيرة من تلك الماشية لعرضها في محلاتهم، خاصة أنهم يعرفون مهما ارتفعت الأسعار سيكون هناك إقبال ممن يرغبون في تطبيق سنة الذبح، التي افتدى فيها النبي إبراهيم ابنه إسماعيل بذبح عظيم.
 

ويضيف عطا أن " كل جزار يكون مستعد لدفع أموال هائلة، مقابل الماشية التي سيشتريها خاصة أنه يختار الماشية الخالية من الأمراض، والمليئة باللحم، والتي لها زبونها".
 

ويظهر للمتأمل في وجوه التجار، أنهم لا يحضرون وحدهم، لكنهم يصحبون معهم أطفالهم لتعليمهم أصول تجارة الماشية ، ويقول عطا : "علمت أولادي بعدما حصلوا على شهادات جامعية، أن يقفوا معي في السوق كي يساعدوني من جهة، وكي يتعلموا المهنة ولا تنقرض بعدي ".
 

الأمر نفسه قال إسماعيل شوقي أحد الجزارين (بائعي اللحوم) الذي بدا غاضباً من ارتفاع أسعار العلف، التي تسبب له خسارة أثناء البيع، حيث قال: " منذ صغري، أحضر إلى أسواق الماشية بصحبة أبي، وأعرف أنه أحيانا يكون هناك مكسب وأحيان أخرى خسارة لكن هذه الأيام ارتفعت أسعار كل شىء، والأصعب بالنسبة لنا ارتفاع أسعار العلف، تجعلني أخاف كثيرا من تدهور حال المهنة ".
 

ويقاطعه الحاج مراد قائلا "صحيح أن العلف غالي، لكننا أحسن من العام الماضي حالا، وبالتدريج سيعود الوضع للأفضل، لكنها مسألة صبر، ويكفي أن هذا العدد من التجار هنا والسوق مازال مفتوح".
 

وعادة ما تتكرر شكوى التجار مع اقتراب عيد الأضحى، من ارتفاع أسعار الدولار، لكن هذا العام بدت الشكوى تتعلق بارتفاع الأسعار داخلياً في بلادهم، على حد وصفهم.

 

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان