رئيس التحرير: عادل صبري 05:57 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فيديو.. مواطنون: اللحمة البلدي نار ومش قدامنا غير المستوردة

فيديو.. مواطنون: اللحمة البلدي نار ومش قدامنا غير المستوردة

تقارير

اللحوم المستوردة

مؤكدين أنها ملاذ الفقير قبل العيد..

فيديو.. مواطنون: اللحمة البلدي نار ومش قدامنا غير المستوردة

محمد نصار 30 سبتمبر 2014 13:36

تباينت آراء المواطنين في الشارع المصري حول القرار الذي اتخذته الحكومة المصرية باستيراد اللحوم الحية من الخارج، والقيام بذبحها داخل مصر وبإشراف وزارة الصحة، بالإضافة إلى طرح هذه اللحوم في محلات الجزارة بأسعار تتراوح ما بين 35 إلى 48 جنيها للكيلو الواحد.

فقد أكد البعض على تأييدهم للقرار لأنه سيخدم قطاعا كبيرا من المواطنين الذين ﻻ يقدرون على شراء اللحوم البلدية بأسعارها التي تتجاوز الـ 100 جنيه في بعض المناطق، فيما رفض البعض الآخر هذا الأمر مؤكدين على سوء جودة هذه اللحوم مقارنة باللحوم البلدي.

يرى يسرى محمد محمود ، أن هذا القرار يأتي مناسباً بشدة خاصة مع دخول عيد الأضحى، وأنه يصب بشكل كبير فى خدمة المواطنين محدودي الدخل. مؤكدا على أن الفقراء ومحدودي الدخل ﻻ يأكلون سوى اللحوم المستوردة، وﻻ يفكرون فى شراء اللحوم البلدي نظرا لارتفاع أسعارها بشكل يفوق قدراتهم المادية.

وقال محمود: إن إشراف الحكومة على عمليات الاستيراد والذبح يحقق قدرًا كبيرًا من الطمأنينة لدى المواطنين حول جودة هذه اللحوم.

وهذا أيضا ما أكده جمال عبد الله، حيث قال إنه ﻻ مانع من شراء اللحوم المستوردة إذا كانت ذات جودة، وبشرط تصريح الوزارة ببيع هذه اللحوم بعد الكشف عليها.

وأضاف أن الظروف المادية هي التى تجبر المواطن على شراء اللحوم الأرخص، بالرغم من أنها لن تكون بنفس مستوى اللحوم البلدى، فالعيد هذا العام يأتى متزامنًا مع دخول المدارس فى ظل تردى الأوضاع الاقتصادية فى الدولة والتى تنعكس بشكل مباشر على حياة المواطنين المادية.

وعلى نفس المنوال يرى شكرى سليمان، أن القرار سيكون منقذا للفقراء ومساعدا لهم على استقبال العيد كغيرهم من المواطنين، بشرط ضمان جودتها.

مشيرا إلى أن الفرق بين اللحوم المستوردة والبلدي يكون واضحا بالنسبة للمواطن، وأنه يجب على الحكومة العمل على تقنين عمليات البيع من خلال مراقبتها لمنع حدوث حاﻻت غش من جانب الجزارين.

وقال أحمد كامل: إن اللحوم المستوردة تأتى لإنقاذ الفقراء، بينما الأغنياء ﻻ يقتربون من شرائها، مؤكدا على وجود فارق واضح بينها وبين اللحوم البلدي، فى الشكل حيث يكون لونها مائل إلى الأسود، وطعمها مختلف أيضًا.

فيما يؤكد عصام حمدي، على رداءة اللحوم المستوردة، قائلاً "إحنا جربناها .. ملهاش طعم .. وعملة زى الكاوتش".

شاهد الفيديو

اقرأ أيضًا:

في قنا.. خروف العيد بالتقسيط

منافسات جلود الأضاحي .. الحكومة تتصدر والإخوان يتراجعون

بالصور.. انتعاش سوق الأضاحي بالوادي الجديد

مواطنون-هنعيد-بلبس-العيد-الصغير">بالفيديومواطنون-هنعيد-بلبس-العيد-الصغير">.. مواطنون-هنعيد-بلبس-العيد-الصغير">مواطنون: مواطنون-هنعيد-بلبس-العيد-الصغير">هنعيد بلبس العيد الصغير


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان