رئيس التحرير: عادل صبري 08:21 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالفيديو.. والدة أحد ضحايا العبور: النجدة اتأخرت علشان الماتش

بالفيديو.. والدة أحد ضحايا العبور: النجدة اتأخرت علشان الماتش

تقارير

أهالي الضحايا في إنتظار خروج جثث أبنائهم من تحت الأنقاد

بالفيديو.. والدة أحد ضحايا العبور: النجدة اتأخرت علشان الماتش

محمد السيد 17 سبتمبر 2014 13:59

تنظر لحطام مصنع النسيج وتبكي، بكاؤها ليس على فقدان ولدها عمله لانهيار المصنع الذي يعمل به، لكن لمنع أكوام الحجارة وصولها لابنها، الذي تأخرت عليه قوات النجدة لمتابعتها مباراة لكرة القدم بين الأهلي والزمالك.


تتحدث والدة محمود محمد عبدالمجيد، عامل بمصنع المنسوجات المنهار بالمنطقة الصناعية بالعبور، عن بقائها هي والعائلة بجوار الحطام دون تدخل من قوات الحماية المدنية، طوال 18 ساعة، ويكون الرد "بعد الماتش"، ولا وجود لمعدات كافية تبحث عن العمال أسفل الحطام، ما اضطر الأهالي وعرب مدينة العبور باستخدام "ونش" من مصنع مجاور، للتنقيب عن الضحايا والمصابين.

 

على فترات ينجح المنقبون في استخراج جثة أحد العمال، فتهرول أم محمود، لتكتشف أنه ليس مرادها، وتعود خائبة الآمال، داعية الله بأن يخرج ابنها حياً كان أو ميتاً.

 

تشكو السيدة تقصير قوات الأمن والحماية إلى ربها، قائلةً: "حسبي الله ونعم الوكيل في اللي سايبين ابني تحت الأنقاض طوال ثلاثة أيام كاملة"، وتؤكد أنها لم تفقد ثقتها بالله، لكنها تريد رؤيته لدفنه سريعاً لإكرامه في آخرته.

 

وعلى مقربة وقف ابن خالته ينقب بنفسه عنه ليأسه من التباطؤ الشديد في استخراج الجثث من تحت الأنقاض، وقلة المعدات المستخدمة.

 

وكان مصنع للمنسوجات انهار فوق العمال، إثر بناء صاحبه أدوارًا زائدة، ما خلف 3 حالات وفاة، و23 حالة إصابة، وحالتين ما زال البحث جاريًا عنهما تحت الأنقاض.

 

شاهد الفيديو:

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان