رئيس التحرير: عادل صبري 08:30 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور.. مقلب القمامة بحوش عيسى كارثة بيئية

بالصور.. مقلب القمامة بحوش عيسى كارثة بيئية

تقارير

الادخنة تتصاعد من المقلب

الأهالي يطالبون بنقله..

بالصور.. مقلب القمامة بحوش عيسى كارثة بيئية

وفاء السعيد 16 سبتمبر 2014 16:06

كارثة بيئية وصحية تهدد حياة الآلاف من سكان قرية حرارة بحوش عيسى بمحافظة البحيرة، حيث فوجئ الأهالى بقيام المسئولين بالوحدة المحلية لمركز ومدينة حوش عيسى بنقل مقلب القمامة الرئيسى للمحافظة من منطقة الطرانة إلى مكان متاخم للكتلة السكنية بقريتهم.


يقول أحمد أمين عبد الحميد عكاشة، مدرس من أهالي حرارة، إنهم فوجئوا بنقل مقلب القمامة دون مراعاة لصحتنا، مؤكدًا أن المقلب يمثل كارثة بكل المقاييس، نظرًا لما تمثله من تلوث، سواء في الهواء أو البيئة المحيطة.

 

وطالب، المسئولين، بإيجاد حل عاجل للمقلب وإطفاء النيران المشتعلة ليلاً ونهارًا وتنبعث منها الأدخنة، وذلك لأن المقلب حول حياة الأهالي إلى جحيم، حيث تتصاعد ألسنة الدخان من المقلب ليلاً ونهارًا وتحاصر المنازل، ما دفع عددًا كبيرًا من الأهالي لهجر منازلهم خشية على أرواح أطفالهم.


واتهم الأهالي، المحافظ والمسئولين في الوحدة المحلية بحوش عيسى، بالإهمال وتعريض حياتهم للخطر، وطالبوا بوقف نقل القمامة للمقلب، حتى يتم إنشاء مقلب القمامة المزمع إقامته بتلك المنطقة، كما أكد رئيس المدينة لهم.


فيما هدد علي خليل سليمان، بالإضراب عن الطعام هو وأسرته في حال استمرار الأدخنة بهذا الشكل، مضيفًا أنه من غير العدل أن يتم نقل مقلب بهذا الحجم يستوعب جميع كميات القمامة بمدن دمنهور وإيتاي البارود وأبو حمص، بالإضافة لحوش عيسى، في هذا المكان الضيق الذى لا يتعدى 10 أفدنة.

 

وطالب طارق محمود الخراشى، فلاح، بإطفاء النيران المشتعلة ليلاً ونهارًا حفاظًا على صحة الأطفال وكبار السن، وتساءل: كيف يتسنى لهم الحياة في هذا الجو الملوث من كل الاتجاهات بسبب هذا المقلب؟

 

وأضاف منصور محمد عبد المجيد، محام، أنه توجه مع وفد من أهالي القرية لرئيس مدينة حوش عيسى المهندس محمود زغلول، لتقديم شكوى ضد مقلب القمامة، وفوجئوا به يتهمهم بأنهم ضد المشروعات الصناعية والقومية.

 

وأكد عبدالمجيد أن الأهالي يرحبون بأى مشروع يساهم فى عمليات التنمية بالقرية، ولكن دون أن تصيبهم بالأمراض.

 

ومن جانبه، كشف المهندس أحمد قاسم، نائب رئيس مدينة حوش عيسى لشئون الطرانة والمنطقة الصناعية، أنه تم نقل المقلب استجابة للجنة المشكلة من كلية العلوم، لتقييم الأثر البيئي لمنطقة الطرانة، والتى من المقرر إقامة منطقة صناعية طبية عليها خلال الأيام المقبلة.

 

 وأضاف أن وضع المقلب مؤقت، حيث يجري إنشاء مصنع لتدوير القمامة بهذه المنطقة، ولكن المشكلة نتجت بسبب تعطل "الهراس" الخاص بتسوية القمامة، والذي يتطلب إصلاحه مبلغ 38 ألف جنيه، جار توفيرهم من المحافظة.

 

وأكد قيام العاملين بالمقلب بإطفاء النيران بشكل دائم بواسطة وحدة الإطفاء التي تم تخصيصها للمقلب، ولكن نتيجة لحرارة الجو والاشتعال الذاتي للقمامة تزيد كثافة الأدخنة.

 

واتهم المهندس محمود زغلول رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة حوش عيسى أهالي قرية "حرارة"، بالوقوف أمام المشاريع الخدمية والتنموية، مؤكدًا أن المقلب لا يسبب أي مشاكل بيئية وصحية، وأن الأدخنة لا تلوث الهواء ولا تسبب الأمراض الصدرية وغيرها.

 

وطالب الأهالى بالصبر لحين الانتهاء من مصنع تدوير القمامة الجديد، والذي من المقرر الانتهاء من إنشائه خلال عام كامل.

 

وأضاف أنه بصدد إقامة أكبر مدينة صناعية طبية بمنطقة المقلب القديم، والتي ستتيح أكثر من 30 ألف فرصة عمل لأبناء المنطقة، بالإضافة لإقامة أول مدينة حرفية صناعية تعاونية بقرية فرهاش، جار الانتهاء من إجراءاتها.

احمد قاسم نائب رئيس المدينة

رئيس مدينة <a class=حوش عيسى " src="/images/ns/19610336281410853227-DSCN5989.JPG" style="width: 500px; height: 375px;" />

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان