رئيس التحرير: عادل صبري 07:44 صباحاً | الثلاثاء 22 مايو 2018 م | 07 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

والد الطفل المذبوح بطنطا يروي وقائع الحادثة

والد الطفل المذبوح بطنطا يروي وقائع الحادثة

تقارير

غريب أشرف، الطفل المقتول

والد الطفل المذبوح بطنطا يروي وقائع الحادثة

نادية أبوالعينين 14 سبتمبر 2014 12:33

"أنا كنت نايم انا وغريب على السرير، دخل علينا كان عايز ياخد فلوس ابويا، اخويا قاله سيب فلوس ابويا، فمسك السكينة وموته، وأنا عملت نفسى نايم"، هكذا يروى سمير أشرف، 6 سنوات، وقائع قتل أخيه غريب أشرف في منزلهم بطنطا أثناء محاولة شخصين سرقة المنزل.


ويكمل والده ما حدث قائلا إن الواقعة تعود إلى يوم 1 يوليو 2014، أثناء نوم الطفلين في المنزل بمفردهما، بينما كان والدهم ووالدتهم يتابعون بناء منزل جديد لهم، موضحا أنه عقب ثلث ساعة من تغيبهم عن المنزل فوجئ بحالة من الزعر والهلع تنتاب سمير خارج المنزل، وسط صراخ مستمر "اخويا اتعور وواحد ضربه بالسكينة".

يوضح والده أنه أسرع إلى المنزل ليجد غريب، 9 سنوات، مقتولا في وسط سريره، بطريقة يصعب عليه وصفها، مشيرًا إلى أنه تم فصل رقبته عن جسده، ومعدته مفتوحة جراء طعنتين فيها، إلى جانب طعنات في كتفه.

وعقب حالة من الصدمة العصبية التى انتابت سمير، الطفل الأصغر، فى تلك اليوم، لم ينطق سوى باسم القاتل الذي تعرف عليه لكونه أحد جيرانهم فى المنطقة، "أنا شوفته وهو بيقتل أخويا"، كانت تلك كلماته، ويوضح والده، أنه قام بتحرير محضر بشهادة سمير، وتم إلقاء القبض على الاثنين المتهمين، إلا أنه عقب 3 أيام تم إخلاء سبيلهم.

حالة من عدم الفهم تنتاب والد الطفل المذبوح، متسائلا "كيف تفرج عنهم النيابة، بحجة عدم كفاية الأدلة، الحكومة بطيئة جدا في متابعة القضية، أخوه شاف كل حاجة بعينه، وشاف أخوه بيتقتل، من يوم الواقعة حتى الآن بيتم القبض على المتهمين ثم يفرج عنهم".

ويضيف أن طريقة قتل الطفل، جعلت حالة من الاستياء تسود في البلدة، مما جعل الأهالي يريدون قلت المتهمين، عقب مرور 3 أشهر دون محاسبة، والحكومة مش عايزة تعمل لنا حاجة"، ويتابع أنه لا يريد الصلح مع المتهمين، مؤكدا أن أهل المتهم الثاني حاولوا عرض الصلح، لكنه رفض، قائلا:"أنا عايز حق ابنى لو لآخر نفس في حياتي هدور على حق ابنى ومفيش حاجة تساوى نقطة دم منه، اللى داخل كان عايز يسرق ، ليه يقتل طفل عنده 9 سنوات".

يوضح والد غريب، أن سمير أصيب بحالة صحية سيئة عقب رؤيته للواقعة، وحالة من الخوف جعلته يخشى الخروج من المنزل، وعقب الذهاب به إلى المجلس القومى لرعاية الطفل، تم تحويله إلى إحدى جمعيات التأهيل، التى أقرت بحاجته إلى جلسات لكونه يعاني من صدمة عصبية تنتابه أثناء الليل، موضحا أنه يتلقى 3 جليات للعلاج كل أسبوع.

يوضح أحمد صبيح، محامي الطفل، أن القضية قيدت برقم 27678 جنح مركز طنطا، لكنه حتى الآن لم يتم إصدار تقرير الطب الشرعى، موضحا أن المتهمين اللذين أقر سمير برؤيتهم، تم عرضهما على النيابة، ولكن في النهاية تم إخلاء سبيلهم بحجة أنه قاصر لا يعتد بشهادته، مشيرًا إلى تدخل أحد قيادات الحزب الوطني في البلدة، لخروج المتهمين من القضية لوجود علاقة تربطهم به.

ويضيف صبيح، أن المتهم الثاني يوجد لديه آثار "خرابيش"، من المقاومة في رقبته، وطالبوا بعرضه على الطب الشرعي، لكن النيابة لم تستجب إلى طلبهم، مشيرا إلى أن سمير تم إجراء مناظرة له في النيابة لثلاث مرات، واستطاع تحديد المتهمين من بين 25 متهما، وتم إحضار أدلة من أهالي المنطقة للشهادة، لكن فى النهاية تصر النيابة على عدم كفاية الأدلة.

ويكمل حديثه موضحا انه عقب 3 أشهر مازال التقرير الخاص بالإصابات لم يصدر، قائلا إن وكيل النيابة عقب انتهاء التحقيقات لم يوجه لهم الحديث سوى بجملة "يا عم أشرف خاف على ابنك الثاني"، موضحا أن وكيل النيابة المختص بمتابعة القضية في إجازة منذ عشرين يوما والقضية متوقفة.

اقرأ أيضا:

مصرع طفل في مشاجرة أمام منزله بالسويس

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان