رئيس التحرير: عادل صبري 11:54 مساءً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

بالصور.. 4 مشاكل متعثرة تواجه محافظ الوادي الجديد

بالصور.. 4 مشاكل متعثرة تواجه محافظ الوادي الجديد

تقارير

سرقة القضبان

بالصور.. 4 مشاكل متعثرة تواجه محافظ الوادي الجديد

محمد المصرى 14 سبتمبر 2014 07:13

حمّل عدد من مواطني الوادي الجديد اللواء محمود عشماوي محافظ الإقليم، المسئولية الكاملة بشأن عدم حل عدد من المشاكل التي يعانون منها، وعلى رأسها مشكلة تدني منظومة الصحة , طرق الموت , سرقة القضبان الحديدية  وتوقف المشروعات الاستثمارية .

منظومة الصحة

يعاني مواطنو الوادي الجديد من تدني منظومة الصحة, وذلك لعدم وجود تخصصات طبية ونقص الإمكانيات بمستشفىات المحافظة، ورغم وجود وحدات صحية بمعظم القرى النائية، إلا أنها خالية من الأطباء والأجهزة الطبية على حد سواء.

محمود نصر، من أهالي قرى درب الأربعين بباريس الوادي الجديد يقول: إن القرية بها وحدة صحية بدون أطباء ومعظم الأهالي يتحملون نفقات باهظة لنقل المرضى إلى مستشفى باريس المركزي.

وأشار إلى أن المستشفى لا يوجد بها أي إمكانيات على الإطلاق ويتم تحويل المرضى إلى مستشفى الخارجة العام والذي يقرر أيضا تحويل المريض إلى مستشفيات أسيوط إذا ما بقيت الحالة على قيد الحياة.

الوضع الذي يعاني منه أهالي قرى درب الأربعين ينطبق أيضًا على مواطني مراكز بلاط الداخلة والفرافرة، حيث يقول منصور سعد: إن مستشفى بلاط المركزي لا يوجد به أجهزة طبية ولا أطباء غير طبيب واحد ممارس عام ووظيفته الرئيسية تحويل المرضى إلى مستشفى الداخلة المركزي والذي يبعد 40 كيلو عن مركز بلاط.

ويوضح أنه لعدم وجود تخصصات طبية تقوم مستشفى الداخلة بتحويل المرضى إلى أسيوط، لافتًا إلى أن مركز بلاط به مستشفى مركزي و8 وحدات صحية بالقرى لكن دون أطباء .

أما مواطنو مركز الفرافرة بالوادي الجديد فيعانون من افتقار المستشفى المركزي بالفرافرة لأبسط الإمكانيات الطبية وهي أجهزة قياس الضغط والسكر.

الدكتور محمد بخاري، وكيل وزارة الصحة بالوادي الجديد، يؤكد أن جميع مستشفيات المحافظة تعاني عجزاً في التخصصات الطبية ويتم سد العجز عن طريق القوافل الطبية التي تزور المحافظة من حين لآخر، فجميع المستشفىات بالوادي الجديد أصبحت "محطة ترانزيت" لتحويل المرضى إلى مستشفيات أسيوط بدلا من علاجهم، لعدم وجود تخصصات .

طرق الموت:

طرق الموت بالوادي الجديد المسمى الحقيقي لمعظم الطرق بالمحافظة، نظرا لما تشهده من حوادث يومية متكررة راح ضحيتها مئات المواطنين.

ومن أهم تلك الطرق طريق الخارجة/أسيوط بطول 220 كيلومترا والخارجة/الداخلة بطول 180 كيلومترا، والخارجة/باريس بطول 90 كيلومترا وأيضًا الداخلة/شرق العوينات، والداخلة/الفرافرة.

يقول سيد الشامي عضو برابطة أبناء الوادي الجديد : إن طريق النقب به منحنيات في غاية الخطورة، فضلا عن عدم وجود إرشادات مرورية كافية على جانبي الطريق والأخطر من ذلك أن الطريق رغم وعورته فإنه حارة واحدة ولا يتمكن السائق من رؤية السيارات التي أمامه لكثرة المنحنيات والتعرجات ويعد مصيدة حقيقية لأرواح المواطنين، وخاصةً القادمين للوادي الجديد من المحافظات المجاورة.

وأوضح أن المحافظة تشتهر بأطول شبكة طرق علي مستوى محافظات الجمهورية، وبالرغم من تواجد أكمنة مرورية على طول الطريق فإن المنحنيات الخطرة بالطرق والتي تعتبر حارة واحدة وهي التي تتسبب في حصد المزيد من أرواح المواطنين وخاصة طريق النقب والفرافرة وشرق العوينات.

سرقة القضبان الحديدية

تعتبر محافظة الوادى الجديد من المحافظات المحرومة من السكك الحديدية وبالرغم من ذلك  لم يستطع المسئولون بالمحافظة الحفاظ على الخط الحديدي الذي أنشئ عام 1996 والذي كان بمثابة الحلم الذي ينتظره أبناء الوادي الجديد .

كان أهالي قرية صنعاء بالخارجة استيقظوا على كابوس فى شهر مارس 2012، حيث فوجئوا بكتيبة مسلحة من البلطجية تحاصر القرية، وأطلقوا النيران بشكل عشوائى، ما أدى لقتل طالبة وإصابة سيدة مسنة وأضرموا النيران فى عدد من المنازل والسيارات بالقرية وذلك لتعرض شباب القرية لهم أثناء سرقتهم لقضبان السكة الحديد .

ويؤكد عبد الرحمن عبد الستار ، عمدة قرية صنعاء، أن القرية مازالت تتعرض لهجمات لصوص قضبان السكة الحديد، لأن الخط الحديدى تمت سرقته من قنا إلى "أبو طرطور" عدا المنطقة القريبة من القرية، وتعتبر مطمعا للصوص والتى يهاجمونها من حين لآخر، مضيفاً أنه أرسل أكثر من مذكرة للمحافظ ولرئيس الوزراء بشأن إنشاء نقطة أمنية على الخط الحديدي بجوار القرية إلا أنه لم يستجب أحد.

وتابع : "إن إنشاء الخط الحديدى أقيم لخدمة أشخاص فقط بدليل أنه توقف بعد بضع شهور، ولم يعقب أي مسئول كبيراً كان أو صغيراً وقتذاك أو حتى الآن عن توقف هذا الخط، وستكون ومازالت محطة الخارجة حتى الآن خير شاهد على فساد حكومات مضت وصمت حكومات قادمة" .

وأوضح أن عصابات السكة الحديد مازالت متواجدة وتقوم بسرقة ما تبقى من الخط الحديدي ولم تتمكن الجهات الأمنية من القبض عليهم حتى الآن .

توقف المشروعات الاستثمارية:

يؤكد خالد عبد الهادي مدير مكتب الاستثمار بالوادي الجديد، أن جميع المشروعات الاستثمارية بالمحافظة توقفت تماماً منذ نهاية عام 2010 نظرا للقوانين المتخبطة التي أصدرتها الحكومة مما ساهم ذلك في هروب المستثمرين  من المحافظة .

وأوضح أن مجلس الدولة ولجان فض المنازعات بهيئة الاستثمار أقرت نظاما غريبا على الاستثمار في مصر وهو حق الانتفاع بالأرض لمدد وفترات زمنية تتراوح ما بين 25 سنه وحتي 75 سنة وعند انتهاء مدة التعاقد يتم إعادة طرح هذه الأراضي بما عليها من مشروعات وبنية أساسية لمستثمر آخر وهو أكبر دليل على عزوف المستثمرين عن إقامة أي مشروعات بالمحافظة.

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان