رئيس التحرير: عادل صبري 06:37 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

زحام كوبري الجلاتمة بالجيزة يقتل طفلة..والأهالي:المرور السبب

زحام كوبري الجلاتمة بالجيزة يقتل طفلة..والأهالي:المرور السبب

تقارير

الدكتور علي عبد الرحمن محافظ الجيزة و اللواء كمال الدالي مدير الأمن

مطالبين بنقل الموقف ومأمور القسم...

زحام كوبري الجلاتمة بالجيزة يقتل طفلة..والأهالي:المرور السبب

خالد كامل 13 سبتمبر 2014 08:19


 

ظلت تبكي و تصرخ"بابا بابا بابا..وجع و ألم جامد هايموتني"، كانت هذه أخر صرخات و كلمات قالتها طفلة ماتت بسبب الزحام الرهيب على كوبري الجلاتمة بمنشأة القناطر بمحافظة الجيزة، و لم يتسن لنا معرفة اسمها أو أبيها نظراً لجلال الموقف الذي كان فيه الأب مما منعنا من سؤاله مهابة الظرف.

هذا الزحام المألوف يومياً بلا حلول في العاصمة و ضواحيها، بينما المسئولون مشغولون بالانتماءات السياسية و بمصالحهم الشخصية المرتبطة برضاء النظام للبقاء على كراسيهم، بحسب تعبيرات الشهود العيان لهذه الواقعة المريرة.

المكان..

هو كوبري الجلاتمة الذي يربط بين مدينة منشأة القناطر وقرية الجلاتمة وباقي قرى و مناطق قبلي البحر كما يعرفها الناس هناك في الطريق المؤدي إلى الوراق، و التي تتبع إدارياً مركز ومدينة منشأة القناطر بشمال الجيزة.

الزمان..

في حوالي الساعة الثامنة مساء الخميس الماضي بعد المغرب..حيث اشتد الزحام على كوبري الجلاتمة كالمعتاد منذ سنوات و جميع المسئولين يعلمون بمشكلة هذا الكوبري و كيفية القضاء عليها لكن لا يهتمون كما يروي لنا الشهود العيان وساكنو الجلاتمة الملاصقين للكوبري.

الحدث..

كان الوالد يستقل سيارة و فيها ابنته الطفلة بنت العشر سنين على أقصى تقدير، و ابنته مصابة بحروق في بطنها و هو يلفها بغطاء كبير من القماش"ملاية" ثم يصرخ على الكوبري و يصرخ و تشتد صرخاته مع اشتداد أنَات الكفلة الصغيرة من الألم الذي خلَفته الحروق و يهتف "يا جماعة من فضلكم، أريد أن أمر، فبنتي محروقة و متألمة و سأذهب بها إلى المستشفى لمداواتها" لكن ضجيج السيارات مرتفع بشدة، فلا يسمعه أحد حتى بكت الطفلة من الألم و بكى هو ببكائها و التوسل يزداد للناس لتوسعة الطريق له ليمر بابنته المحروقة و لكن لا مجيب و ذهبت محاولاته كلها أدراج الرياح و بلا فائدة بعد قرابة الساعة في زحام الكوبري البائس.

فالزحام الشديد المتكرر يومياً كل ساعة على كوبري الجلاتمة بسبب وقوف السيارات الأجرة و التكاتك على جانبي الكوبري و في نهر الطريق، بل، في نهر الكوبري نفسه حين الزحام كل ذلك منع من التوسعة له و السماح بالمرور، فظل يبكي و يتوسل و ابنته تصرخ "بابا بابا الألم شديد هايموتني" و لكن دون جدوى كما ذكرنا..

ثم كانت الفاجعة الكبرى للأب أن فاضت روح ابنته إلى بارئها و هي على الكوبري في السيارة ولم يتمكن والدها من الذهاب بها للمستشفى أو أي مركز طبي لعلاجها أو محاولة إسعافها بالإسعافات الأولية من الحروق التي ألمت بها في بطنها وصدرها، فاشتد بكاؤه على ابنته ثم خيم على الكوبري كله حزن شديد و على المحال التجارية المحيطة به و على الأهالي، لكن ما الفائدة؟؟ لا شيئ سوى مصمصة الشفاة و محاولة تثبيت الأب على الصبر و الرضا بقضاء الله..

انتهى هذا المشهد الرهيب و الشديد على الأب الذي يشعر بتقصيره تجاه ابنته و بسبب ذلك ماتت، ثم ما لبث الأهالي و أصحاب المحال التجارية المحيطين بكوبري الجلاتمة "المشئوم" أن انهالوا ضرباً على أصحاب التكاتك و الميكروباصات الأجرة لتوسعة الكوبري و اشتدت الاشتباكات بينهم، ثم عمد فريق إلى الذهاب إلى الوحدة المحلية التابعة لمركز و مدينة منشأة القناطر لا للشكوى و لكن لتحطيمها بسبب اتفاقات الموظفين مع أصحاب التكاتك و الميكروباصات الأجرة على مبلغ يسمونه"المعلوم" يومياً نظير تركهم على الكوبري دون تحرير مخالفات إشغال طريق، غير أن العقلاء تدخلوا و منعوهم من تحطيم الوحدة المحلية بالجلاتمة التي هي من مؤسسات الدولة المملوكة للمواطنين، أما موظفوها فتغييرهم ليس بالأمر الصعب.

هذا المشهد المروري و الزحام الشديد يتكرران يومياً على هذا الكوبري بصفة مستدامة ولكن ماذا فعل المسئولون في هذه الواقعة التي أورثت الأب ذبحة في القلب بموت ابنته و لفها في قماشتها و العودة بها إلى بيته ميتة ليضعها في حجر أمها؟!!

من جهته، أصدر الدكتور علي عبد الرحمن يوسف محافظ الجيزة قراراً بإقالة صابر بيبرس، رئيس الوحدة المحلية بالجلاتمة وإحالته للتحقيق بسبب عدم رفعه الإشغالات المتكررة من الكوبري سواء السيارات أو التكاتك أو الباعة الجائلين و عين غيره مكانه، كما أحال كل إدارة الإشغالات في الوحدة للتحقيق الفوري.

قال المحافظ في تصريح خاص لـ"مصر العربية" في اتصال هاتفي و متابعة للمشهد طوال اليوم، إن هذا القرار جاء كنوع من العقوبة الرادعة و الفورية للمتقاعسين عن أداء مهامهم و سلطات وظائفهم بما يخدم المواطن و ليس مصالحهم الشخصية، مضيفاً أنه أصدر تعليمات مشددة لمدير الإدارة العامة لمرور الجيزة بضرورة تواجد نقطة مرور فوراً على هذا الكوبري 24 ساعة يومياً على أن يرفع إليه مدير الإدارة العامة لمرور الجيزة تقريراً يومياً عن حركة السير على كوبري الجلاتمة.

وأضاف المحافظ، أنه استدعى محمد عبد الراضي رئيس مركز و مدينة منشأة القناطر التابع له الوحدة المحلية بالجلاتمة لمكتبه و أبلغه بالقرارات بنفسه و كلفه بنقل تعازيه نيابة عنه إلى والد هذه الطفلة و تخصيص إعانة فورية له من صندوق المحافظة.

وشدد المحافظ على أنه سيتم خلال الأيام المقبلة نقل سيارات الأجرة و التكاتك و الباعة الجائلين من على كوبري الجلاتمة إلى مكان أخر جار تحديده مع المختصين بأملاك الدولة بالمحافظة لتخصيصه موقفاً لهم في محيط الكوبري أو بعيداً عنه قليلاً، كما لفت المحافظ إلى طلبه السريع من اللواء كمال الدالي مدير أمن الجيزة في اتصال به عقب علمه بالواقعة بضرورة وجود كمين مروري و أخر من المباحث بصفة ثابتة في هذا المكان، و هو الطلب الذي وافق عليه مدير الأمن فوراً بحسب كلام محافظ الجيزة.

وفي سياق متصل، قال اللواء كمال الدالي مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة أن تعيين نقطة مرورية ثابتة على كوبري الجلاتمة قد تمت الموافقة عليه منه شخصياً بعد علمه بالواقعة من محافظ الجيزة الذي تواصل معه في هذه الأزمة.

وأضاف الدالي في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" أن أياً من الباعة الجائلين أو أصحاب سيارات الأجرة و التكاتك المتواجدين على كوبري الجلاتمة بالمخالفة للقوانين المنظمة لتسيير حركة المرور في الشارع لن يكون لهم وجود بعد ذلك، واعداً بالشدة مع المخالف لهذه القرارات الصادرة بتسيير و تسهيل المرور من رئيس الجمهورية و رئيس الوزراء مباشرة، و هو ما أشار إليه في عملية تطهير شوارع وسط البلد من الباعة الجائلين و سيارات الأجرة منذ حوالي شهر.

من جهته، قال المهندس محمد عبد الراضي رئيس مركز و مدينة منشأة القناطر، إن هذه الواقعة لن تتكرر و عليه و الكلام له فقد أصدر قراره بتعيين خدمة دائمة من إدارة الإشغالات بالوحدة المحلية بالجلاتمة من عدد من الموظفين المنقولين للإدارة من إدارات أخرى حتى لا يكون لهم علاقة مباشرة مع المخالفين كسابقيهم، تكون هذه الخدمة متواجدة باستمرار على الكوبري بل، و بقية شوارع الجلاتمة لعدم تكرار هذه الواقعة، على أن تكون هذه الخدمة المعينة تابعة له شخصياً و تعرض تقاريرها اليومية بإنتاجها عليه يومياً لرفعها للمحافظ و المسئولين.

وناشد عبد الراضي في تصريح خاص لـ"مصر العربية" وزير الري بالموافقة على تخصيص قطعة أرض أسفل كوبري الجلاتمة علي شمال منزل الكوبري باتجاه برطس و هي منطقة خالية تماماً من أعمال الري على جانب الرياح الناصري في منطقة يعرفها الأهالي بت"الجناين" و غير مستخدمة للري و ذلك لعمل الموقف بها خدمة للمواطنين، لافتاً إلى أنه قدم مذكرة بهذا الحل للمحافظ لحصوله على موافقة وزير الري بذلك، على حد قوله.

وفي سياق متصل، قال المحاسب عبد المجيد أبو رفيدة- من أهالي الجلاتمة- إن هذه المشكلة تتكرر بشكل يومي كل دقيقة دون النظر من المسئولين لحلها، الذين قال إنهم يتعمدون عدم حلها على حد تعبيره لـ"مصر العربية".

كما تابع الموقف عن قرب شهود عيان أخرون و رفعوا بذلك على صفحات الفيس بوك فيديوهات مصورة و صوراً لزحام الكوبري ساعة الحادثة و على رأسهم الشباب عمرو العنب و محمد صبري و أدمن صفحة"الصفوة نت" و تامر عبد الجواد و عمرو بيسو، كلهم من الجلاتمة، معبرين عن شديد استياءهم من المسئولين جميعاً، متمنين حل المشكلة بصورة جذرية، مطالبين مدير الأمن اللواء كمال الدالي بنقل العقيد أشرف سامي مأمور مركز شرطة منشأة القناطر معللين ذلك بعدم تعيينه خدمة شرطية من أي نوع على الكوبري و بأنه يغض الطرف عن مخالفات إشغال الكوبري من التكاتك و سيارات الميكروباص الأجرة عمداً دون استخدام سلطاته في خدمة المواطنين الغلابة.

فيما أكد بعضهم أن المأمور لا يتحرك إلا خدمة لمرشحي مجالس الشعب و الشورى مجاملة لهم كناحية دعائية لهم في فترة انتخاباتهم ليثبت للمواطنين أن هذا النائب بعينه سيخدمهم بعد نجاحه مقارنة بخدمته لهم قبل نجاحهو الأولى دعمهم له.

إقرأ أيضاً

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان