رئيس التحرير: عادل صبري 05:05 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رصاصات المنصورة.. قتلت نجل المستشار وأصابت الجميع بالحيرة

رصاصات المنصورة.. قتلت نجل المستشار وأصابت الجميع بالحيرة

تقارير

النيابة تتفقد مكان حادث مقتل نجل مستشار بالمنصورة

الأمن: كانت تستهدف قاضيا آخر أو ضابط مباحث

رصاصات المنصورة.. قتلت نجل المستشار وأصابت الجميع بالحيرة

هبة السقا 11 سبتمبر 2014 09:21

لا يزال المشهد مرتبكا بمنطقة حي الجامعة بمدينة المنصورة، التي شهدت أمس جريمة قتل نجل نائب رئيس محكمة استئناف القاهرة، بإطلاق نار.

ومع سكون صوت الرصاصات القاتلة انفتح خزان الأسئلة الغامضة.. هل كان الشاب القتيل هو المقصود أم والده القاضي، خاصة أن الجناة شاهدوه قبل أن يطلقوا عليه النار وتأكدوا أنه ليس القاضي؟ وهل هذا القاضي بالفعل هو عضو هيئة اليمين في هيئة محاكمة الرئيس السابق محمد مرسي، وهل بدأ مسلسل استهداف القضاة وعائلاتهم كخطوة انتقامية بسبب جملة الأحكام التي أصدروها ضد المعارضين، خاصة من تيار الإسلام السياسي؟

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض، منذ قليل، على خمسة من المشتبه بارتكابهم الجريمة، وجار التحقيق معهم.

تبدأ أحداث الواقعة عندما أطلق مجهولون يستقلون دراجة نارية النيران على محمد محمود السيد محمود، 26 سنة، نجل مستشار بمحكمة القاهرة، أثناء خروجه من منزله بمدينة المنصورة، ما أدى إلى مصرعه في الحال، فيما أكد عدد من شهود العيان أن الضحية فوجئ أثناء خروجه من منزله لاستقلال سيارته بقيام ملثمين يستقلان دراجة نارية بإطلاق النيران عليه، ما تسبب في وفاته في الحال، بينما لاذ الجناة بالفرار.

وجاء تقرير الطب الشرعي ليشير إلى أن الوفاة وقعت نتيجة إصابة الضحية بطلق ناري، 9 ملي، أعلى الظهر أدى إلى كسور مكدسة فى الفقرات الصدرية والعنقية، وتهتك فى الحبل الشوكي وكسور في أعلى الجمجمة، نتيجة سقوطه على الأرض، وتهتك بالمخ ونزيف دماغي مستقر في الجمجمة.

لم يكن محمد هو المستهدف، بحسب ما أوضحه عدد من المصادر الأمنية بمديرية أمن الدقهلية، مؤكدة أن المستهدف كان نجل المستشار حسن قنديل، عضو هيئة اليمين بمحاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي ورئيس نادي القضاة، الذي يقطن على بعد أمتار قليلة من منزل الضحية، خاصة أن منزل حسين قنديل كان قد تعرض لاشتباكات وإطلاق النيران في فبراير الماضي عقب تظاهرة لعدد من معارضي السلطة، وتدخلت قوات الأمن لتفريقهم، وأسفر الأمر عن مصرع طفل يبلغ من العمر 16 عاما من صفوف المعارضين.

لكن رواية أخرى تشير إلى أن المستهدف هو ضابط مباحث يسكن بنفس العقار الذي يسكن به المستشار ونجله القتيل، بسبب أن هذا الضابط له علاقة بمتابعة ملف طلاب الإخوان.

وفي يوم 28 فبراير الماضي لقي حارس حسين قنديل مصرعه على أيدي مجهولين أيضا يستقلون دراجة نارية، أطلقوا عليه عدة أعيرة نارية أثناء عودته من عمله، وخرجت قوات الأمن عقب ذلك لتعلن عن قيامها بالقبض على 24 من المعارضين والمنتمين لجماعة الإخوان المسلمين بتهمة تكوين خلية إرهابية متورطة بقتل الحارس.

وأضافت المصادر أن المستشار محمود السيد لا علاقة له بقضايا الإخوان، كما تناقلت عدد من المواقع الإخبارية، كما أنه لاعلاقة له بأية قضايا سياسية، بل هو مختص بنظر القضايا المدنية.

بدوره أصدر نادي القضاة بيانا جاء به أن الجهات الأمنية لا تزال تتحرى عن ظروف وملابسات الحادث للتوصل إلى مرتكبيه، وأشار إلى أن المستشار محمود السيد كان عضوا بدائرة محكمة جنايات القاهرة، التي نظرت قضية فرم مستندات أمن الدولة، وقضت ببراءة المتهمين فيها.

من ناحيتها تكثف قوات الأمن بمحافظة الدقهلية بحثها لسرعة الوصول للجناة ونشرت أكمنة ثابتة على مداخل ومخارج مدينة المنصورة.

كما قام العشرات بتشييع جثمان الفقيد بمدينة السنبلاوين، وأكدوا أنه كان لا ينتمي أو يهتم بالأمور السياسية، وكل اهتماماته كانت حول كرة القدم فقط، بحسب قولهم.


 

اقرأ أيضا:

 

مقتل-نجل-مستشار-المنصورة">تقرير الطب الشرعي حول مقتل نجل مستشار المنصورة

مقتل-نجل-مستشار-بالمنصورة">النيابة تعاين مكان مقتل نجل مستشار بالمنصورة

دعوى ضد وزير الزراعة لوقف بناء كوبري العجايبة بالدقهلية

بالصور.. وقفة بشعارات رابعة في جمعة ثورة حتي النصر بالدقهلية

بالصور.. سلاسل بشرية ووقفات احتجاجية بالدقهلية

معارضون في تظاهرة بالدقهلية: "هنقلب الانقلاب"

" بورتو الشعب.. من أجلك أنت".. قريبًا بالمنصورة

مجهولون يقطعون طريق " الطاهري - الجنينة " بالدقهلية


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان