رئيس التحرير: عادل صبري 10:59 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أهالي الإسماعيلية عن مستلزمات المدارس: الأسعار نار والخامات رديئة

أهالي الإسماعيلية عن مستلزمات المدارس: الأسعار نار والخامات رديئة

نهال عبد الرءوف 10 سبتمبر 2014 11:42

"الأسعار غالية والخامات رديئة".. هكذا عبر أهالي الإسماعيلية عن معاناتهم بسبب ارتفاع أسعار مستلزمات الدراسة هذا العام عن العام الماضي ووجود أماكن محدودة مخصصة لبيع مستلزمات المدارس، فضلاً عن رداءة الخامات المستخدمة في صناعة الزي المدرسي.


وقالت عزة عبد العظيم، ربة منزل لمصر العربية: إن أطقم المدرسة تباع بأماكن محددة للغاية وملتزمين بشرائه من مكان محدد فلا يوجد بدائل أمام الأهالي لشراء من أماكن أخرى فنضطر للشراء بالسعر المحدد الذي وصل سعره إلى 200 جنيه لطفلة بالصف السادس الابتدائي.

وأشارت إلى أن على الرغم من هذه الأسعار المبالغ فيها إلا أن الخامات والأقمشة الخاصة بأطقم المدرسة رديئة وسيئة للغاية، وليس أمام الأهالي بديل سوى شراء هذه الخامات الرديئة بالأسعار المرتفعة بسبب تعاقد المدارس مع أماكن ومحلات محددة ولا يوجد محلات أخرى توفر هذه الأطقم فنضطر للشراء.

قالت ريهام عبد القادر، أخصائية اجتماعية: إن هناك زيادة في أسعار ملابس المدارس عن العام الماضي بنسبة تتراوح ما بين 5 % إلى 10% وعلى الرغم من هذه الزيادة إلا أن خامة القمصان سيئة للغاية ومصنوعة من البوليستر وغير جيدة بالنسبة للأطفال خاصة مع فصل الصيف وكثرة الحركة واللعب، وفى نفس الوقت هناك مكان واحد فقط لشراء قميص المدرسة والذي له شكل مميز ولا يمكن شراؤه من مكان آخر.

وتابعت بأن ارتفاع أسعار الأحذية دفعها إلى شراء حذاء واحد لطفلها للعيد ويصلح أيضا للمدرسة لأنها لا تتحمل شراء أكثر من حذاء خاصة مع أسعارها المبالغ فيها، كما أن أسعار الحقائب المدرسية مرتفعة للغاية تتراوح ما بين 150 و200 جنيه فمن الصعب شراء حقيبة بهذا المبلغ.

أما أسماء سرور ربة منزل قالت إن أسعار مستلزمات المدرسة هذا العام مبالغ فيها سواء الأحذية والحقائب أو حتى الأدوات المكتبية من كشاكيل وأقلام وغيرها، لافتة إلى أن سعر حقيبة ابنها بلغت 135 جنيها وهي عادية للغاية وليست بها ميزة لكي تباع بهذا السعر، وسعر الأحذية بـ 100 جنيه فيما فوق الأمر الذي يشكل إرهاقا على ميزانية الأسرة.

أما عن ملابس المدرسة أوضحت أن الخامات سيئة وبها عيوب في الشكل النهائي ولكن الأهالي تضطر للشراء لأنه لا يوجد سوى محلين أو 3 فقط بالإسماعيلية مخصصين لبيع ملابس المدرسة فلا يوجد بدائل أمامنا سوى الشراء خاصة عندما يكون في مشكلة في المقاسات.

من جانبها قالت صاحبة إحدى محلات بيع مستلزمات المدارس أن أسعار الملابس هذا العام في نفس مستوى العام الماضي ولا يوجد زيادة كبيرة في الأسعار، لافتة إلى أنه على الرغم من عدم ارتفاع الأسعار إلا أن القوى الشرائية أقل بكثير من العام الماضي.

وتابعت بأن ضعف القوى الشرائية أثرت على ما يتم تحصيله من إيراد والذي قل بنسبة 50% عن العام الماضي، لافتة إلى أن سبب ضعف القوى الشرائية هو أن المدارس تقوم ببيع الزي الخاص بها داخل المدرسة نفسها وهي ظاهرة جديدة وانتشرت بشكل كبير على الرغم من أن بيع الزي المدرسي ليس من اختصاصها، الأمر الذي أثر على المحلات التي تقوم ببيع الزي المدرسي بسبب دخول المدارس في منافسة معها.

 

اقرأ ايضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان