رئيس التحرير: عادل صبري 04:04 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فلاحو قنا: "عيد إيه والمرض بينهشنا"

فلاحو قنا: عيد إيه والمرض بينهشنا

تقارير

مزارعى القصب بقنا

فلاحو قنا: "عيد إيه والمرض بينهشنا"

وليد القناوى 09 سبتمبر 2014 19:11

يرى غالبية المزارعين بقنا أن حال الفلاح بالمحافظة يرثى له بعد أن فتكت الأمراض بجسده الضعيف، بسبب الري بمياه الصرف الصحي، وأنه لا يتمتع بأي أنظمة خاصة بالعدالة الاجتماعية مثل المعاش أو تأمين صحي، واصفين حاله بـأنه "يجوع فيمرض فيموت".

 

"مصر العربية" التقت بعدد من المزارعين في مراكز قنا لترصد معانتهم في عيد الفلاح.. في البداية يقول احمد خليل ، مزارع ، "عيد فلاح إيه شوفوا حالنا الأول وبعد كده قولوا عيد"، مضيفًا أن بنك التنمية والائتمان الزراعي يمارس دوره في تدمير مقدرات الفلاحين سواء باحتكاره لتسويق السماد.
 

وأوضح أن سعر شيكارة السماد يصل إلى 170 جنيهًا بينما سعرها الحقيقي لا يزيد على 37 جنيهًا، بالإضافة إلى إثقال كاهل الفلاحين بديون لا تنتهي.

 

ويضيف عماري خليفة مزارع قصب: "طوال العام نعاني من المصاريف الكثيرة في زراعة القصب، فأجور المعدات الزراعية المستخدم في عملية الحرث أو الري مرتفعة، كما أن أجرة العمال في ارتفاع مستمر، حيث وصلت أجرة العامل الواحد في اليوم إلى 40 جنيهًا لعملية زراعة الأرض والعزيق مرورًا بمراحل الري والتسميد وانتهاء بفترة الحصاد".
 

ويستطرد أن المزارع أيضًا يتحمل ثمن أجرة المقطورات، التي تنقل القصب من الأرض إلى مصنع سكر نجع حمادي، بالرغم من أن المصانع الأخرى لا تحمل المزارع تكاليف النقل، مع الإشارة إلى أن ثمن طن قصب السكر ضعيف جدا مقارنة بالمصاريف التي تصرف على زراعته طوال الموسم، مطالبًا برفع سعر طن السكر حتى يتمكن من الحصول على عائد مادى جيد، مقابل زراعته.

 

من جانبه أوضح مختار فكار، نقيب مزراعي القصب بقنا، أن المزارع يتحمل مصاريف يجب على الحكومة مساعدته فيها، منها مصاريف نقل وتحميل مصانع السكر، خاصة مصنع سكر نجع حمادي، وتكلفة نقل القصب من الأرض الزراعية إلى المصنع عن طريق الجرارات الزراعية، ولا يتحمل ذلك المزارع.
 

وطالب بضرورة صيانة خطوط الديكوفيل نظرًا لانقلاب قاطرات القصب باستمرار وهذا يحمل المزارع مصاريف الشحن مرة أخرى، مشيرًا إلى أن العربات تظل محملة بالقصب على خطوط الديكوفيل، مدة تتراوح ما بين 3 أيام إلى 7 أيام حتى وصول المحصول للشركة وهذا يُضعف إنتاجية المحصول من السكر، ويكبد المزارع خسائر إضافية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان