رئيس التحرير: عادل صبري 01:30 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور.. الأسعار "دوبل" في سوق المنشية

بالصور.. الأسعار دوبل في سوق المنشية

تقارير

سوق مستلزمات المدارس بالإسكندرية

مع اقتراب موعد الدراسة..

بالصور.. الأسعار "دوبل" في سوق المنشية

رانيا حلمي 09 سبتمبر 2014 10:53

مع اقتراب موعد الدراسة كل عام يبدأ موسم الرواج لتجارة تظل خاملة طوال فصل الصيف، وهي تجارة الأدوات المدرسية التي اعتاد العاملون بها بدء إقبال المواطنين على شراء مستلزمات أبنائهم منذ منتصف أغسطس، لكن الأمر اختلف هذا العام في سوق "الجملة" بمنطقة المنشية بالإسكندرية.

"مصر العربية" رصدت ردود أفعال المقبلين على الشراء بالسوق وآراء البائعين بشأن زيادة الأسعار هذا العام وتأثيره على حركة الشراء..

 

"الأسعار نار".. هكذا علقت عزة مراد، مدرسة لغة عربية، قائلة: "بعض مستلزمات المدارس كـ"الشنط" تزايد سعرها حتى الضعف، الشنط غالية جدا، السنة اللي فاتت كانت بـ40 جنيهًا والسنة دي بـ75 جنيه".

 

وأكدت أن الزيادة الكبير في الأسعار تؤثر سلبًا على ميزانية الأسرة خصوصًا مع تزامن بدء العام الدراسي الجديد مع عيد الأضحى المبارك، قائلة: "لبس مدارس وبعدها العيد الكبير.. كل ده بيأثر طبعًا علينا".

 

وقالت زينب عبده: "الأسعار السنة دي مرتفعة جدًا ورغم أني بشتري لابني الوحيد فقط، إلا أني اضطررت لتخفيض الكمية، فبدلاً من شراء أدوات العام الدراسي كاملة كما اعتدت كل عام، اشتريت بعض مستلزمات الفصل الدراسي الأول".

 

ولم يختلف رأي صافيناز محمد عن زينب، حيث شكت من ارتفاع سعر "الشنط" فقالت: "السنة اللي فاتت كانت بـ 100 جنيه السنه دي بـ 145 جنيه".

 

 وأوضحت أن ارتفاع الأسعار وصل إلى مصاريف المدارس، حيث فوجئت هذا العام بأن مصاريف الصف الثالث الابتدائي بمدرسة ابنها "الخاصة" بلغت 5300 جنيه.

 

وعلى "فرشة" لبيع الزي المدرسي، وقف حسن شعبان ليصد موجة الفصال التي أطلقها زبائنه، مؤكدًا ارتفاع أسعار الملابس هذا العام بنسبة 15%.

 

شعبان أرجع ذلك إلى ارتفاع سعر الخامات وانقطاع الكهرباء، قائلاً: "استمرار انقطاع التيار يؤدي إلى قلة الإنتاج من 300 إلى 100 قطعة في اليوم مع ثبات عدد العمال ومرتباتهم، وهو ما يضطرنا لرفع سعر القطعة الواحدة".

 

وعن إقبال الزبائن قال شعبان: "الاختلاف يظهر في اكتفاء من اعتاد شراء أكتر من قطعة لأبنائه بشراء قطعة واحدة أو الاكتفاء بالضروريات وبعضهم يضطر إلى شراء خامات أقل".

 

وأكد شعبان أن معظم أولياء الأمور يشكون من مجيء موسم المدارس بمصاريفه يعقبه عيد الأضحى مع ارتفاع الأسعار وثبات الدخل.

 

وعلى بعد أمتار وقف أحمد، بائع أدوات مدرسية، مؤكدًا أن حركة البيع والشراء مستمرة، إلا أن الإقبال أقل من العام الماضي لارتفاع الأسعار بواقع جنيه واحد على الاقل لكل سلعة.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان