رئيس التحرير: عادل صبري 06:02 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مواطن: اﻷوقاف شردتني أنا وأسرتي وبننام في الشارع

مواطن: اﻷوقاف شردتني أنا وأسرتي وبننام في الشارع

تقارير

الحاج سيد عبدالرزاق

بالفيديو

مواطن: اﻷوقاف شردتني أنا وأسرتي وبننام في الشارع

نوران التهامي _ منار عاطف 08 سبتمبر 2014 09:14

يعيش ما بين أربعة حوائط في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها أمتار معدودة، تلك الغرفة هي الشيء الوحيد الذي يحول بينه وبين التشرد، ينام بداخلها هو وأبناؤه العشرة بجانب زوجته المريضة، لتدور بهم الأيام وتزداد الحياة قسوة وإذا به يجد نفسه "على الرصيف" هو وأسرته.

ويبدأ سيد عبد الرزاق، البالغ من العمر 64 عامًا، صراعًا جديدًا في دوامة الحياة لاسترداد غرفته، وعلى الرغم من بساطة مطلبه إلا أنه لم يستطع تحقيقه إلى الآن، ويروي لنا عبد الرزاق ما حدث معه، موضحًا أنَّ مشكلته بدأت مع قدوم موظفي الشؤون القانونية للسؤال عن الغرفة التي يعيش بها في إمبابة قائلا: "وريت لهم تنازل صاحب الغرفة ليا".

ويتابع سيد حديثه قائلاً: "طلبوا مني أجيب كل المستندات عشان ينقلوا ملكية البيت باسمي وروحت لهم فعلاً"، مؤكدًا أنهم طلبوا منه دفع مبلغ 4000 جنيه مقابل أن يكون البيت باسمه.

وأضاف أنَّه وافق على دفع المبلغ المطلوب في سبيل أن يحمي نفسه وأبناءه من التشرد، موضحًا أنه جمع المبلغ المطلوب ليفاجأ بصدور قرار بطرده من الشقة، مضيفا: "أنا عايش أنا وعيلتي فالشارع ومحدش سائل فينا".

ومن جانبه، قال أحمد حسانين مرجان، محامي متطوع موكل من المواطن المتضرر، إنَّ الشقة خاضعة للنزاع فيما بين موكله وأخيه وتم تقسيم الشقة إلى غرفتين، وقام شقيق موكله بفتح فتحة في الجدار وحولها إلى باب ويسكن حاليًا فيها.

واستنكر حسانين هذا الوضع، متسائلاً: ما السبيل الذي يدفع هيئة الأوقاف للسماح لشقيق موكله بالعيش داخل الشقة على الرغم من "تشميعها"، مشيرًا إلى أن موكله هو الذي سعى لتقنين وضعه مع الهيئة.

وأضاف حسانين أنَّ هيئة الأوقاف يتشعب فيها الفساد بكافة أشكاله، لافتًا إلى أن من يملك "واسطة" لا يتم مساسه أما "الغلابة" فلا أحد يبالي لهم، بحسب قوله.

وأوضح أنَّ الهيئة فوجئت أن "الحاج" سيد قرر أن ينام هو وأسرته على رصيفها، مما سبب لهم الإحراج ودفع وكيل الأوقاف بالوعد بتقنين وضعه مقابل أن يقوم بدفع 10000 آلاف جنيه.

وتابع أنَّ موكله جمع نصف المبلغ وتمت الموافقة على أن يدفعه حاليًا، وتم تحديد اليوم لتقنين وضعه وعلى الرغم من ذلك لم يجدوا رئيس الهيئة، وكان رد الموظفين أنه مشغول.

وأعرب سيد عبد الرزاق عن ألمه الشديد مما وصل إليه حاله، مؤكدًا أنَّ ينام في الشارع هو وأسرته منذ 5 أشهر ولم يلتفت أحد لمشكلته.

وتساءل غاضبا: "أنا عاوز أفهم إيه اللي في هيئة الأوقاف ديه وإيه اللي حاصل فالجيزة كلها إيه الظلم ده؟".

 

شاهد الفيديو..
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان