رئيس التحرير: عادل صبري 08:09 مساءً | الأحد 20 مايو 2018 م | 05 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

دفاع مصور مصر العربية يقدم مذكرة للنائب العام لإخلاء سبيله

بعد إلغاء إخلاء سبيله مرتين

دفاع مصور مصر العربية يقدم مذكرة للنائب العام لإخلاء سبيله

آيات قطامش 07 سبتمبر 2014 19:17

قال عمرو القاضي، دفاع عمر عبد المقصود، المصور الصحفي بمصر العربية إنه تقدم بمذكرة للنائب العام توضح أن موكله صدر له ولإخوته إخلاء سبيل مرتين وقام بسداد الكفالة المالية المقررة، وتم الطعن على قرار الاستئناف من قبل النيابة في مخالفة قانونية، وتم إلغاء قرار الاستئناف من قبل محكمة الجنايات، مضيفا أنه تم تقديم كل الأدلة التي تثبت براءته.

وتقدم القاضي، الذي يترافع عن عمر وإخوته إبراهيم، بطل الخماسي وأنس طالب الثانوي، المتهمين بحرق سيارات بميت غمر، بمذكرة والتماس إلى النائب العام، أوضح فيها أنه بجلسة 12 أغسطس 2014، قررت محكمة جنايات المنصورة إلغاء قرار محكمة الجنح المستأنفة منعقدة في غرفة المشورة الصادر باستمرار حبس المتهمين 45 يوما على ذمة التحقيق في القضية رقم 2989، وقررت إخلاء سبيلهم بكفالة مالية قدرها 10 آلاف جنيها لكل منهم.

وأضاف أنه فور صدور القرار، سدد موكلوه الكفالة بقسم الشرطة، إلا أنه وفي سابقة هي الأولى من نوعها قررت النيابة العامة الطعن بالاستئناف على الصادر من محكمة الاستئناف.

وتابع: واستمرارا لسياسة القفز على العدالة قررت محكمة الجنايات بهيئة مغايرة في اليوم التالي إلغاء قرار الإفراج سالف البيان، واستمرار حبس المتهمين على ذمة التحقيق لما كان ذلك، وكان في استمرار حبس المتهمين ما يشكل تجاوزا لكافة النصوص الإجرائية المتعلقة بأوامر الحبس الاحتياطي وطرق الطعن عليها على اعتبار أنه لا يجوز الطعن بالاستئناف على القرار الصادر من محكمة الاستئناف.

وأوضح أنه أمام ذلك الأمر تم "التقدم لنيابة استئناف المنصورة بالعريضة رقم 1913 لسنة 2014 في 17 أغسطس 2014 ملتمسين تنفيذ قرار الإفراج، فطلب المستشار المحامي العام الأول لنيابة الاستئناف مذكرة بالمعلومات إلا أنها لم ترد إليه حتى تاريخه بسبب تراخي النيابة الكلية العمدي في طلب المذكرة من النيابة الجزئية لمدة تسعة أيام، وبالتالي لم يعد أمامنا بد من اللجوء لسيادتكم لإعمال حكم القانون وتنفيذ قرار الإفراج النهائي الصادر من محكمة الجنايات".

وتؤكد أمنية مجدي، زوجة عمر قائلة: "رغم أننا قدمنا ما يفيد بأن عمر وقت إحراق السيارات لم يكن متواجداً في ميت غمر، بل كان في مهمة تصوير صحفي بالقاهرة، وقدمنا شهادة تحركات بذلك، فإنه ظل يجدد له لعدة أشهر إلى أن صدر قرار بإخلاء سبيله في جلسة الاستئناف، ولكن طعن عليه وتقرر التجديد له ولأخوته أمام دائرة أخرى".

وتابعت: "وفي الجلسة الثانية قرر قاض آخر إخلاء سبيلهم أيضاً، وهذا إن دل على شيء فهو يدل أن هناك شبه إجماع على قوة الأدلة التي قدمناها وأن عمر وإخوته بالفعل أبرياء من التهم الموجهة لهم، ولكن فرحتنا لم تكتمل وطعنت النيابة أيضاً وعرضوا القضية أمام دائرة اخرى لتقرر التجديد لهم، ونحن لا نفهم سبباً لهذا التعنت".

وتروي أمنية ملابسات احتجاز زوجها بقولها: فوجئ عمر زوجي المصور الصحفي باعتقاله منذ ما يزيد على 4 أشهر خلال توجهه لزيارة والدته بميت غمر بعدما اقتحمت القوات منزلهم فجرًا، كما اقتادوا شقيقه إبراهيم، ولم نكن نعرف سببا واضحاً، وفوجئنا في اليوم التالي بقوات الأمن تقتحم المنزل مجدداً واعتقلوا شقيقه الصغير أنس الذي لا يتجاوز عمره 15 عاماً".

وتضيف: "وعلمت فيما بعد أنهم جميعاً تعرضوا للتعذيب والضرب والصعق بالكهرباء في كل منطقة بجسدهم، وكان عمر لا يتمكن من المشي من كثرة الضرب الذي تلقاه، ويده اليمنى متورمة، وإبراهيم شقيقه لم يكن يتمكن من تحريك يده، وأنس استمرت آثار صعقه بالكهرباء على وجهه موجودة، وكل هذا للاعتراف باتهامات لم يقترفوا منها شيئاً، وهي إحراق سيارات تابعة للقوات المسلحة، وظل عمر على هذا الحال 3 أسابيع لا يتمكن من المشي".

وينتظر عمر وأشقاؤه العرض أمام محكمة المنصورة للنظر في القضية يوم الثلاثاء المقبل.

 

 

 


اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان