رئيس التحرير: عادل صبري 11:28 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الدروس الخصوصية.. تجارة رابحة للمدرسين وهمّ كبير لأولياء الأمور

الدروس الخصوصية.. تجارة رابحة للمدرسين وهمّ كبير لأولياء الأمور

تقارير

الدروس الخصوصية

مع قرب العام الدراسي ..

الدروس الخصوصية.. تجارة رابحة للمدرسين وهمّ كبير لأولياء الأمور

قنا - وليد القناوى 31 أغسطس 2014 06:54

مع قرب بداية العام الدراسي تتجدّد هموم ومشاكل أولياء الأمور مع الدروس الخصوصية، وسط صرخات كيف يتم تدبير هذه الأمور المادية والتي أصبحت ترهق ميزانية أي أسرة مهما كان دخلها أو مستواها المادي في ظل ارتفاع الأسعار من كل جانب.

"مصر العربية " التقت عددًا من الأهالي والمدرسين بمحافظة قنا لتتعرف منهم على تلك المشكلة والتي باتت كالسرطان الذي بدأ ينخر في جميع البيوت القناوية.

أولياء الأمور..

تقول أم سعيد، ربة منزل: إن زوجها خرج على المعاش منذ سنوات ولديها أربعة أولاد في مراحل التعليم المختلفة، وأنهم بالكاد يستطيعون توفير مستلزمات الحياة الضرورية، مضيفة أنهم يضطرون للدخول في جمعيات وأحيانًا الاقتراض لتوفير مصاريف الدروس الخصوصية.

ويوضح أحمد علي، موظف، أن الدروس الخصوصية الآن أصبحت أنواعا منها مجموعات تكون داخل منزل المدرس تتكون من مجموعة من الطلاب ويتراوح شهر الطالب فيها من 50 جنيها إلى 150 جنيها شهريا في المادة الواحدة، أما المدرس الخاص وهو الذي يأتي إلى منزل الطلاب فيتراوح شهريا ما بين 300 جنيه، وقد تصل إلى 800 جنيه في المراحل الثانوية .

ويؤكد علي البنا، طالب جامعي، أن الكل مسئول عن هذه الظاهرة، سواء أولياء الأمور بتكالبهم ورغبتهم في إظهار الاهتمام بإحضار مدرس لأبنائهم في البيت أو في أي  مكان خارج المدرسة، أو المدرسون الذين انخفض مستواهم العلمي كثيرا مع ابتزازهم للطلاب عن طريق "أعمال السنة والامتحانات الشهرية وتمييزهم للبعض".

ويقول قرشي عبد الهادي، موظف، "اضطر لإعطاء اثنين من أبنائي دروسا خصوصية برغم ظروفي المعيشية الصعبة، مضيفا: " عشان أدي أولادي دروس خصوصية بـ500 جنيه في الشهر وهما في المرحلة الابتدائية لازم يكون دخلي كبير وأنا بقبض 1000 جنيه ، نصفهم للدروس والباقي مصاريف مدارس وملابس ولا  يتبقى شيء نعيش بيه لآخر الشهر " .

وصرح عبد الهادي قائلا " التعليم المجاني أصبح زي قلته، التلميذ رايح فين رايح المدرسة.. جاي منين جاي من المدرسة، تيجي تسأله ايه اللي درسته النهاردة مش فاهم حاجة " ، مضيفا أن عددا كبيرا من المدرسين يغادرون المدارس قبل نهاية العمل للحاق بدروسهم الخصوصية.

المدرسون ..

الدروس الخصوصية اعتبرها المدرسون بقنا " تجارة رابحة " فى ظل المرتبات المتدنية وأحوالهم المعيشية الصعبة والتنقل عبر وسائل المواصلات للوصول إلى مدارسهم فى الأماكن البعيدة، على حد وصفهم ، مطالبين برفع مستواهم المادي، وتخفيض حجم المناهج المبالغ فيه.

فى البداية، يقول أحمد عدلي ، مدرس ابتدائي ، إن المدارس المنتشرة بقرى محافظة قنا وصل عدد الطلاب داخل الفصل الواحد فيها إلى 70 طالبًا، مضيفا أن مدة الحصة لا تتجاوز الساعة بالإضافة إلى المناهج المقررة من الوزارة المبالغة فيها إلى حد غريب.

وأضاف أن المدرس بطبعه لن يستطيع أن يُفْهِم كل طالب على حدة في ظل هذا العدد والوقت القصير والمناهج المعقدة ، فيضطر أولياء الأمور لإعطاء أبنائهم دروسا خصوصية رغبة منهم فقط أن يخرج ابنهم يحفظ المادة فقط ولا يفهم ، ويأتي بالدرجات الكبرى لتأهله إلى مراحل تعليمية متقدمة .

وأشار على عبدالله ، مدرس ، إلى أن عددا كبيرا من المدرسين تقدموا بإجازات مفتوحة دون مرتب للتفرغ تماما للدروس الخصوصية، والذي وصل شهر المدرس منهم إلى 10 آلاف جنيه، مضيفا أن البعض رأى في الدروس الخصوصية فائدة مادية أفضل من المرتب الذي لا يتجاوز الألف جنيه.

ويشير خالد طه، عضو نقابة المعلمين، إلى أن أولياء أمور تساعد على انتشار الدروس الخصوصية بالإسراع بإعطاء أبنائهم درسًا خاصًا دون انتظار الاحتياج إليه لإعطاء الفرصة للطالب لبذل الجهد, ويضاف إليه أيضا احتياج المدرس المادي, وبالتالي يسعى بطرق مختلفة لزيادته ولو على حساب رسالته السامية.

من جهته، قال عبد الجواد عبد العال، وكيل مديرية التربية والتعليم: إن هناك إجراءات صارمة تتم على المدرسين من كل عام بالتوقيع على وثيقة تنذره إذا ثبت بالأدلة أنه يعطي دروس خصوصية تحيله لمحكمة تأديبية وقد يصل الأمر إلى الفصل.


 

اقرأ أيضًا:

إعفاء طلاب حلايب وشلاتين من المصاريف الجامعية

الفحم بديلا عن المازوت بمصنع أسمنت النهضة بقنا

مراوح وكشافات بالشحن لمواجهة انقطاع الكهرباء بقنا

مايكل.. الناجي الوحيد يروى مجزرة الجنود في الفرافرة

18 ألف جهاز تابلت لطلاب قنا في العام الجديد

ضبط تشكيل نسائي تخصص في سرقة المواطنين بقنا


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان