رئيس التحرير: عادل صبري 02:38 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

محمد: ببيع الحاجة الساعقة والمناديل بالقناة لشراء ملابس المدرسة

وسط الشمس الحارقة..

محمد: ببيع الحاجة الساعقة والمناديل بالقناة لشراء ملابس المدرسة

نهال عبد الرءوف 28 أغسطس 2014 18:49

يحمل سلته الصغيرة واضعا بها المياه الغازية الباردة والمناديل والأطعمة البسيطة المغلفة، متجولا بها وسط الشمس الحارقة ولهيب الرمال، يسأل محمد كل من قصد مكان حفر القناة الجديدة إذا كان يريد أن يشترى منه شيئا ببضعة جنيهات.


محمد عصام الذي لم يتعد عمره 14 عاما جاء بصحبة والده وشقيقه الى موقع حفر قناة السويس الجديدة لبيع الأطعمة المغلفة والمياه االغازية والمناديل لكل العاملين بموقع الحفر او الزائرين الذين يقصدون موقع المشروع من كل محافظات مصر.

 

قال محمد لمصر العربية: إنه يعمل خلال فترة الإجازة المدرسية لمساعدة والده وشقيقه فى بيع المياه والأطعمة للعاملين  وكذلك لمجندى الجيش المتواجدين بموقع المشروع "قائلا انا بشتغل عشان اجيب لبس المدرسة واى حاجة ليه وعشان اساعد بابا واخوى فى مصاريف البيت".

 

وأوضح أن والده والذى يمتلك مقهى بشارع الجعيص بمنطقة الشهداء بالإسماعيلية فور علمه بمشروع قناة السويس الجديدة قرر أن يأتى للعمل بها، حيث قام هو وشقيقه بإقامة فرش لهم لبيع طعام ومياه للعمال وللمجندين بعد استئذانهم من الجيش الذى وافق على ذلك، لافتا إلى أنه جاء معهم لمساعدتهم قبل أن يعود إلى دراسته بمدرسة الشهداء مع بداية العام الدراسى الجديد.

 

وأشار إلى أنه يحصل على ما بين 50 و60 جنيه يوميا قائلا: "كلها أرزاق بتاعة ربنا"، ووالده يمنحه ما بين 15 و20 جنيها أجرا نظير عمله، وأكمل بأن والده يقوم بشراء البضاعة التى يبيعها من محلات الجملة بالإسماعيلية.

 

ولفت إلى أنه بالرغم من حرارة الجو والشمس فهو يعمل ويتجول نهارا، وكذلك يبيت بموقع المشروع ليلا من أجل لقمة العيش قائلا: "أكل عيش بقى هانعمل إيه"، معربا عن سعادته لوجوده بموقع مشروع القناة الجديدة على الرغم من أنه لا يعلم عنها شيئا.

 

وأكد أنه سيستمر بالعمل حتى بدء الدراسة، على أن يأتى للعمل بالموقع خلال خميس وجمعة لمساعدة والده وشقيقه.

 

اقرأ أيضا:

رئيس مستثمري القنطرة شرق: الكهرباء والنقل يهددان 80 مصنعا بالإغلاق

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان