رئيس التحرير: عادل صبري 10:26 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"السويس 2" تعصف بأحلام مزارعي شرق القناة

السويس 2 تعصف بأحلام مزارعي شرق القناة

تقارير

احد المزارع التى سيتم ازالتها

"السويس 2" تعصف بأحلام مزارعي شرق القناة

الوزير: الإزالة فورية ولا تعويضات للمتعدين على أراضي حرم قناة السويس

ولاء وحيد ونهال عبد الرءوف 25 أغسطس 2014 20:30

29 عاما من العمل الشاق في الحرث والري والفلاحة في الصحراء قضاها "أحمد" وأشقاؤه الستة في استصلاح نحو 20 فدانًا شرق قناة السويس ليقيم مزرعة مثمرة من المانجو والفاكهة والمحاصيل الزراعية تدر عليهم دخلا بعدما فقدوا الأمل طوال سنوات طويلة في الحصول على وظيفة.

سنوات طويلة قضاها هؤلاء الإخوة في العمل وهم يتابعون يوميا صنيع أياديهم التي حولت الأرض الصحراوية القاحلة لبستان من أجود الأشجار المثمرة وفجأة يستيقظون على معدات والآلات ومدرعات تحيط بمزارعهم وتطالبهم بإخلاء الأراضي لبدء أعمال الحفر في مشروع تفريعة قناة السويس الجديدة، وذلك لوقوع أراضيهم في مسار القناة الجديدة..

أحمد هو نموذج لأكثر من 55 عائل أسرة أصبحت أراضيهم الزراعية المنتشرة بقرية الأبطال-إحدى قرى شباب الخريجين – شرق قناة السويس -على وشك الإزالة (كمرحلة أولى) في خلال الأيام القليلة المقبلة، والتي تمتد على مساحة أكثر من 120 فدانًا شرق قناة السويس لبدء أعمال حفر القناة الجديدة بها.

ويقول أحمد : "أكثر من 29 عامًا قضيتها، وأشقائي في استصلاح هذه الأرض التي كانت صحراء تعلوها كثبان الرمال، وذلك عام 1985 وقمنا بمدها بشبكات مياه الرى وبفضل الله ثم بمجهودنا تحولت هذه المساحات إلى أراضى خضراء ومزارع مثمرة للمانجو، والمحاصيل الزراعية والزيتون، وأقمنا على جانبتها منزلا ضمنا، وأخواتي ومزرعة دواجن.

وأضاف "طوال الأعوام هذه عانينا كثيرا لنتمكن من استصلاح هذه الأرض على نفقتنا الخاصة".

وتابع "في هذه الأثناء خاطبنا جهاز تعمير سيناء وهو الجهاز المختص حينذاك بالأراضي في سيناء لتملك وحق انتفاع الأرض، وبالفعل تمت الموافقة على ذلك ولدينا أوراق مدون بها مخاطبات الهيئة لنا بأنه لا مانع من تملك الأرض.

وفي عام 2001 صدر قرار جمهوري رقم 14 بتخصيص هذه الأرض، والتي نقيم عليها لهيئة قناة السويس.

ومنذ ذلك الوقت لم يتم توجيه أي مخاطبات لنا حتى جاء قرار إقامة القناة الجديدة وفوجئنا بإنذارات الإخلاء والإزالة في مدة 15 يومًا".

واستطرد "نحن جميعا لسنا ضد إقامة المشروع ونتمنى أن ينفذ المشروع، لما فيه من الخير، ونهضة المنطقة ولكن كل ما نطالب به هو توفير البدائل لنا وتخصيص أراض أخرى نستصلحها، وزراعتها وهذا أبسط حقوق المواطنة، لأن هناك من الأسر ما يعتبر قرار الإخلاء لها بمثابة الإعدام فهذا مصدر العيش الوحيد لهم ".

وتابع أنهم فوجئوا باليوم التالي على خطاب الرئيس السيسي بمعدات الجيش تزيل الزراعات الموجودة بالأراضي، وهدم العديد من المنازل دون سابق إنذار، الأمر الذي دفع الأهالي للذهاب لمقابلة محافظ الإسماعيلية للتقدم بشكوى، وإيجاد حل لمشكلتهم، إلا أنه رفض مقابلتهم، كما أنهم حاولوا مقابلة قائد الجيش الثاني، ولم يتمكنوا إلا أن مساعده قام بمعاينة الوضع بالقرية واستمع لشكاوى الأهالي، إلا أنه لم يحدث شيء، ومازال الوضع كما هو عليه.

وأشار إلى أن كل ما يطالبون به هو دفع تعويضات لهم تمكنهم من شراء قطع أراضي بديلة عن هذه الأراضي، والتي يعيشون منها ومنهم من يعتمد عليها في الزواج وتكوين أسرة، أو إعطائنا أراضٍ أخرى بديلة عن أرضي الأبطال نقوم باستصطلاحها من جديد وزراعتها.

وقال اللواء أحمد القصاص محافظ الإسماعيلية إن المحافظة أعدت لجنة لحصر مساحات الأراضي المعتدى عليها والواقعة في مسار وحرم القناة الجديدة، وتم إبلاغ المتعدين تمهيدا لأعمال الإزالة. ومنها ما تم إزالته بالفعل.

وأكد أن الأراضي الواقعة في مسار القناة هي أراضٍ ملك هيئة قناة السويس وتم الاعتداء عليها، وأقيمت عليها مبانٍ وأراضٍ زراعية دون وجه حق .


 

وقال إن الحكومة لن تدفع أي تعويضات للمتعدين على هذه الأراضي والتي سيتم إزالة ما عليها بالكامل.

وقال اللواء كامل الوزير رئيس اللجنة الهندسية لمشروع قناة السويس إن القوات المسلحة بدأت بنفسها وبالفعل تم إزالة مزرعة مثمرة للجيش تقع على مساحة 2000 فدان من أجواد أنواع الأراضي المثمرة والمزروعة بالمانجو والزيتون.

وذلك من أجل الصالح العام لوقوع المزرعة في حرم القناة الجديدة.


 

وأكد الوزير أن هناك خطة لإزالة كافة التعديات لإتمام أعمال الحفر الحالية على طول 35 كيلو متر من الكيلو 60 حتى الكيلو 95 بترقيم القناة .

 

 

 

 

 

 

 

 

إقرأ ايضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان