رئيس التحرير: عادل صبري 04:03 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

التموين تفتح نيران الغضب.. ومواطنون: حكومة رقص على السلم

التموين تفتح نيران الغضب.. ومواطنون: حكومة رقص على السلم

تقارير

ازدحام امام منافذ التموين بالدقهلية

التموين تفتح نيران الغضب.. ومواطنون: حكومة رقص على السلم

هبة السقا 24 أغسطس 2014 16:58

أزمة مشتعلة.. غضب عارم.. طوابير تعبر عن لسان حال المصطفين فيها.. مشاحنات ومشاجرات لا يحمد عقباها، هكذا الحال أمام منافذ التموين، في محافظة الدقهلية.

 

مواطنون بالمحافظة هاجموا ما قالوا إنه إهمال حكومي واسع، في تلبية احتياجات المواطنين، لا سيما ما يعتبرونها أدنى حقوقهم الإنسانية، وفي ظل تصاعد غضبهم، قيَّموا أداء الحكومة بكونه "رقص على السلم"، في إشارة إلى أنها غيَّرت المنظومة القديمة، وأحلت منظومة جديدة، لم تأتِ بجديد.


مفيش سكر..

إيناس الخولي، من مدينة بلقاس، تقول إنها توجهت لمنفذ التموين للحصول على حصتها التموينية، بل تؤكد أنها منذ شهر رمضان الكريم، لم تحصل على السكر، موضحةً أنها تصطف دومًا في طوابير طويلة، تفشل بعدها في الحصول على "كيس سكر".

 

إيناس تضيف: "الحكومة تلاعبت بنا ووعدت بوعود عدة ولم تنفذ منها شيئًا، فالمواطن لا يهمه السلع الإضافية بل يسعى للحصول علي السلع الأساسية كالسكر والزيت وغيرها”.
 

محمد ياسين، من مدينة المنصورة، يرى أنَّ المنظومة التموينية الجديدة أربكت المواطنين، وأصابتهم بحالة من التخبط، لا سيما في ظل ارتفاع الأسعار في السلع الأساسية، فضلاً عن تأخر وصول عدد منها، مشيرًا إلى أنه لم يحصل سوى على زجاجتي زيت فقط، دون أن يتمكن هو الآخر عن الحصول على السكر.

 

ولا فراخ ولا لحمة..

فتحية محمد، من مدينة أجا، تؤكد أنَّ الحكومة كانت قد أعلنت توافر عدة سلع كاللحوم والأسماك، وغيرها، إلا أن لم تستطع إلى الآن توفير السلع الأساسية، فضلاً عن ارتفاع أسعارها، مقارنةً بالشهر الماضي، معتبرةً أنه كان من الأفضل الإبقاء على المنظومة القديمة.

 

طوابير يومية..

رفعت محمد علي، موظف بالمعاش من مدينة شربين، يروي المعاناة: "مشهد الطوابير أمام منافذ التموين أصبح أمرًا عاديًا نراه يوميًا، وعلى وزير التموين أن يشرح لنا المنظومة الجديدة ويحدِّد لنا أسباب الخلل والعمل على حله".
 

وسمية محمد، من مدينة ميت غمر، تقول هي الأخرى: "أنا مش عاوزة 20 سلعة اللي الحكومة قالت عليهم، أنا عاوزة أشوف بس منهم رز وسكر وزيت"، موضحةً أنها إلى الآن، لم تحصل على مقرراتها التموينية كاملةً، بل أن منافذ التموين بالمدينة تؤكد عدم استلامها لكافة المقررات.

 

منظومة إيجابية ولكن ..

محمد عبد الله، أحد مسؤولي التوزيع للسلع التموينية بمدينة المنصورة، يوضح أنَّ المنظومة الجديدة جيدها في مضمونها، إلا أن تطبيقها يفسدها، وبخاصةً في ظل غياب الشفافية في التوزيع، لافتًا إلى أن المسؤول بشركات الجملة يتولى تحديد الكميات المصروفة للتاجر، دون أن تواجد ضوابط أو رقابة لمتابعته، وفق قوله.
 

السلع متواجدة.. واللحوم في الطريق

من جانبه، قال محمد أبو النصر، وكيل وزارة التموين بالدقهلية، إنَّ منافذ التموين بالمحافظة استقبلت ما يقرب من 15 سلعة جديدة، معلنًا أن اللحوم والدواجن ستتوافر لدى البقالين بعد توفير الثلاجات التي تحفظ فيها.

 

وأضاف: "ما أعلنه الدكتور خالد حنفي وزير التموين، بوصول 80 % من السلع لمنافذ التموين صحيح وليس للاستهلاك الإعلامي، كما أن السلع التموينية تطرح بشركات الجملة ويتسلمها تجار التموين وتطرح على المواطنين".

 

وتابع: "الأزمة سببها خوف المواطنين من نفاذ السلع ما يؤدي إلى تجمهرهم أمام المنافذ وتدافعهم، لكن السلع موجودة".
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان