رئيس التحرير: عادل صبري 09:04 صباحاً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

والد معتقلين: السجن حرمني من رؤية ابنيّ

والد معتقلين: السجن حرمني من رؤية ابنيّ

تقارير

والد المعتقلين

بعد الحكم عليهما بـ10 سنوات سجنًا..

والد معتقلين: السجن حرمني من رؤية ابنيّ

21 أغسطس 2014 19:18

جلس الأب مكلوماً بعدما فقد ابنيه الاثنان، لا يعرف إن كان يزور الأول الذى تم ترحيله إلى سجن جمصة، أم الثانى الذى أودع فى الغربانيات، فليست لديه القوة الكافية لكى يقطع المشوار، سواء للأول أو للثانى، ومع ضيق الأمر عليه جلس طالبا من الله أن يُعيدهما له.


 

التقت "مصر العربية"، الأب ( عبد الرؤوف)، ليسرد لنا الواقعة منذ البداية، حيث قال إن ابنيه شريف ومحمد، أحد "ضحايا الأحكام العسكرية"، فضلاً عن التعذيب الذى تعرضا له هما وأهل القرية الذين حاولوا إنقاذهما.


 

وأضاف: "طلب أخى من (محمد) الذى كان يعمل ميكانيكي ويساعده شقيقه شريف، أن يأتي له بسبب عطل في سيارته، وبالفعل توجها إليه ولكن فوجئا بمناوشات بين ابن عمهما وأحد الأشخاص، ونشبت اشتباكات وتطورت إلى حد قيام أحد الأشخاص بإطلاق طلق ناري فأصيبت سيدة تبلغ من العمر 70 عامًا".


 

وتابع الأب: "أثناء المناوشات استغاث محمد بقوات الجيش، فجاءت وألقت قنابل الغاز، انتشرت قوات الجيش بمحيط المكان وقامت باعتقال ابنيّ دون أن يقترفا أدنى ذنب، وتعرضا للتعذيب داخل المدرعة، حيث قام الأمن بضربهما وسبهما، واعتقلوا 11 شخصاً آخر معهما، وحينما حاول الأهالي إنقاذهم من الاعتقال، قامت قوات الأمن بضربهم بكابلات الكهرباء والأسلاك، وكان ذلك فى 18 مارس 2011، أى منذ 4 سنوات، وأنا فى معاناة مستمرة".


 

ووقف الأب مكبل اليدين لا يعرف ماذا يفعل بعد ترحيل ابنيه إلى الكلية البحرية فى الإسكندرية، ثم إلى الحضرة، ووضع أحدهما في جمصة، والآخر في الغربانيات، قائلاً: "أصبح من الصعب علينا زيارتهما لبعد المسافة حيث أقطن أنا فى منطقة أبو قير بالإسكندرية".


 

وناشد الأب، عبد الفتاح السيسى، الإفراج عن أبنائه، لافتاً إلى أن الأسرة أصبحت محطمة نفسيًا، وإذا كان ابنيّ أخطآ فيجب محاسبتهما ولكنهما مظلومان.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان