رئيس التحرير: عادل صبري 10:38 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الإسمعلاوية على شط القناة: متابعة السفن يريح الأعصاب

الإسمعلاوية على شط القناة: متابعة السفن يريح الأعصاب

تقارير

الصيد ..هواية الاسمعلاوية على ضفاف القناة

يمارسون الصيد يوميا على معدية 6

الإسمعلاوية على شط القناة: متابعة السفن يريح الأعصاب

ولاء وحيد 21 أغسطس 2014 13:56

على شاطئ الضفة الشرقية لقناة السويس مكث "علي" أكثر من سبع ساعات وهو يمد صنارته داخل مياه القناة، منتظرا أن تلتقط صيدًا، بينما يستمتع بمتابعة قوافل السفن التي تمر من أمامه على بعد أمتار قليلة.. ساعات طويلة يقضيها "علي" يوميا على ضفة القناة الشرقية بجوار مرسى معديات نمرة 6 شرق مدينة الإسماعيلية.

أمام ذلك المرسى، اصطف العشرات من هواة صيد الأسماك على شاطئ القناة في مشهد يلفت أنظار كل من يمر على المعدية المؤدية إلى موقع حفر قناة السويس الجديدة.

"علي وأحمد" صديقين من أهالي حي السلام بالإسماعيلية، طالبين بالجامعة العمالية، يقضيان إجازة الصيف في ممارسة هواية صيد الأسماك.

يقول علي: "ما أجمل الصيد وأنا أتابع بنظري مرور السفن أمامي.. أظنه منظر لا يتكرر بهذا الشكل في أي دولة في العالم"، وتابع: "منذ طفولتي وأنا آتي إلى هنا مع والدي لأمارس الصيد بجوار مرسى المعدية، حيث يكثر تواجد السمك في هذه المنطقة".

والتقط طرف الحديث صديقه "أحمد" الذي أكد اعتياده المجيء إلى هنا بشكل يومي طوال فترة الصيف وفي العطلة الأسبوعية لممارسة هواية الصيد، قائلا: "هذه المنطقة استشعر فيها بهدوء نفسي وراحة.. فالصيد يعودني على الصبر والمنظر الرائع بمرور السفن ومشاهدة الإسماعيلية كلها من ضفة القناة يضفي حالة من الهدوء النفسي والسكينة علي".

وأضاف: "أنا وصديقي نحرص يوميا على المجيء هنا يوميا ونستخدم السنارة وطعم الدود والخلول لتطعيم السنار لنتمكن من اصطياد السمك، ومن أكثر الأنواع التي نصطادها "الدنيس الصغير واللاشيته والسيجانا.. وهي أنواع معروفة من الأسماك يعرفها أهالي مدن القناة وتمتاز بطعمها الشهي ولحمها الأبيض وحجمها المتوسط.

ويتابع: "في ساعات الصباح الباكر أراقب السفن وهي قادمة من جهة الشمال من البحر المتوسط.. وقبل أذان الظهر تبدأ السفن القادمة من الجنوب حيث اتجاه البحر الأحمر بالمرور".

ليس الصيادون فقط هم من يستمتعون برؤية القناة وسفنها، فها هي "أروى عوض"، مدرسة، تقول: "كلما شعرت بالضيق استقل المعدية وآتي إلى هنا لأجلس على ضفة قناة السويس الشرقية في ساعات العصاري لأتابع حركة مرور السفن، وأجد في متابعة هذا المنظر راحة وهدوءًا يتولد مع مرور السفينة بانسيابية وببطء داخل المياه".

وتضيف: "لكن الأمر بعد فتح قناة السويس الجديدة سيكون الأمر مختلفا، وبدلا من متابعة السفن من جهة واحدة سنتابعها من الجهتين".

وتتابع: "ارتباطنا بقناة السويس ليس فقط بسبب أننا نعيش هنا، ولكن لأننا نستشعر أنها رمز للخير والسلام والقوة".

 

 

اقرأ أيضا

4 مرات متوسط انقطاع الكهرباء يوميا بالإسماعيلية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان