رئيس التحرير: عادل صبري 07:52 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

شقيق فقيد الشرطة بالغربية يتهم قطاع الطرق بقتله

شقيق فقيد الشرطة بالغربية يتهم قطاع الطرق بقتله

تقارير

احداث ميت حواى

شقيق فقيد الشرطة بالغربية يتهم قطاع الطرق بقتله

إيهاب زغلول 19 أغسطس 2014 11:16

اتهم سليمان سليمان الرياستي شقيق أمين شرطة جلال سليمان الرياستي الذي لقي مصرعه برصاص مجهولين الطرق والأشقياء بقتل شقيقه، مضيفا أنها ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها اللصوص بالرصاص مواطنين بالمنطقة بغرض سرقتهم.

 

وأضاف الرياستي في تصريحات "لمصر العربية" أن تلك العصابات المنتشرة على طريق السنطة -الأبوطين-ميت حواي سبق أن هاجمت المجند بالقوات المسلحة محمد حمدي بسيوني وأطلقت عليه النيران وهو متواجد في المستشفى حاليا مصابا بطلق ناري بالركبة بالإضافة لسرقة سيارة الدكتور إبراهيم عبود من الجميزة بالإكراه.

 

وأوضح سليمان -الذي يعمل مدرسا بالأزهر الشريف- أن "الأسرة في حالة حزن شديد فشقيقي هو الأكبر لنا والعائل لأسرتنا بعد وفاة والدي، وأمي امرأة مسنة دخلت في حالة تشبه الغيبوبة بمجرد علمها بالخبر، وأخي كان ودودا طيبا يحبه كل الناس فما ذنبه في أن يدفع فاتورة غياب الأمن على الطريق والذي يتحول ليلا إلى مسرح لقطاع الطرق في ظل ضعف شديد في تسليح أفراد الشرطة في مواجهة البلطجية المدججين بالسلاح"، مؤكدا أن شقيقة كان يشكو من ذلك و"نفسه يقدم روحه لبلدة وهو ما كان فقد اختاره الله شهيدا"، بحسب قوله.

 

واستطرد قائلا: "قبل وفاة أخي رأينا تجمعا كبيرا بسيارات البلطجية على الطريق وحاولنا التدخل فقال أحدهم أن هناك شخصين قاما بتثبيت صاحب تاكسي ومعه سيدتين وقام بسرقة التاكسي وبه السيدتان وأبلغنا المباحث للمطالبة بتأمين الطريق".

 

وطالب شقيق فقيد الشرطة بالقصاص لشقيقه وحمل مدير الأمن اللواء أسامة بدير واللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية مسئولية وأمانة حرمة دمائه والقصاص له وحماية المواطنين من الخطرين أمنيا".

 

واتشح أهالي قرية ميت حواي مركز السنطة بالسواد والحزن لفقدان ابنهم الأمين شرطة جلال سليمان الرياستي الذي لقي مصرعه على تشكيل إرهابي أثناء قيامه بالقبض على 5 من الأشقياء.

 

وطالب الأهالي في مسيرة مسائية بالقصاص لروح الشهيد واجتثاث الإرهاب والجماعات المسلحة وحملت وزير الداخلية اللواء محمد ابراهيم ومدير أمن الغربية اللواء أسامة بدير أمانة القصاص للشهيد وأخذ حق ذويه من الجناة والقبض عليهم حتى يشفى غليل أهاليه وذويه.

 

وكان مسلحون في سيارة سبرانزا قاموا بملاحقة قوة أمنية من مباحث السنطة أثناء تنفيذهم قرارا نيابيا بالقبض على 5 من المطلوبين أمنيا في أحداث عنف  بقريتي طوخ مزيد وشنراق وأثناء سير القوة على الطريق الفرعي لقرية ميت حواي قام ملثمون بإطلاق نار كثيف أدى الى مقتل الأمين جلال الرياستي وإصابة زميله أمين شرطة مصطفى عبد الهادي حبسب 32 عاما مقيم بشرشابة وتم نقله الى مستشفى العجوزة لصعوبة حالته فقد أصيب إصابة خطيرة بعظمة الحوض بالإضافة إلى إصابة مندوب شرطة ايهاب لطفى البيلي 35 عاما مقيم بقرية ميت يزيد وتم نقله إلى مستشفى السنطة لإسعافه.

 

وأقامت مديرية أمن الغربية جنازة عسكرية مهيبة للفقيد حضرها زملائه والذي تعاهدوا على القصاص له، وقال مدير أمن الغربية أنه لن يترك الجناة ليفروا بجريمتهم وتقوم المديرية بتوسيع نطاق البحث الجنائي ودائرة الاشتباه للقبض على الجناة.


 

 

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان