رئيس التحرير: عادل صبري 11:47 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

معتقل بأحداث الاتحادية: ضباط قالولي القضاة بقوا ملك السيسي

تم اعتقاله خلال مظاهرة مطالبة بإسقاط قانون التظاهر..

معتقل بأحداث الاتحادية: ضباط قالولي القضاة بقوا ملك السيسي

عبد الرحمن خليل 18 أغسطس 2014 17:28

"انتو بتنزلوا ضد أسيادكم.. محدش ينزل ضد السيسى تانى.. هتاخد إعدام لأن القضاة بقوا ملك السيسي".. كلمات ربما كانت الأصعب على مسامع إسلام عرابي، وهو مكبل اليدين ينهال عليه كل من حوله بالضرب.


إنه أحد المعتقلين في أحداث الاتحادية الأخيرة، عندما توجه نشطاء بمسيرة إلى القصر تدعو لإسقاط قانون التظاهر.


وما بين صعق بالكهرباء وتوجيه اتهامات له بأنه إرهابي.. تفاصيل أخرى سردها لنا "إسلام" بعد إخلاء سبيله.

 

يروي إسلام، تفاصيل الواقعة، قائلاً: "أثناء مشاركتنا في مسيرة توجهت إلى قصر الاتحادية، بهدف إسقاط قانون التظاهر والإفراج عن المعتقلين، تم اختطافي من قبل قوات الأمن وترحيلي إلى قسم مصر الجديدة، رغم أننا كنا نتظاهر بشكل سلمي".

 

ويضيف: "افترقت عن الشباب الذين كنت معتقلاً معهم، وتم ترحيلي إلى قسم شرطة مدينة بدر، بعد اتهامنا بحرق وتخريب المنشآت العامة وعربات الشرطة، ومن هذا القسم توجهت إلى سجن طره، ومنه إلى قسم مصر الجديدة مرة أخرى"، لافتًا إلى أن التنقل داخل سيارة الترحيلات أمر غاية فى الصعوبة.


وبأسى يسترجع إسلام جانبًا من الانتهاكات التي تعرض لها من قبل الضباط أثناء تواجده في قسم مصر الجديدة، قائلاً: "الضابط نهرنا وقالي انتم بتنزلوا ضد أسيادكو، محدش ينزل ضد السيسي تاني.. احنا رجعنا خلاص وهنجيب حقنا، وقام بضربي ضربًا مبرحًا وقطع ملابسي وسبني".

 

واستكمل وقائع التعذيب التي تعرض لها - على حد وصفه - قائلاً: "تعرضت للصعق بالكهرباء بعد أن غموا عيني وكتفوني، وتم اقتيادي بهذه الحالة المزرية إلى الشارع، لكي يصوروا للمارة أنني إرهابي".

 

وأشار إلى أنه بعد ذلك تم ترحيله إلى أحداث المرج بقسم العقبية، وبدوره قام الضابط بضربه وسبه، كما قام بتلفيق تهم له بالحرق والتخريب والانتماء إلى "جماعات إسلامية وحركات ثورية".

 

وكشف أن عددًا من الضباط أكدوا له أنه سيتم إعدامه، وقالوا له إن القضاة أصبحوا ملكًا للرئيس السيسي، على حد قوله.

 

وتابع: تم ترحيلي إلى قسم مصر الجديدة مرة أخرى والتعرض لمرحلة جديدة من التعذيب (إهانة وسب وصعق بالكهرباء) لمدة يومين، مضيفًا أنه من شدة التعذيب توعد الضابط قائلاً: "وجدت نفسى أخبر الضابط الذي يتولى عملية تعذيبنا بأننا لن نترك حقنا، فما كان منه إلا أن قام بربطي في إحدى مواسير الصرف الصحي وتعذيبي بشكل أعنف".

 

وأشار إلى أنه أثناء تواجده في إحدى المحاكمات، هدده ضابط بالقتل، إن أخبر أحدًا بما تعرض له من تعذيب.

 
اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان