رئيس التحرير: عادل صبري 02:32 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مواطنون: تقرير هيومان رايتس يضرب الاستقرار ..وآخرون: وصف الحقيقة

مواطنون: تقرير هيومان رايتس يضرب الاستقرار ..وآخرون: وصف الحقيقة

تقارير

جانب من جثث القتلي يوم فض رابعة

بالفيديو..

مواطنون: تقرير هيومان رايتس يضرب الاستقرار ..وآخرون: وصف الحقيقة

محمد السيد - نوران التهامي 18 أغسطس 2014 11:58

أحدث تقرير "هيومان رايتس ووتش" الصادر مؤخراً بشأن أحداث فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، الذي اعتبره التقرير يرقى إلى مستوى " جرائم ضد الإنسانية"، حالة من الجدل ليست على المستوى الرسمي، أو على مستوى منظمات المجتمع المدني، والحياة الحزبية فحسب، بل على المستوى الشعبي أيضًا، حيث يرى مواطنون أن هناك حالة من تدهور الحريات و"انعدام لقيمة الإنسان" فيما عبر مواطنون عن تأييدهم لأسلوب فض اعتصام رابعة، ومطالبين بإغلاق المنظمة.

“احسن حاجة يحفروا لنا حفرة ويدفنونا بالحياة"، كان ذلك أول ما بدأ به محمود إسماعيل حديثه مؤكدا أن ما وصلنا إليه من تدهور في الحريات وانعدام لقيمة الإنسان والتهاون في حياته التي أصبحت بلا قيمة عند المسؤولين دفعه لتمنى الموت عله يكون راحة من عذاب مستمر.


 

وأضاف إسماعيل، أنه يرفض تماما غلق مكاتب المنظمة، موضحا أن ذلك سيكون في صالح القائمين على السلطة فقط ولكنه يعتبر نهاية للحقيقة.


 

وعلى النقيض من ذلك، عبر الحاج محمد عن رفضه التام لتقرير المنظمة، الذي أعتبره منافيا للحقيقة مؤكدا أن السلاح كان متواجد بداخل الاعتصام وأنه لا بديل عن قتلهم.


 

وأوضح أنه مع هذه الدعوة القضائية، مؤكدا أن هذه المنظمات ليست حقوقية ولكنها خدعة كبيرة.


 

وأضاف سامي إبراهيم، أن تقرير منظمة هيومن رايتس أظهر الحقيقة التي يخشاها النظام القائم، الذي مازال يسعى لإخفاء هذه الحقيقة، وكان الأولى إذا كانت الحكومة المصرية واثقة من موقفها أن تسمح بدخول ، المحققين ولكنها لجأت لمنعهم تخوفا من الحقيقة.


 

وأكد إبراهيم، أنه يرفض هذا التعسف ويفضل أن تظل مكاتب المنظمة مفتوحة.


 

وعلى الوجه الآخر، أوضح فاروق أحمد، أن الاعتصام كان بؤرًا من بؤر الإرهاب، وأنه كان مؤيدًا للفض ويري أن المنظمة تسعى لبلبلة الحياة داخل مصر، مؤكدا أن مصر مستهدفة من الجميع ويسعى الجميع لخرابها.


 

وأضاف أحمد، أنه يؤيد وبشدة غلق مكاتب المنظمة وكافة المنظمات الحقوقية التي تتدخل في الشأن المصري.


 

والجدير بالذكر، أن منظمة الهيومن رايتس قد أصدرت تقريرًا مفصلًا لما توصلت له من وقائع في ذكرى الفض الأولى، مؤكدة أن الفض تم استخدام العنف فيه، وكانت نية القتل مبيتة، وأنها كانت كارثة ومن أكبر المذابح في العقد الأخير.


 

 

شاهد الفيديو

 

اقرأ أيضاً

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان