رئيس التحرير: عادل صبري 10:17 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أحمد قبل مقتله برابعة: هي رصاصة ومش هحس

أحمد قبل مقتله برابعة: هي رصاصة ومش هحس

تقارير

صورة الشهيد

أحمد قبل مقتله برابعة: هي رصاصة ومش هحس

رضوان الشريف 14 أغسطس 2014 13:50

أحمد أبو طالب آدم، مدرس من قرية شطورة بسوهاج، لقي حتفه يوم 14 أغسطس من العام الماضي في فض ميدان رابعة العدوية، وكان يعمل مدرس رياضيات بمدرسة خاصة بالقاهرة، وقتل في الفض حيث أصيب برصاصة قناصة اخترقت وجهه من تحت العين اليسرى وخرجت من أسفل الأذن اليمنى.


يقول شقيقه الأصغر: "أخي أحمد منذ صغره وهو ملتزم، واضع كتاب الله وسنة رسوله نصب عينيه في كل قول وعمل، وحريص على أداء الفروض في المسجد".


وتابع: "كان بارا بأمه وأبيه وكان مشهورا بالسيرة الحسنة بين جيرانه وكان قرة عين إخوته، وكان صادقًا لا يكذب أبدا ولا يبخل على أحد بعلمه أو مشورة أو مساعدة".

 

ويروي شقيقه قصته في رابعة قائلا: "التحقت معه باعتصام رابعة وكان أحمد يقضي يومه ما بين مناوبات الحراسة أو مع أصحابه في الخيمة، وكانت الشهادة في سبيل الله أسمى أمانيه، ولن أنسى ما قالته له زوجة عمي بأن يأخذ باله من نفسه، فقال لها: هي طلقة ومش هحس، ولن أنسى عندما هاتف أبي وقال له إن الضرب من كل مكان وقال أبي له: اصبر واحتسب فإما أن تعيش بكرامتك أو تموت كريما".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان