رئيس التحرير: عادل صبري 10:11 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

السيار قبل مقتله برابعة: اللي يخرج من الميدان يبقى جبان

السيار قبل مقتله برابعة: اللي يخرج من الميدان يبقى جبان

تقارير

منزل طارق السيار من الخارج

السيار قبل مقتله برابعة: اللي يخرج من الميدان يبقى جبان

اشرف عبدالحميد 14 أغسطس 2014 12:15

طارق السيار، شاب اغتالته رصاصات قوات اﻷمن في ميدان رابعة العدوية، ليترك أمًا ثكلى وثلاث أطفال صغار، أحدهم محمد ابن التسعة أشهر والذي وُلد بعد مقتل والده وأسماه "محمد" قبل موته بثلاثة أشهر.


ويروي عبده السيار، ابن عم طارق ومرافقه في رابعة، قصة مقتله بقوله: "كنا معا نؤمن الدخول إلى الاعتصام، وكان طارق الذي لم يتعد سنه الـ35 عامًا حافظًا لكتاب الله وحاصلًا على 3 شهادات عليا٫

ويوم الفض قلت له اخرج أنت لعملك يا طارق واتركنا هنا، فقال من يخرج من الميدان جبان والموت في الميدان شرف والشهادة منحة من الله لمن يشاء من عباده، ولن أخرج إلا وأنا مع الجميع في عزة وإباء".

واستطرد السيار قائلا: "أخذ يصول ويجول ويحمل المصابين ويعالج بعضهم ويؤمن الميدان، وفجأة خر على الأرض فظننت أنه يمزح كعادته في رسم الابتسامة على الأفواه وأخذت أقلبه لأجد رصاصة في رأسه فجرت الدماء على الأرض.

وقال شقيقه الأكبر كان ودودا سمى ابنه الذى لم يره قبل موته بمحمد ويوم الفض اتصلنا به أكثر من مرة أنا ووالدته وكان منشرح الصدر بشوشا فطمأننا عليه ثلاث مرات حتى أبلغنا ابن عمنا بخبر استشهاده.

وأضاف: "الغريب في الأمر أن عددًا ممن يدعون أنهم ثوريون منعوا دخول الجثمان مستشفى بلطيم للمبيت لليوم الثاني لدفنه، وأحضرناه إلى المنزل ليخرج في اليوم الثاني في جنازة ضمت الآلاف من محبي طارق ومن أعضاء جماعة الإخوان".


 

اقرأ أيضا:

كفرالشيخ-بسبب-الخلاف-على-البلياردو">ميكانيكي يقتل طالبا بكفرالشيخ بسبب الخلاف على البلياردو

كفرالشيخ-تنقل-مفتشا">بعد تجمهر الأئمةكفرالشيخ-تنقل-مفتشا">.. كفرالشيخ-تنقل-مفتشا">أوقاف كفرالشيخ تنقل مفتشا

الأمراض تهاجم قرى كفر الشيخ

أئمة كفر الشيخ يحتجون أمام مديرية الأوقاف لنقل مفتش

عائد من ليبيا: هربنا عبر الحدود حفاظا على حياتنا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان