رئيس التحرير: عادل صبري 02:01 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

سياسيون: مبارك يكذب ليتجمل

سياسيون: مبارك يكذب ليتجمل

تقارير

الرئيس المخلوع مبارك

ردًا على مرافعته في المحكمة..

سياسيون: مبارك يكذب ليتجمل

عمرو عبدالله - عبدالعزيز العطار 13 أغسطس 2014 19:52

"مبارك يكذب ويتجمل".. هكذا رأى أغلب السياسيين الخطاب الذي ألقاه الرئيس اﻷسبق مبارك أثناء محاكمته اليوم، بالإضافة إلى أنه يحاول تزوير الحقائق وقيادة ثورة مضادة لمسار 25 يناير التي أكدوا أنها ثورة شعبية.


وقال مينا حليم عضو الهيئة العليا لحزب الدستور، إن مبارك ورجاله يسعون لتبرئة أنفسهم أمام الشعب من جرائم القتل والفساد التي ارتكبوها، وذلك بمساعدة أجهزة الإعلام التي تؤيدهم، مضيفًا أن مبارك لم يترك السلطة طواعية كما ادعى، ولكن احتدام الأمور وارتفاع غضب الشارع ضده هو من أجبره على التنحي، ولكن مبارك يعمل على تناسي هذه الحقيقة، وهذا لن يحدث.


 

وأضاف حليم: تنشيط الاقتصاد وتقليص الديون في عهد مبارك كان لصالح رجال الأعمال، وهو ما أدى إلى زيادة الفجوة بين الطبقات، كان لتمرير مشروع التوريث الذي كان يتمسك به مبارك لآخر لحظة في الحكم، أي لخدمة النظام فقط.


 

وتابع حليم: يناير ثورة عظيمة استولى عليها الإخوان والفلول بمساعدة المجلس العسكري، فهي لم تكن مؤامرة خطط لها الإخوان، ﻷنهم في الأساس كانوا أصدقاء نظام مبارك.


 

فيما وصف أحمد دراج ، عضو الجمعية الوطنية للتغيير، مبارك، بالكذاب والمزور، حيث قال: مبارك يكذب ويحاول تزوير التاريخ، فهو يريد أن يرمي كل شيء على الإخوان، ليخرج هو ضحية في النهاية، مضيفًا: أن مبارك وشركاءه يقودون ثورة مضادة ضد المسار الديمقراطي الذي تريده ثورة يناير.


 

وأشار دراج إلى أن الشعب المصري لن يصدق أكاذيب مبارك، وأن الحقائق ستظهر جميعها، موضحًا أن مبارك لم يترك السلطة إلا عندما تأكد استمرار نفس سياساته، وأن من سيأتي سيسير على نهجه وسيظل النظام قائمًا مع تغيير بعض الوجوه، بالإضافة إلى إدراكه جيدًا أن طمع الإخوان في السلطة وغباءهم سيعيد البلاد إلى نقطة الصفر مرة أخرى، وهذا ما حدث بالفعل.


 

فيما يرى محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن كلام مبارك أمام المحكمة لم يأت بجديد، فهو نفس الكلام الذي جاء في خطاباته أيام الثورة، فمبارك يستعرض بطولاته ووطنيته، وأنه رغم ذلك تعرض للإهانة، والهدف من ذلك هو استعطاف الشعب، مشيرًا إلى أن اﻷمر متروك للمحكمة، وعلينا جميعًا احترام أحكام القضاء.


 

وتابع: لم يكن هناك ازدهار اقتصادي كما قال مبارك، وإلا لماذا خرج الشباب ينادون بالعيش، ولكن في الوقت ذاته نثمن تركه للحكم طواعية، وهذا حقن دماء الكثير من المصريين، مضيفًا أن شهداء 25 يناير لم تقتلهم الشرطة فقط، بل هناك من يتاجرون بالدين قتلوا ليؤججوا العنف.


 

فيما أكد إبراهيم كامل، القيادي بحزب المصريين الأحرار، أن مبارك لم يترك السلطة طواعية، ولكنه تركها خوفًا من الشعب بعدما تطورت الأمور، ووصلت للحد الذي أصبح من المستحيل بقاؤه في السلطة وامتلاء الميادين بالملايين الرافضة له.


 

وتابع: 25 يناير ثورة شعبية، ولكن تم اختطافها بعد ذلك من قبل الإخوان والفلول، وهذا نتيجة لمؤامرات كثيرة كانت تديرها أمريكا، مضيفًا: مبارك يكذب ويحاول تجميل صورته، فلو كان الاقتصاد مزدهرًا في عهده والحريات موجودة لما ثار الشعب ضده.


 

وقال أحمد بهاء الدين شعبان، رئيس الحزب العربي الاشتراكي: مبارك يكذب على الرأي العام ويحاول جذب تعاطفه، فالنمو الاقتصادي الذي يتحدث عنه كان يذهب لمحاسيبه ورجال الأعمال المقربين منه، وهو ما أدى إلى انتشار الأوبئة ووقوع أغلبية المصريين تحت خط الفقر، بالإضافة إلى أننا نتسول كل ما نريده من الدول اﻷخرى.


 

وأضاف شعبان: 25 يناير ثورة نبيلة تآمر عليها الإخوان والمجلس العسكري، ليتنحى مبارك ويبقى نظامه كما هو، مشيرًا إلى أنه يجب محاكمة مبارك لتدميره الشعب المصري وتحويل مصر لمستعمرة أمريكية.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان