رئيس التحرير: عادل صبري 03:22 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحفيون ضد الانقلاب للنظام: الدماء لا تسقط بالتقادم

صحفيون ضد الانقلاب للنظام: الدماء لا تسقط بالتقادم

نوران التهامي_ليلى البرنس 13 أغسطس 2014 16:58

قال أحمدعبد العزيز، أمين عام حركة "صحفيين ضد الانقلاب"، إن دماء الشهداء لا تسقط بالتقادم وإنهم سيقتصون من النظام القائم مهما مر الوقت، منوهاً عن أن الشعب المصري لم يعط المشير عبدالفتاح السيسي تفويضًا بالقتل، إنما أعطاه تفويضًا للتعامل مع العناصر الشاذة إن وجدت.

 

جاء هذا خلال مؤتمر الحركة اليوم الأربعاء بمقر حزب الاستقلال بحضور أعضاء التنسيقية الوطنية للصحفيين المصريين، ومنهم أحمد عبد العزيز، وعلى القماش ومحمود النجار، وعمر مجدي.

 

وأصدرت الجمعية التنسيقية الوطنية للصحفيين بالتعاون مع حركة "صحفيين ضد الانقلاب"، بيانًا بعنوان "مجزرة رابعة والنهضة .. عام على قتل الصحفيين وحجب الحقيقة"، تدعو فيه ما وصفته بـ"جموع الشرفاء من الصحفيين وعموم الشعب"، إلى الانخراط في الموجة الثورية المتزامنة مع الذكرى  الأولى لفض الاعتصام.

 

من جانبه، ندد علي القماش عضو التنسيقية الوطنية، بما حدث فى ميداني رابعة والنهضة معتبرها مجزرة تاريخية تشهد عليها منظمات حقوق الإنسان والتى مُنعت من تقصي الحقائق وإصدار بيانها الذى يعلم النظام الحالي أنه لن يكون في صالحه، ولذلك عمل على حجب تواجدها منذ البداية، على حد تعبيره.

وتابع: "التقرير الذي أصدرته منظمه هيومن رايتس ووتش فضيحة للحكومة المصرية والنظام الانقلابى القائم ويكشف الستار عن مرتكبي الجريمة فى حق شهداء رابعة والنهضة".

وصرح محمود النجار الكاتب الصحفي، بأن نقابة الصحفيين لا تعمل على حمايتهم، مدللاً بالاعتداء على كارم محمود سكرتير عام النقابة، وقت الرئيس الأسبق مبارك، ومع هذا يقبل كارم بالانتهاكات التي تطول الصحفيين.

وأردف النجار: "الأولى لكارم محمود أن يدافع عن زملائه الصحفيين الذين يهددون في عملهم والذين يقتلون ويسحلون ويعتقلون دون وجه حق"، معتبراً  الصحافة المصرية تمر بأحط عصورها لانعدام الكرامة والحرية فيها.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان